رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 05-21-2013, 01:30 PM
ام نــورا
مشرفة
الصورة الرمزية ام نــورا
رقم العضوية : 9034
تاريخ التسجيل : Aug 2008
عدد المشاركات : 8,349
قوة السمعة : 0

ام نــورا
غير متواجد
 
افتراضي
[img]https://lh4.googleuser*******.com/-ilBKHmEEobM/URUupZfBPCI/AAAAAAAAO4Q/VDrc0ANCn8k/s400/111.gif[/img]







الحمــــد الله رب العالميـــــــــــــــــن

والصلاة والسلام على نبينا محمــــد وآله وصحبه وسلم ....وبعد



فإن من كمال العقل ورسوخ رغبات النفس الإنقياد بما شرعه الله لنا من الخير والتمسك بكل أمر وترك كل نهي على إيمان ويقين فيه تعظيم لله وحده والطمع بما وعده لنا من الثواب بهذا الاحتساب

ولقد ترى بين عباد الله ما يؤسف الأحوال التي نعيشها كمسلمين

بلا إنقياد ولا ترك المحظورات في العباده ..

فإن من أعظم الذنوب الإصرار عليها حتى تصبح عاده لا تترك والعياذ بالله ...

قال تعالى

(وَعَدَ اللَّه الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (68)

فمن الذنوب التي إستهان بها الكثيرين ...










1-ترك الصلاه في أوقتها بسبب المباريات والمسلسلات والسهرات

ليلاً دون الحرص على الواجب المشروع علينا ....

2-عقوق الوالدين بما حال أمده بين القصر والكبار على أحوال متعدده وحالات مؤسفه تتفطر منها القلوب..

3-حلق اللحيه بما صارت من عاده يقصدون بها جمال المظهر بحلقها دون إستشعار قلوبهم بأنها سنه واجب إتباع إعفاءها وليس الحلق الذي فيه تقليد للكفار والعياذ بالله ...

4-لبس العبايات المطرزه بما فيها من إظهار الزينه وفتنه عباد الله

بما فيها من المفاسد بين رغبة أصحاب القلوب الضعيفه....

5-شرب الدخان حدث ولا حرج بين كل الفئات العمريه ومن الأمر الذي يؤسف الحال أنها في بيوت المسلمين وبكل مجاهره يُشرب ليلاً ونهارا وما أدارك بين الطرقات على عيان الناس..

6-سب الدين وسب الله وسب النبي وسب الوالدين وسب الأحوال وسب الدهر

بسبب توافه لا تعني للمقاصد شيئ بل هي نواقص إيمانيه في حياتهم.

7-أكل أموال الإيتام بل إجرام وتعمد باتت بين ما يجعل نظريتهم أنها حلائل وبل يصرون على ذلك بالمحاكمات الشرعيه لتكون ستار لهم مع كذبهم وخداع الأمانه التي سكنت صدورهم ...

8-شهادة الزور بعرض المصلحه التي تترتب على أخذ حقوق الأخرين بهذه الأساليب المحرمه التي تهدم نفوس الأخرين بقهرهم

9-الظلم أعني إستخدام الطلاق تهديد ومع وعيد فيه ظلمه للزوجه الصالحه التي نذرت نفسها على طاعته ولكنها تجد ما يقتل مشاعرها..دون إستراحم من زوجها وهذا مشهود في واقعنا...

10-الكذب ليضحك القوم مع الغيبة التي فيها مبالغة وفيها قذف على أحوال وطباع الأخرين ممزوجة مع النميمة التي تفرق القلوب غالباً...

11-قطيعة الرحم التي يتوجب علينا وصالهم ولكن كثرت الأسباب وضاقت النفوس ذرعاً مع كل الأحقاد التي تسبب هذه القطيعة..





وهذا ما هو ظاهر والذنوب لا تحصى بين العباد



وأصبحت واجبات الإنكار على المنكر معدومه بين الكثير من الناس بسبب عدم الصلاحيه والإعتذار فيها وبتمسك غير لائق مع شرعنا الذي يأمر بالمعروف وينهي عن النمكر وترى كثير من العباد في جلساتهم يسمعون منكر في القول ولا تتأثر أفئدتهم بحرمتها وبل يضحكون بما ترى أعينهم من المحرمات...



قال تعالى: {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَىءُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا }[النّـِسـَـاء: 140]

قال ابن كثير في «تفسيره»: (1/567): (أي إنكم إذا ارتكبتم النهي بعد وصوله إليكم، ورضيتم الجلوس معهم في المكان الذي يكفر فيه بآيات الله ويستهزأ بها، وأقررتموهم على ذلك فقد شاركتموهم في الذي هم فيه) انتهى.....





والكثير من الغفله التي سيطرت على قلوب من أصابها القسوه والجفوه من إتباع الحق

ونصحيتي لكم أن تتداركوا مصائب اعمالكم التي تهلك مصيركم

بما لا تعلمونه من النكال والوعيد الأليم والقريب معياده من الله...





(إقتباس)..





وقال الشيخ ،محمد بن صالح العثيمين"-رحمه الله-





1/240 ـ وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

(( لا يستر عبد عبداً في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة )) رواه مسلم (1) .

الـشـرح

قال المؤلف ـ رحمه الله تعالى ـ فيما نقله عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( لا يستر عبد عبداً في الدنيا إلا ستره الله تعالى يوم القيامة )) .



الستر يعني الإخفاء ، وقد سبق لنا أن الستر ليس محموداً على كل حال ، وليس مذموماً على كل حال ،



فهو نوعان :

النوع الأول : ستر الإنسان الستير ، الذي لم تجر منه فاحشة ، ولا ينبغي منه عدوان إلا نادراً ، فهذا ينبغي أن يستر وينصح ويبين له أنه على خطأ ، وهذا الستر محمود .



والنوع الثاني : ستر شخص مستهتر متهاون في الأمور معتدٍ على عباد الله شرير ، فهذا لا يستر ؛ بل المشروع أن يبين أمره لولاة الأمر حتى يردعوه عما هو عليه ، وحتى يكون نكالاً لغيره .

فالستر يتبع المصالح ؛ فإذا كانت المصلحة في الستر ؛ فهو أولى ، وإن كانت المصلحة في الكشف فهو أولى ، وإن تردد الإنسان بين هذا وهذا ؛ فالستر أولى ، والله الموفق .



2/241 ـ وعنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

(( كل أمتي معافى إلا المجاهرين وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً ، ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول : يا فلان عملت البارحة كذا كذا ، وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه )) متفق عليه (2) .

الـشـرح

ذكر المؤلف ـ رحمه الله تعالى ـ فيما نقله عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( كل أمتي معافى إلا المجاهرين )) . يعني بـ (( كل الأمة ))

أمة الإجابة الذين استجابوا للرسول صلى الله عليه وسلم .

معافى : يعني قد عافاهم الله عز وجل .

إلا المجاهرين : والمجاهرون هم الذين يجاهرون بمعصية الله عز وجل ، وهم ينقسمون إلى قسمين :

الأول : أن يعمل المعصية وهو مجاهر بها ، فيعملها أمام الناس ، وهم ينظرون إليه ، هذا لا شك أنه ليس بعافية ؛ لأنه جر على نفسه الويل ، وجره على غيره أيضا .





أما جره على نفسه : فلأنه ظلم نفسه حيث عصى الله ورسوله ، وكل إنسان يعصي الله ورسوله ؛ فإنه ظالم لنفسه ، قال الله تعالى : ( وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) [البقرة: 57] ، والنفس أمانة عندك يجب عليك أن ترعاها حق رعايتها ، وكما أنه لو كان لك ماشية فإنك تتخير لها المراعي الطيبة ، وتبعدها عن المراعي الخبيثة الضارة ، فكذلك نفسك ، يجب عليك أن تتحرى لها المراتع الطيبة ، وهي الأعمال الصالحة ، وأن تبعدها عن المراتع الخبيثة ، وهي الأعمال السيئة .

وأما جره على غيره : فلأن الناس إذا رأوه قد عمل المعصية ؛ هانت في نفوسهم ، وفعلوا مثله ، وصار ـ والعياذ بالله ـ من الأئمة الذين يدعون إلى النار ، كما قال الله تعالى عن آل فرعون :



( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يُنْصَرُونَ) [القصص:41] .

وقال النبي عليه الصلاة والسلام : (( من سن في الإسلام سنة سيئة ؛ فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة )) (3) .

فهذا نوع من المجاهرة ، ولم يذكره النبي صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه واضح ، لكنه ذكر أمراً آخر قد يخفى على بعض الناس فقال : ومن المجاهرة أن يعمل الإنسان العمل السيئ في الليل فيستره الله عليه ، وكذلك في بيته فيستره الله عليه ولا يُطلع عليه أحداً ، ولو تاب فيما بينه وبين ربه؛ لكان خيراً له ، ولكنه إذا قام في الصباح واختلط بالناس قال : عملت البارحة كذا ، وعملت كذا ، وعملت كذا ، فهذا ليس معافى ، هذا والعياذ بالله قد ستر الله عليه فأصبح يفضح نفسه .

وهذا الذي يفعله بعض الناس أيضاً يكون له سببان :





السبب الأول : أن يكون الإنسان غافلاً سليماً لا يهتم بشيء ، فتجده يعمل السيئة ثم يتحدث بها عن طهارة قلب .

والسبب الثاني : أن يتحدث بالمعاصي تبجحاً واستهتاراً بعظمة الخالق ، ـ والعياذ بالله ـ فيصبحون يتحدثون بالمعاصي متبجحين بها كأنما نالوا غنيمة ، فهؤلاء والعياذ بالله شر الأقسام .





ويوجد من الناس من يفعل هذا مع أصحابه ، يعني أنه يتحدث به مع أصحابه فيحدثهم بأمر خفي لا ينبغي أن يذكر لأحد ، لكنه لا يهتم بهذا الأمر فهذا ليس من المعافين ؛ لأنه من المجاهرين .

والحاصل أنه ينبغي للإنسان أن يتستر بستر الله عز وجل ، وأن يحمد الله على العافية ، وأن يتوب فيما بينه وبين ربه من المعاصي التي قام بها، وإذا تاب إلى الله وأناب إلى الله ؛ ستره الله في الدنيا والآخرة ، والله الموفق .......





والحمــــد الله رب العالمين

وصلى الله على محمـــد وآله وسلم ..









توقيع ام نــورا



 

 



  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 05-21-2013, 03:43 PM
د.إيمان مصباح
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12245
تاريخ التسجيل : Mar 2009
عدد المشاركات : 5,230
قوة السمعة : 0

د.إيمان مصباح تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
بارك الله فيك على الموضوع



وحقا صارت هذه المخالفات عادة بين الناس نسأل الله العفو و العافية



حتى قلوب البعض لم تعد تنكرها بتلك الشدة لأن ما تكرر تقرر نسأل الله السلامة



ولو نظرنا حولنا لوجدنا الكثير من هذه الذنوب التي اصبحت عادة و تكاد تكون شي اساسي عند البعض



وهذا كله من التساهل في امور الدين عندنا و اختلال الموازين داخلنا نسال الله العفو و العافية



جزاك الله خير غاليتي ام نورا على الموضوع جعله الله في ميزان حسناتك


توقيع د.إيمان مصباح











قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله



دين النبي محمد أخبار نعم المطية للفتى آثار



لا تعدلن عن الحديث وأهله فالرأي ليل والحديث نهار



ولربما غلط الفتى أثر الهدى والشمس بازغة لها أنوار





 

 



  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 05-24-2013, 04:12 PM
أم بـلال
المشرفة العامة
رقم العضوية : 13019
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 12,674
قوة السمعة : 0

أم بـلال تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



رااااااق لي ما نقلت يمناك غاليتي



نسال الله العفو و العافية



جزاك الله خير الجزاء غاليتي ام نورا



جعله الله في ميزان حسناتك



جمعنا الله في جناته على منابر من نور





توقيع أم بـلال



 

 



  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 05-24-2013, 05:03 PM
حياة طيبة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 17155
تاريخ التسجيل : Nov 2012
عدد المشاركات : 664
قوة السمعة : 0

حياة طيبة
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بـلال

راق لي ما نقلت يمناك غاليتي



نسأل الله العفو و العافية



جزاك الله خير الجزاء غاليتي ام نورا



جعله الله في ميزان حسناتك









توقيع حياة طيبة
بقلم أختكم حياة





سلمنا الله

 

 



  رقم المشاركة : [ 5  ]
قديم 05-24-2013, 06:34 PM
وردة بيضاء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 16587
تاريخ التسجيل : Jan 2012
عدد المشاركات : 2,743
قوة السمعة : 0

وردة بيضاء
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







نسأل الله العفو والعافية وصلاح الحال



سلمت يداكِ يا غالية على النقل المفيد



جزاكِ الله خيراً وبارك فيكِ وجعله في موازين حسناتك



زادكِ الله من فضله ونفعكِ ونفع بك



توقيع وردة بيضاء




 

 



  رقم المشاركة : [ 6  ]
قديم 05-24-2013, 09:04 PM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,505
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بـلال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



رااااااق لي ما نقلت يمناك غاليتي



نسال الله العفو و العافية



جزاك الله خير الجزاء غاليتي ام نورا



جعله الله في ميزان حسناتك



جمعنا الله في جناته على منابر من نور





توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



  رقم المشاركة : [ 7  ]
قديم 12-19-2014, 09:57 PM
ام نــورا
مشرفة
الصورة الرمزية ام نــورا
رقم العضوية : 9034
تاريخ التسجيل : Aug 2008
عدد المشاركات : 8,349
قوة السمعة : 0

ام نــورا
غير متواجد
 
افتراضي
شكرا لمروركم الكريم





توقيع ام نــورا



 

 



  رقم المشاركة : [ 8  ]
قديم 12-23-2014, 05:18 PM
ام ديمة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 15912
تاريخ التسجيل : Mar 2011
عدد المشاركات : 1,477
قوة السمعة : 0

ام ديمة
غير متواجد
 
افتراضي
راق لي كثيرا

سلمت يداك على النقل المفيد

جزاك الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتك

ووفقك لما يحبه يرضاه


توقيع ام ديمة

 

 




مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 11:48 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام