رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 12-02-2009, 05:02 PM
شمعه امل
زهرة نشيطة
رقم العضوية : 13845
تاريخ التسجيل : Jul 2009
عدد المشاركات : 183
قوة السمعة : 0

شمعه امل
غير متواجد
 




ما حكم خلع المرأة للحجاب

السؤال :




ما حكم خلع المرأة للحجاب، وما عاقبته في الآخرة، وهل له عواقب في الدنيا؟.



المستشار: نهى نببيل عاصم

.




الجواب :



الحمد لله، وأصلي وأسلم على نبينا محمد رسول الله، وبعد:



يجب العلم أولاً بأن المسلم والمسلمة يجب عليهما أن ينقادا لأوامر الله ورسوله-صلى الله عليه وسلم-، مهما كانت صعبة وشاقة على النفس، دون خجل من أحدٍ من الناس، فإن المؤمن الصادق في إيمانه هو الذي يصدق في تحقيق طاعة ربه -سبحانه وتعالى- وامتثال أوامره، واجتناب نواهيه، وليس للمؤمن ولا المؤمنة أن يتلكآ أو يترددا في الأمر، بل يجب السمع والطاعة مباشرة؛ عملاً بقوله جل وعلا: "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم" [الأحزاب: 36]



وهذا هو دأب المؤمنين الذين مدحهم ربهم -سبحانه وتعالى- بقوله: "إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون" [النور:50 -51].



ثم إن المسلم لا ينظر إلى صغر الذنب وكبره، بل ينظر إلى عظمة من عصاه سبحانه وتعالى فهو الكبير المتعال، وهو شديد المحال، وهو جل وعلا شديد البطش، أخذه أليم، وعذابه مهين، وإذا انتقم سبحانه ممن عصاه فالهلاك هو مصيره، قال عزّ وجلّ: "وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد إن في ذلك لآية لمن خاف عذاب الآخرة ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود" [هود:102-103].



وقد تصغر المعصية في نظر العبد وهي عند الله عظيمة؛ كما قال الله تعالى: "وتحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم" [النور: 15]، والأمر كما قال بعض أهل العلم: (لا تنظر إلى صغر المعصية، ولكن انظر إلى عظمة من عصيت)، والواجب علينا طاعة الله وتنفيذ أوامره، ومراقبته في السر والعلانية، واجتناب نواهيه وزواجره.



أما من جهة الاعتقاد فإن المسلم المصلي إذا صدرت منه بعض المعاصي والسيئات فإنه باق على الإسلام ما لم يرتكب أمراً مخرجاً عن الملة ويقع في ناقض من نواقض الإسلام، وهذا المسلم العاصي تحت مشيئة الله في الآخرة، إن شاء عذّبه وإن شاء غفر له، ولو دخل النار في الآخرة فإنه لا يخلد فيها، ولا يستطيع أحدٌ من الناس أن يجزم بمصيره من ناحية وقوع العذاب عليه أو عدم وقوعه؛ لأنّ هذا أمر مردّه إلى الله وعلمه عنده سبحانه وتعالى.




توقيع شمعه امل

 

 



Facebook Twitter
  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 12-02-2009, 05:22 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



جزاك الله خيرا اختي



لكن اختي لم اجد علاقة بين الجواب والسؤال



السؤالعن حكم خلع الحجاب



والجواب لا يوجد فيه اي رد على السؤال



لذلك يغلق الموضوع لانه غيرمفهوم


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



Facebook Twitter

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 08:00 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام