رقم المشاركة : [ 31  ]
قديم 10-21-2009, 02:01 PM
أم البتول
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8094
تاريخ التسجيل : Apr 2008
عدد المشاركات : 4,646
قوة السمعة : 0

أم البتول
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

بارك الله في جهودك غاليتي

الزهراء



جزاك الله كل خير ... ونفع بما قدمتي

وجعله الله في موازين حسناتك

من المتابعين معكِ بإذن الله









توقيع أم البتول

 

 



  رقم المشاركة : [ 32  ]
قديم 10-21-2009, 05:29 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



وفيك بارك غاليتي ام البتول



تسعدني متابعتك






توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 33  ]
قديم 10-21-2009, 05:41 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



نتابع ان شاء الله الفتاوى



اخواتي هذه الفتوى التالية مهمة جدا جدا واتمنى العمل بها




تريد نصائح وتوجيهات لتناظر النصارى

.

يوجد في الجامعة التي أدرس فيها هناك نسبة نصارى ليست باليسيرة في جامعتي , وقد وصل بهم الحد إلى أن صار بعضهم من دعاة التبشير والتنصير ، وهم في بلاد الإسلام ، وبين أظهر المسلمين !!

حتى إن إحداهن كانت تحضر معها الإنجيل ، وكتابا آخر عن ( الإيمان ) ، وعليه صورة مريم العذراء عليها السلام ، وكانت ترغِّب البنات في قراءته وتشوقهم إليه !

ثم تبين لي ـ فيما بعد ـ من كلامي معها أنها نشيطة في الكنيسة ، وأنها تدرس الأطفال فيها!

والآن أنا حائرة في كيفية التعامل معها ، ومع مثيلاتها ؛ فهل أقطعها وأحذر زميلاتي منها ، أو أحاول أن أناظرها وأناقشها في معتقداتها ؟

علما بأنني حاولت ـ مرة ـ أن أستخرج بعض ما عندها ، لأعرف كيف أناقشها ، فوجدتها على وعي تام بمسائل النقاش ، وكأنها قد تلقنت ماذا يجب أن تقول ، وتتسلح به فيما معاملتها ومناقشتها للمسلمين !! ولم يكن عندي من العلم ما أرد به عليها ، أو يمكنني من الاسترسال معها في النقاش .
الحمد لله

أولاً :



نشكر لكِ ـ أيتها الأخت الكريمة ـ غيرتِك على دين الله تعالى ، وعلى الاهتمام بالدعوة إلى الله ، ونسأل الله لنا ولك التوفيق والثبات .



ثانياً :



لا ننصحك بمحاورة زميلاتك من النصارى ، أو مجادلة أحد منهم ، لأنكِ ذكرتِ أن عندهم من الشُّبَه ما تعجزين عن رده ، وذكرتِ أنك في أول طريق طلب العلم ، وهذا يجعلنا نؤكد على هذه النصيحة في حقك وحق من كان مثلك ؛ فالجدال إنما ( يقصر جوازه على المواطن التي تكون المصلحة في فعله أكثر من المفسدة أو على المواطن التي المجادلة فيها بالمحاسنة لا بالمخاشنة ) [ فتح القدير ، للشوكاني 1/527] .



وهذه المصلحة التي ترجى من مجادلة أهل الكتاب ، أو غيرهم من أصناف أهل الشرك بالله ، أو أهل الأهواء والبدع ، لا تتم إلا بأن يقوم بهذه المناظرة من هو أهلها ممن كان عنده من العلم بدينه ودين المخالف ما يمكنه من مناظرته ، ثم يتزين بأدب الشرع لنا في ذلك .



يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :



" ولما كان أتباع الأنبياء هم أهل العلم والعدل ، كان كلام أهل الإسلام والسنة مع الكفار وأهل البدع ، بالعلم والعدل ، لا بالظن وما تهوى الأنفس . ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم :



( القضاة ثلاثة : قاضيان في النار ، وقاض في الجنة ؛ رجل علم الحق وقضى به ، فهو في الجنة ، ورجل علم الحق وقضى بخلافه ، فهو في النار ، ورجل قضى للناس على جهل ، فهو في النار ) رواه أبو داود وغيره ، [ صححه الألباني في صحيح الجامع ] ؛ فإذا كان من يقضي بين الناس في الأموال والدماء والأعراض ، إذا لم يكن عالما عادلا ، كان في النار ، فكيف بمن يحكم في الملل والأديان ، وأصول الإيمان والمعارف الإلهية والمعالم الكلية ، بلا علم ولا عدل كحال أهل البدع والأهواء .. " [ الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح 1/107-108] .



ولأجل ما ذكره شيخ الإسلام هنا من أدب الجدل ، قال الله تعالى : ( وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ) العنكبوت/46 قال الشيخ ابن سعدي رحمه الله في تفسيره : " ينهى تعالى عن مجادلة أهل الكتاب ، إذا كانت عن غير بصيرة من المجادل ، أو بغير قاعدة مرضية ، وأن لا يجادلوا ، إلا بالتي هي أحسن ، بحسن خلق ولطف ولين كلام ، ودعوة إلى الحق وتحسينه ، ورد الباطل وتهجينه ، بأقرب طريق موصل لذلك . وأن لا يكون القصد منها ، مجرد المجادلة والمغالبة ، وحب العلو ، بل يكون القصد بيان الحق ، وهداية الخلق . " اهـ . [ تفسير السعدي 743]



ثم عليكِ ـ أيتها الأخت الكريمة ـ أن تلتفتي لنفسك وطلب العلم ، وقبل أن يعرف المسلم ما عند غيره ، يجب أن يعرف ما في دينه من أحكام ، فابحثي عن أخوات من طالبات العلم وابدئي معهن في تعلم دينك ، ويمكنك أن تستعيني ـ أيضا ـ بأشرطة علماء أهل السنة الداعين إلى منهج السلف الصالح ، لاسيما إذا لم يتيسر لك من يعلمك .



ولتكن عنايتك الأولى بمعرفة ما يصحح لك عقيدتك ، وعبادتك ، واهتمي بالوقوف على معاني كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .



هذه هي الطريقة السليمة التي ينبغي أن تبدئي بها ، ودعي نقاش النصارى وغيرهم من أهل الانحراف والضلال للمتخصصين ، فهم أقدر على مواجهتهم وتبيين زيفهم ، ولا يزال في الأمة الإسلامية – ولله الحمد – من يقوم بهذا الواجب .



وإذا رأيتِ من يمكن أن يتأثر بدعوات التنصير من أخواتك المسلمات : فيجب عليك تحذيرهن من مصاحبة أولئك الكافرات والسماع لهن ، ويمكنك تزويدهن بكتب وأشرطة تبين الإسلام الصحيح ، وتحذِّر من المذاهب والأديان الباطلة .



ونسأل الله أن يوفقك لما فيه رضاه ، وأن ييسر لك العلم النافع والعمل الصالح .



والله أعلم .



يريد أسماء كتب متخصصة في حل مشكلات المجتمع



أريد التخصص في حل مشاكل المجتمع - من الكتاب والسنة طبعاً - فما هي الكتب التي يجب دراستها ؟.

الحمد لله

مشكلات المجتمع كثيرة ، فمنها ما يتعلق بالأزواج ، وبالزوجات ، وبالشباب ، وبالبنات ، وبالمرأة ، وبالأسرة عموماً .



وقد أحسن الأخ السائل في سؤاله عن الكتب المتخصصة في حل هذه المشكلات وفق الكتاب والسنَّة ؛ لأنه لا خير في حلٍّ لا يستند إلى وحي الله تعالى الذي خلق الناس ويعلم ما يصلح لهم فدلَّهم عليه ، وحذَّرهم مما يضرهم .



ومن هذه الكتب التي تعتني بحل المشكلات – على تنوعها - :



1. " أثر تطبيق الشريعة الإسلامية في حل المشكلات الاجتماعية " ، إبراهيم بن مبارك الجوير .



2. " أسرة بلا مشاكل " ، مازن عبد الكريم الفريح .



3. " أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي " ، عبد الله قادري الأهدل .



4. " واجبات المرأة المسلمة في ضوء الكتاب والسنة " ، الشيخ خالد العك .



5. " من أخطاء الزوجات " ، الشيخ محمد بن إبراهيم الحمد .



6. " تربية الأبناء والبنات في ضوء الكتاب والسنة " ، الشيخ خالد العك .



7. " التقصير في تربية الأولاد ، المظاهر ، سبل الوقاية ، العلاج " ، الشيخ محمد بن إبراهيم الحمد .



8. " علاج الهموم " ، الشيخ محمد صالح المنجد .



9. " مشكلات وحلول " ، الشيخ محمد صالح المنجد .



10. " أربعون نصيحة لإصلاح البيوت " ، الشيخ محمد صالح المنجد .



11. " خمسون حالة نفسية " الدكتور محمد الصغير .



والله الموفق .



الإسلام سؤال وجواب


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 34  ]
قديم 10-21-2009, 05:46 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم



هل يجوز له الكذب على والديه للخروج لطلب العلم ؟



بعد أن مَنَّ الله علي بالإسلام ، أحببت أن أخرج لطلب العلم ولكن أبواي منعاني ويعارضان ذلك بشدة ، فاضطررت إلي الخروج لطلب العلم في أحد البلاد المجاورة دون إذنهما ، ومن ورائهما وكنت إذا تأخرت في المرواح إلى المنزل ، يسألاني ، فأكذب عليهم، إضافة إلى ذلك أنا أقضي يوماً كاملاً من الأسبوع خارج المنزل على اعتبار أنني أذاكر مع أحد الزملاء، وهكذا أقوم كثيراً بالكذب عليهم ... فسؤالي الأول 1- هل يجوز ذلك (أعني الكذب عليهم) لمعرفتي أن الكذب جريمة بشعة وذنب عظيم ولكنه هو الطريقة الوحيدة للاستمرار في طلب العلم 2- ماذا أفعل إذا عرفا ما كنت أخفيه وواجهاني بالأمر ، بالتأكيد سيمنعاني ، فهل أنزل على رغبتهما أم أستمر في طلب العلم ، علماً بأنهم قد يخرجاني من البيت إذ لم أفعل ، وأنا ما زلت طالباً في كلية الطب ، ولا أتقن أي عمل أشتغل به خارج المنزل طلباً للرزق فماذا أفعل؟

الحمد لله

أولا :

طلب العلم الشرعي قربة من أعظم القربات ، وعنوان على توفيق الله للعبد ومحبته له ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ) رواه البخاري (71) ومسلم (1037) .

وهذا العلم ينقسم إلى فرض عين ؛ وإلى فرض كفاية ، ففرض العين منه ، ما يحتاجه المسلم لتصح عقيدته وعبادته ومعاملته.

وما عدا ذلك فهو نفل في حق الفرد ، فرض كفاية على مجموع الأمة .

وقد سئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء : هل دراسة العلم الشرعي فرض ؟

فأجابوا : "العلم الشرعي على قسمين : منه ما هو فرض على كل مسلم ومسلمة ، وهو معرفة ما يصحح به الإنسان عقيدته وعبادته ، وما لا يسعه جهله ، كمعرفة التوحيد وضده الشرك ، ومعرفة أصول الإيمان وأركان الإسلام ، ومعرفة أحكام الصلاة وكيفية الوضوء والطهارة من الجنابة ونحو ذلك ، وعلى هذا المعنى فُسر الحديث المشهور : ( طلب العلم فريضة على كل مسلم ) .

والقسم الآخر : فرض كفاية ، وهو معرفة سائر أبواب العلم والدين ، وتفصيلات المسائل وأدلتها ، فإذا قام به البعض سقط الإثم عن باقي الأمة " انتهى .

"فتاوى اللجنة الدائمة" (12/90) .

ثانيا :

الأصل في الكذب أنه حرام ، ولا يباح إلا في حالات خاصة بينتها الشريعة ، تحقيقا للمصلحة العظيمة أو دفعا للمضرة ، وانظر هذه الحالات في جواب السؤال رقم (47564) .

ثالثا:

الخروج لطلب العلم بغير إذن الوالدين أو مع مخالفتهما ، فيه تفصيل :



والتعريض : ضد التصريح ، والمراد به التورية ، والمندوحة : الفسحة والسعة .

قال الحافظ : " وشاهد الترجمة منه قول أم سليم : هدأ نَفَسُه ، وأرجو أن قد استراح ؛ فإن أبا طلحة فهم من ذلك أن الصبي المريض تعافى ؛ لأن قولها : هدأ ، بمعنى سكن . والنفَس مشعر بالنوم ، والعليل إذا نام أشعر بزوال مرضه أو خفته ، وأرادت هي أنه انقطع بالكلية بالموت ، وذلك قولها : وأرجو أنه استراح . فهم منه أنه استراح من المرض بالعافية ، ومرادها أنه استراح من نكد الدنيا وألم المرض ، فهي صادقة باعتبار مرادها ، وخبرُها بذلك غير مطابق للأمر الذي فهمه أبو طلحة ، فمن ثَمَّ قال الراوي : وظن أنها صادقة ، أي باعتبار ما فهم". انتهى من "فتح الباري" (10/594) .

وقال ابن قتيبة رحمه الله : " فمن المعاريض قول إبراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم في امرأته : إنها أختي ، يريد أن المؤمنين إخوة ". انتهى من "تأويل مختلف الحديث" ص 35 .

فلو سئلتَ عن تأخرك مثلا فلك أن تقول : إنك كنت تذاكر أو تدرس مع زميلك ، فيُظن أنك تقصد مذاكرة دروس الطب ، والواقع أنك تقصد الدروس الشرعية ، أو أن تقول : كنت عند زميلي ، وتقصد زميلك في طلب العلم ، أو أنك مررت على زميلك بالفعل بعد رجوعك من درس العلم ، وهذه المعاريض إنما تستعمل عند الحاجة ، وأما الإكثار منها بغير حاجة فلا ؛ لأن ذلك باب إلى الكذب ، وسقوط الهيبة ، وانعدام الثقة فيما يقوله المرء .

وسئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء : هل طلب العلم المفروض مشترط فيه إذن الأبوين أم لا ؟

فأجابوا : طلب العلم الذي يتوقف عليه صحة إيمانك وأداء الفرائض ، لا يتوقف على إذن الوالدين ، وما كان من العلوم فرض كفاية فاستأذن فيه الوالدين " انتهى .

"فتاوى اللجنة الدائمة" (12/78) .

11558) .



روى الخلال عن أحمد رحمه الله : " أن رجلا سأله : إني أطلب العلم ، وإن أمي تمنعني من ذلك ، تريد حتى أشتغل في التجارة ؟ قال لي : دارِها وأَرضها ، ولا تدع الطلب .

وقال ابن مفلح في "الآداب الشرعية" (1/646) : "ذكر صاحب النظم : لا يطيعهما في ترك نفل مؤكدٍ ، كطلب علم لا يضرهما به" انتهى .

رابعا : ينبغي أن تعلم أن طرق تحصيل العلم كثيرة ، لا سيما في هذا الزمن الذي انتشرت فيه الأشرطة والاسطوانات والكتب ، فمن ذلك :







وانظر جواب السؤال رقم: (20191) ففيه بيان كيفية طلب العلم .

نسأل الله لك التوفيق والسداد .

والله أعلم .
1- إن كان العلم فرضا متعينا ، فلا يشترط إذن الوالدين ، وإن منعاه فلا طاعة لهما في ذلك ، إلا أن الكذب عظيم ، وفي المعاريض مندوحة عنه ، قال البخاري رحمه الله في صحيحه : "باب المعاريض مندوحة عن الكذب . وقال إسحاق : سمعت أنسا : مات ابن لأبي طلحة ، فقال : كيف الغلام ؟ قالت أم سليم : هدأ نَفسُه ، وأرجو أن يكون قد استراح . وظن أنها صادقة". 3- وإن كان الخروج لطلب العلم يستلزم السفر والغياب عنهما مع حاجتهما إليك لخدمتهما ونحو ذلك ، فلابد من إذنهما ؛ أما إذا كان طلب العلم في البلد التي أنت بها ، ولا يحتاجان إليك فترة غيابك فلا يشترط إذنهما في ذلك . 1-الاستفادة من الكتب والأشرطة والشروح الموجود على الإنترنت . 3-قراءة الكتب ، مع سؤال أهل العلم ، عن طريق الإنترنت وغيره ، عما أشكل . 2-الاستفادة مما يعرض في بعض القنوات الفضائية ، كالدروس العلمية النافعة التي تعرضها قناة المجد التعليمية 2- وإن كان الوالدان يمنعان من حضور حلقات العلم كراهة في العلم الشرعي ، فلا إذن لهما ولا طاعة في ذلك ، قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " ... وأما إذا علم كراهة الوالدين للعلم الشرعي فهؤلاء لا طاعة لهما ، ولا ينبغي له أن يستأذن منهما إذا خرج ؛ لأن الحامل لهما كراهة العلم الشرعي " وانظر تمام كلامه في جواب السؤال رقم (.



الإسلام سؤال وجواب


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 35  ]
قديم 10-26-2009, 04:33 PM
أم أشرف
زهرة متميزة
رقم العضوية : 11074
تاريخ التسجيل : Jan 2009
عدد المشاركات : 8,310
قوة السمعة : 0

أم أشرف
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



ما شاء الله أخيتى على الزاد الذى تقدمينه لنا بين يدى دورتنا العلمية المباركة



أسأل الله أن يبارك لك و ينفع بك



متابعة معك إن شاء الله تعالى



أخيتى الرابط للكتب المذكورة يأخذنى الى صفحة باللغة الانجليزية



هل أبحث هناك على الكتب؟



فى انتظار المزيد من الفتاوى









فى أمان الله





  رقم المشاركة : [ 36  ]
قديم 10-30-2009, 08:22 AM
بشاير
زهرة متميزة
رقم العضوية : 12092
تاريخ التسجيل : Mar 2009
عدد المشاركات : 3,199
قوة السمعة : 0

بشاير
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

ماشاء الله تبارك الله ،،، اختي الزهراء فتاوى مهمة ومفيدة جدا ،،، في طلب العلم،،، اسال الله لي التوفيق في ذلك وكل من يدرس علم الدنيا والاخرة


توقيع بشاير
اللهم لك الحمد كله ولك الشكر كله وإليك يُرجع الأمر كله

ياااااااااااارب أحبنا ياااااااااااارب

اللهم لا تجعل في قلبي حبًا إلا لك، ولا تعلقًا إلا بك

 

 



  رقم المشاركة : [ 37  ]
قديم 10-30-2009, 12:05 PM
أوراق مدفونة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 9080
تاريخ التسجيل : Aug 2008
عدد المشاركات : 2,308
قوة السمعة : 0

أوراق مدفونة
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



جزاكِ الله خيراً حبيبتي الزهراء ' />

وجعله الله في ميزان حسناتكِ ..

دمتي متميزه ..

وفقكِ الله وبارك في جهودكِ ..



أوراق


توقيع أوراق مدفونة





{ استغفر الله العظيمْ وآتوّب إليهِ.}..





 

 



  رقم المشاركة : [ 38  ]
قديم 10-30-2009, 12:15 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أشرف' post='331209' date='Oct 26 2009, 02:33 PM

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



ما شاء الله أخيتى على الزاد الذى تقدمينه لنا بين يدى دورتنا العلمية المباركة



أسأل الله أن يبارك لك و ينفع بك



متابعة معك إن شاء الله تعالى



أخيتى الرابط للكتب المذكورة يأخذنى الى صفحة باللغة الانجليزية



هل أبحث هناك على الكتب؟



فى انتظار المزيد من الفتاوى









فى أمان الله




وعليكــم السـلام ورحمة الله وبركاتـه..



هلا باختي ام اشرف

اسال الله ان تستفدن من هذه الدوره المهمة



وان شاء الله اختي احاول ان اضع لكن روابط للكتب



بالتوفيق


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 39  ]
قديم 10-30-2009, 12:16 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملاكت ملاك' post='332401' date='Oct 30 2009, 06:22 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

ماشاء الله تبارك الله ،،، اختي الزهراء فتاوى مهمة ومفيدة جدا ،،، في طلب العلم،،، اسال الله لي التوفيق في ذلك وكل من يدرس علم الدنيا والاخرة


وعليكــم السـلام ورحمة الله وبركاتـه..



اسعدني مرمروك اختي ملاكت ملاك

جزاك الله خيرا


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 40  ]
قديم 10-30-2009, 12:24 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أوراق مدفونة' post='332428' date='Oct 30 2009, 10:05 AM

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



جزاكِ الله خيراً حبيبتي الزهراء ' />

وجعله الله في ميزان حسناتكِ ..

دمتي متميزه ..

وفقكِ الله وبارك في جهودكِ ..



أوراق


وعليكــم السـلام ورحمة الله وبركاتـه..



اوراقي الرائعة يسعدني دائما وجودك



جزانا واياك اختي


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 41  ]
قديم 10-30-2009, 01:44 PM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,505
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاك الله الجنه ونفع بك

متابعه معك ان شاء الله أختي الغاليه الزهراء

تحياتي لك دمت بخير

احبــــــــــــــــــــــ ــــــك في اللــــــــــــــــــــــ ــه .


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



  رقم المشاركة : [ 42  ]
قديم 10-30-2009, 02:09 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير الجنه الفواح' post='332437' date='Oct 30 2009, 11:44 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاك الله الجنه ونفع بك

متابعه معك ان شاء الله أختي الغاليه الزهراء

تحياتي لك دمت بخير

احبــــــــــــــــــــــ ــــــك في اللــــــــــــــــــــــ ــه .


وعليكــم السـلام ورحمة الله وبركاتـه..



جزانا واياك غاليتي عبير الجنة الفواح

ان شاء الله نستفيد جميعا


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 43  ]
قديم 10-30-2009, 02:12 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،




المرأة وطلب العلم



أنا امرأة مسلمة بالغة وأريد أن أتبع الحياة الإسلامية السليمة في أدق الأشياء وأحاول أن أجد المعرفة بطرق شتى ولكن أشعر أنه لا بد أن يكون هناك طريق محدد للعلم ليكون لدي فكرة طيبة عن القرآن والسنة ولا أستطيع أن أذهب إلى مدرسة لأنه ليست هناك مدارس قريبة مني وأريد أن أدعو إلى الإسلام لكن ليس في موضوعات محددة. فهل هناك نظام دراسي محدد لاكتساب هذه المعرفة ؟



الحمد لله

نشكر الأخت السائلة حرصها على طلب العلم والدعوة إلى الله ، ونسأل الله تعالى أن يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح وأن يجعلنا هداة مهتدين ، ولابد لمن يدعو إلى الله أن يتسلح بالعلم ، قال الله تعالى : ( قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) يوسف / 108



وقد يسَّر الله تعالى في هذا الزمان طرقاً كثيرة لطلب العلم دون عناء ولا حتى خروج من البيت ، وذلك عن طريق أشرطة ( الكاسيت ) و( الكمبيوتر ) و( الإنترنت ) .



ولا بدَّ للمرأة – بل وللرجل – أن تسلك طرق العلم مبتدأة بالسهل اليسير قبل الدخول في الأمور الصعبة ، ولا بدَّ من الاعتدال في طلب العلم فلا يكلف نفس ما يشق عليها حتى لا تدخل السآمة في النفس .



وإننا ننصح الأخت السائلة بما يلي :



الإخلاص لله تعالى في طلب العلم – بل وفي كل الأمور – وأن تنوي بطلبها رفع الجهل عن نفسها وعن غيرها والتقرب إلى الله قبل ذلك بهذه العبادة ، وأن لا ترائي الناس بعلمها ولا تماري السفهاء به .



أن تحفظ شيئاً من القرآن ، وهذا لا يتم إلا بعمل برنامج يومي تلتزم فيه بحفظ قدر معين ولا بأس أن يكون قليلاً ولا تتجاوزه حتى لو وجدت وقتاً ونشاطاً ، فالقليل الدائم خير من الكثير المنقطع .



أن تقرأ المختصرات في كل علم ، وتدع المطولات إلى حينها ، ففي كل علم تقريباً كتب يمكن أن تتدرج فيه على مراحل تبدأ من المختصرات وتنتهي بالشروح المطولات .



أن تحرص على حفظ هذه المتون إن استطاعت ، فإن الحافظ للدليل سواء من القرآن أو السنة ، والحافظ لمتون العلم يسلك الطريق الصحيح في الطلب ، وقد قال العلماء " من حفظ المتون حاز على الفنون " .



أن تحرص على اقتناء شروح لهذه الكتب ، والأفضل أن تكون مسموعة ، ونوصي الأخت السائلة وكل مسلم بشروح الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين ، فإنه ما ترك فنّاً إلا وشرحه في أشرطة يسهل الحصول عليها وهي موجودة الآن بموقعه على الإنترنت .



أن تبحث في أخواتها عمن يعينها على طلب العلم ، فتقرأ معها وتدارسها .



وكما جعلت للقرآن وقتاً معيناً فلتجعل لباقي العلوم الأمر نفسه ، فتقرأ في التوحيد جزءً يسيراً وكذا في الحديث والفقه وباقي العلوم .



ولتستعن بالله تعالى في طلبها ودعوتها إلى الله ، فإن التوكل عليه سبحانه مع بذل الأسباب ودعاءه سبحانه بأن ييسر الأمور ويسهلها من أعظم الطرق النافعة التي توصل الإنسان إلى ما يريد ولا يمنعك الحياء من طلب العلم والسؤال .



قال بعض السلف " لا يطلب العلم مستحٍ ولا متكبر " ، فلا ينبغي أن يمنعك الحياء من السؤال عن الشرع ، كما أن الكِبر ضار لصاحبه في الدنيا والآخرة ، ومن ضرره الدنيوي أنه يمنع صاحبه من السؤال والتعلم .



وأما تحديد الكتب والمنهج الذي يسير عليه طالب العلم فيراجع سؤال رقم ( 14082 ) فإن به مجموعة من الكتب التي ينبغي لطالب العلم دراستها وكذلك سؤال رقم ( 20191 )



والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 44  ]
قديم 10-30-2009, 02:16 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



تريد معرفة العلم والعمل



إننا بصفتنا مسلمين علينا العمل بكتاب الله وسنَّة نبيِّنا محمَّدٍ عليه الصلاة والسلام ، وأنا إن شاء الله حريصة لذلك لمرضاة الله ، وقد ظهرت فتن واختلطت الإفتاءات .

المهم ، أسأل كيف أعلم وسيلة العمل بكتاب الله وسنَّة نبيِّه عليه الصلاة السلام .

أريد العمل بما أنزل الله وما أمر وأسأل كيف ذلك إن شاء الله ؟ .

وكيف أجد الأحكام والأوامر ؟

وأنا الحمد لله أقرأ القرآن وكتب السيرة والأحاديث فهل من شيء يفهمني أحكام الله وسننه ونواهيه وما إلى ذلك من الكتاب والسنَّة ؟.


الحمد لله

إن أوامر الله تعالى ونواهيه موجودان في كتاب الله تعالى وسنَّة نبيِّه صلى الله عليه وسلم ، وقد بيَّن ذلك العلماء في كتبهم سواء الحديثية أو الفقهية .



وقد جمع بعض العلماء كتباً خاصَّة في " آيات الأحكام " ، وآخرون جمعوا كتباً في " أحاديث الأحكام " ، ثم تتابعت الشروحات لهذه الكتب وهذه المتون فكان منها " أحكام القرآن " للجصاص ، و " نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار " و " سبل السلام شرح بلوغ المرام " ، و " إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام " .



فيستطيع المسلم الوصول لأحكام الله تعالى وأوامره ونواهيه عن طريقين :



الأول : الكتب الموثوق بها .



ويمكنكم مراجعة الأسئلة التالية ففيها زيادة بيان في أسماء الكتب الموثوقة : ( 14082 ) ، ( 20191 ) .



والثاني : العلماء الموثوق بهم .



قال الشيخ ابن عثيمين :



ولنيل العلم طريقان :



أحدهما : أن يتلقى ذلك من الكتب الموثوق بها ، والتي ألَّفها علماء معروفون بعلمهم ، وأمانتهم ، وسلامة عقيدتهم من البدع والخرافات ...



الثاني : أن تتلقى ذلك من معلم موثوق في علمه ودينه ، وهذا الطريق أسرع وأتقن للعلم ؛ لأن الطريق الأول قد يضل فيه الطالب وهو لا يدري ، إما لسوء فهمه ، أو قصور علمه ، أو لغير ذلك من الأسباب ... وإذا جمع الطالب بين الطريقين : كان ذلك أكمل وأتم ، وليبدأ الطالب بالأهم فالأهم ، وبمختصرات العلوم قبل مطولاتها ، حتى يكون مترقيّاً من درجة إلى درجة أخرى ، فلا يصعد درجة حتى يتمكن من التي قبلها ، حتى يكون صعوده سليماً .



" كتاب العلم " ( ص 64 ، 65 ) .



وأما العمل بما أنزل الله : فلا يمكن أن يكون قبل العلم بما أنزل الله ، فعلى المسلم أن يحرص على العلم ثم إذا علم فعليه أن يعمل بما علمه .



قال شيخ الإسلام ابن تيمية :



قال أبوعبد الرحمن السلمي : حدثنا الذين كانوا يُقرئوننا القرآن : عثمان بن عثمان وعبد الله بن مسعود وغيرهما أنهم كانوا إذا تعلَّموا من النَّبي صلَّى الله عليه وسلم عشر آيات لم يتجاوزوها حتى يعلموا ما فيها من العلم والعمل ، قالوا : فتعلَّمنا القرآن والعلم والعمل جميعاً .



وقال الحسن البصري : ما أنزل الله آية إلا وهو يحب أن يعلم في ماذا نزلت وماذا عنى بها .



وقد قال تعالى : { أفلا يتدبرون القرآن } ، وتدبر الكلام إنما يُنتفع به إذا فُهم ، وقال : { إنَّا جعلناه قرآناً عربيّاً لعلكم تعقلون } ، فالرسل تبيِّن للناس ما أنزل إليهم من ربهم ، وعليهم أن يبلغوا الناس البلاغ المبين ، والمطلوب من الناس أن يعقلوا ما بلغه الرسل ، والعقل يتضمن العلم والعمل ، فمن عرف الخير والشر فلم يتبع الخير ويحذر الشر : لم يكن عاقلاً ، ولهذا لا يعدُّ عاقلاً إلا من فعل ما ينفعه واجتنب ما يضره ، فالمجنون الذي لا يفرق بين هذا وهذا قد يلقي نفسه في المهالك ، وقد يفر مما ينفعه .



" مجموع الفتاوى " ( 15 / 108 ) .



والعمل بما أنزل الله يكون بالوقوف على الأوامر وتنفيذها ، وعلى النواهي والابتعاد عنها ، وعلى القصص والأخبار وتصديقها والاعتبار بما فيها من عظات وعبَر .



والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 45  ]
قديم 10-30-2009, 03:18 PM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,505
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاك الله الجنه ونفع بك اختي الغاليه

ما شاء الله تبارك الله مجهود رائع .

عزيزتي عندي سؤال حول فتاوى طلب العلم

وكثيرا ما يقلقني هذا الامر فانا اعمل بمدرسه

واقوم بتدريس مادة التلاوه وفي فترة الحيض

لا اعرف ما العمل أحاول ان لا امس القران الكريم قدر

استطاعتي وقد سألت كثيرا عن هذا الامر وكانت الاجابه

بانه للتعلم لا إثم عليك إلا أنني اشعر بضيق لهذا الامر

وأمر أخر هو هل من الجائز لمن يحفظ القرآن بإمكانه ان يستمر

في الحفظ أثناء فترة الحيض وطبعا هذا يتطلب مس القران الكريم

ارجو ان لا اكون قد اثقلت عليك عزيزتي بارك الله فيك .

تحياتي لك دمت بخير .


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 




مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 04:34 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام