رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 01-02-2010, 10:46 PM
أم أمامة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8501
تاريخ التسجيل : Jun 2008
عدد المشاركات : 7,598
قوة السمعة : 0

أم أمامة
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

بســم الله الـرحمــن الرحيــم



كيف حالكن أخواتي طالبات العلم

أسأل الله عز وجل أن يجعل عملكن خالصًا لوجه الله

وأن يرزقكن الأجر والثواب

موعدنا اليوم لنناقش سويًا درسنا الخامس

وكما تعودنا

نذكر الفوائد لتعم الفائدة

وأيضا النقاط التي أٌشكلت علينا لنناقشها سويًَا

في انتظاركن حبيباتي


  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 01-03-2010, 12:14 AM
قنوت
زهرة متميزة
رقم العضوية : 4946
تاريخ التسجيل : Jun 2007
عدد المشاركات : 8,563
قوة السمعة : 0

قنوت
غير متواجد
 
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



جزاك الله خيرا



اختي ام امامة هل الانسان عند موته يرى وجه الله تعالى



وهل كرامات الأولياء الصالحين لها امثلة نراها ونسمع عنها







14ـ المؤمنون كلهم أولياء الرحمن، وكل مؤمن فيه من الولاية بقدر إيمانه ، المؤمنون هم المسلمون الذين شهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وتحقق فيهم ولو أدنى الإيمان، ومن هنا يخرج المنافق الخالص،وليس الذي فيه خصلة من النفاق،قد يقول قائل: هل الفساق والفجار وأهل البدع فيهم ولاية لله؟ نعم: إذا كان عندهم شيء من الإيمان الصادق لله -عز وجل- شيء من محبة الله، ومحبة رسوله - صلى الله عليه وسلم – والتزام واجبات الإسلام وفرائضه، ففيهم من الولاية بقدر ما فيهم من هذا الخير، وإن كان عندهم فسق وفجور.



هذا الجزء اعجبني كثيرا فقط اريد ان افهمه اكثر





وبالنسبة للشفاعة اي ان الرسول يشفع لاي مسلم بعد اذن الله تعالى


توقيع قنوت








 

 



  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 01-03-2010, 02:15 PM
أم أمامة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8501
تاريخ التسجيل : Jun 2008
عدد المشاركات : 7,598
قوة السمعة : 0

أم أمامة
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قنوت' post='350747' date='Jan 2 2010, 10:14 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



جزاك الله خيرا



اختي ام امامة هل الانسان عند موته يرى وجه الله تعالى



وهل كرامات الأولياء الصالحين لها امثلة نراها ونسمع عنها







14ـ المؤمنون كلهم أولياء الرحمن، وكل مؤمن فيه من الولاية بقدر إيمانه ، المؤمنون هم المسلمون الذين شهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وتحقق فيهم ولو أدنى الإيمان، ومن هنا يخرج المنافق الخالص،وليس الذي فيه خصلة من النفاق،قد يقول قائل: هل الفساق والفجار وأهل البدع فيهم ولاية لله؟ نعم: إذا كان عندهم شيء من الإيمان الصادق لله -عز وجل- شيء من محبة الله، ومحبة رسوله - صلى الله عليه وسلم – والتزام واجبات الإسلام وفرائضه، ففيهم من الولاية بقدر ما فيهم من هذا الخير، وإن كان عندهم فسق وفجور.



هذا الجزء اعجبني كثيرا فقط اريد ان افهمه اكثر





وبالنسبة للشفاعة اي ان الرسول يشفع لاي مسلم بعد اذن الله تعالى
أولا أسعدتني كثيرا مداخلتك حبيبتي قنوت

فدائما كنت في انتظارها

وبالنسبة للسؤال الأول حبيبتي



فأنا لا أعلم نص صحيح يفيد أن المؤمن يرى ربه بمجرد أن يموت ،بل الذي ثبت أن المؤمن يرى ربه يوم القيامة وفي الجنة



فرؤية المؤمنين ربَّهم يوم القيامة من اعتقاد أهل السنَّة والجماعة ، وقد كثرت النصوص من الوحي على ذلك ، ولم يخالف في ذلك إلا أهل البدع والضلال .

وقد ثبت بالنصوص الصحيحة واتفاق سلف الامة انه لا يرى الله أحد فى الدنيا بعينه الا ما نازع فيه بعضهم من رؤية نبينا محمد خاصة واتفقوا على أن المؤمنين يرون الله يوم القيامة عيانا كما يرون الشمس والقمر .





وقال الشيخ عبد الغنيمان حفظه الله :




"كل من دخل الجنة فسيرى الله ، ولكن الرؤية تتفاوت ؛ منهم من يراه بكرة وعشياً ، ومنهم من يراه في الأسبوع مرة في يوم جمعة ، كما جاء النص في ذلك ؛ فالرؤية تتفاوت حسب الأعمال والإيمان كما تتفاوت درجات الجنة " انتهى .



"شرح الواسطية" ، الغنيمان .





وسئل الشيخ العثيمين - رحمه الله - :




هل هناك تفاوت بين المؤمنين في رؤية الله عز وجل ؟ .



فأجاب :



" الظاهر : أنها حسب العمل والدرجة ؛ لأنه لا يستوي أبو بكر رضي الله عنه مع مؤمن ناقص الإيمان " انتهى من " لقاء الباب المفتوح " ( 228 / السؤال رقم 3 )





أما بالنسبة لسؤالك الثاني حبيبتي:

فكرامات الصالحين ليست مستحيلة الوقوع للمؤمن ، بل هي كثيرة يكرم الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين بها



وحديث الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة في الغار ، فدعا كل منهم بعمله الصالح أن يفرج الله عنهم الصخرة ، ففرجت عنهم ، هي كرامة حقيقية ، فإن إزاحة الصخرة العظيمة من غير بذل جهد من عصبة من الناس لا يقع إلا على وجه الكرامة . الحديث رواه البخاري (2272)، ومسلم (2743)

ونحوه حديث الرجل الذي جعل المال في الخشبة ، ثم ألقى بها في البحر ، وسأل الله تعالى أن يوصلها إلى صاحب الحق الذي استدانه منه . الحديث رواه البخاري معلقا بصيغة الجزم (2291)



وأيضا في زماننا هذا تجدي الكثير من الكرامات تحصل للمؤمنين

فممكن أن يتوسل الإنسان إلى الله بالعمل الصالح ليرزقه كرامه يفرج بها كربه أو تعينه في دعوة إلى الله

فمثلا كان هناك شاب يوزع صدقات على الفقراء

وينقل الصدقات من مكان لآخر بسيارته ثم قدر الله أن نسي المفتاح داخل السيارة وأغلقها وذلك أثناء توزيع الصدقات

فأخرج مفتاح بيته من جيبه وحاول أن يفتح به السيارة ففتحت سبحان الله

هو عمله أصلا في سبيل الله فكيف لا ييسر عليه الله الأمر

وغيرها من الأمثلة الكثيرة نسأل الله عز وجل أن يجعلنا من اولياءه اللهم آمين





يتبع


  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 01-03-2010, 02:49 PM
أم أمامة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8501
تاريخ التسجيل : Jun 2008
عدد المشاركات : 7,598
قوة السمعة : 0

أم أمامة
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قنوت' post='350747' date='Jan 2 2010, 10:14 PM

المؤمنون كلهم أولياء الرحمن، وكل مؤمن فيه من الولاية بقدر إيمانه ، المؤمنون هم المسلمون الذين شهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وتحقق فيهم ولو أدنى الإيمان، ومن هنا يخرج المنافق الخالص،وليس الذي فيه خصلة من النفاق،قد يقول قائل: هل الفساق والفجار وأهل البدع فيهم ولاية لله؟ نعم: إذا كان عندهم شيء من الإيمان الصادق لله -عز وجل- شيء من محبة الله، ومحبة رسوله - صلى الله عليه وسلم – والتزام واجبات الإسلام وفرائضه، ففيهم من الولاية بقدر ما فيهم من هذا الخير، وإن كان عندهم فسق وفجور.



هذا الجزء اعجبني كثيرا فقط اريد ان افهمه اكثر





وبالنسبة للشفاعة اي ان الرسول يشفع لاي مسلم بعد اذن الله تعالى




أختي الغالية بالنسبة لولاية الله للمؤمنين



فهي لكل مؤمن صالح متق لله سبحانه وتعالى،

والولاية هي المحبة والنصرة.. فالله سبحانه وتعالى إذا والى عبداً فإنه يحبه وينصره ويعزه ويكرمه

وكذلك العبد إذا قيل إنه يوالي الله فمعنى ذلك أنه يحب الله وينصره فولي الله من ينصره ويحبه، ومن يحب الله ينصره، فكل من أحب الله ونصره، وسار في مرضاته، وحفظ حدوده، وأقام شريعته ودينه، فهو ولي الله سبحانه وتعالى،ولا شك أنه على الرغم من أن كل مؤمن هو ولي الله جل وعلا فإن ولاية الله للعبد ومحبته له تتفاوت بحسب الإيمان والتقوى والعمل الصالح فكل ما ازداد إيمان العبد وترقى في درجات الكمال والصلاح وتحلى بالتقوى كان أعظم ولاية، وأقرب من ربه سبحانه وتعالى ،

فلا يستوي من يسارع في الخيرات بمن يبطئ في فعلها

ولا يستوي من يتقي الشبهات بمن يقع فيها،ولا يستوي من يخشع في صلاته بمن لا يخشع،لا يستوي من يجبر نفسه على فعل النوافل بمن يكتفي بالفروض ، وهكذا...





وبالنسبة لأمر الشفاعة هذا جزء من فتوى لشيخنا المنجد يوضح الأمر بالتفصيل ،ما هي أنواع الشفاعة التي سيشفعها النبي؟ ولمن؟ وما هي الشروط؟

أرجو أن تفيدك حبيبتي
:



أما الشفاعة التي تكون في الآخرة فهي نوعان :




النوع الأول: الشفاعة الخاصة، وهي التي تكون للرسول صلى الله عليه وسلم خاصة لا يشاركه فيها غيره من الخلق وهي أقسام :



أولها: الشفاعة العظمى ـ وهي من المقام المحمود الذي وعده الله إياه ، في قوله تعالى: " وَمِنْ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا(79) " سورة الإسراء . وحقيقة هذه الشفاعة هي أن يشفع لجميع الخلق حين يؤخر الله الحساب فيطول بهم الانتظار في أرض المحشر يوم القيامة فيبلغ بهم من الغم والكرب ما لا يطيقون ، فيقولون: من يشفع لنا إلى ربنا حتى يفصل بين العباد، يتمنون التحول من هذا المكان ، فيأتي الناس إلى الأنبياء فيقول كل واحد منهم : لست لها، حتى إذا أتوا إلى نبينا صلى الله عليه وسلم فيقول: "أنا لها، أنا لها". فيشفع لهم في فصل القضاء ، فهذه الشفاعة العظمى، وهي من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم.




والأحاديث الدالة على هذه الشفاعة كثيرة في الصحيحين وغيرهما و منها ما رواه البخاري في صحيحه ( 1748 ) عن ابن عمر رضي الله عنهما: "إن الناس يصيرون يوم القيامة جُثاً، كل أمة تتبع نبيها، يقولون: يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود".



ثانيها : الشفاعة لأهل الجنة لدخول الجنة:



عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: آتي باب الجنة يوم القيامة فأستفتح فيقول الخازن: من أنت؟ فأقول: محمد، فيقول: بك أمرت لا أفتح لأحد قبلك " رواه مسلم (333 ) .



وفي رواية له( 332 )" أنا أول شفيع في الجنة ".



ثالثها : شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم لعمه أبي طالب:



فعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر عنده عمه أبو طالب فقال: "لعله تنفعه شفاعتي يوم القيامة، فيجعل في ضحضاح من نار يبلغ كعبيه يغلي منه دماغه" رواه البخاري ( 1408 ) ومسلم(360 )



رابعها : شفاعته صلى الله عليه وسلم في دخول أناس من أمته الجنة بغير حساب :



وهذا النوع ذكره بعض العلماء واستدل له بحديث أبي هريرة الطويل في الشفاعة وفيه : "ثُمَّ يُقَالُ يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ سَلْ تُعْطَهْ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَقُولُ أُمَّتِي يَا رَبِّ أُمَّتِي يَا رَبِّ أُمَّتِي يَا رَبِّ فَيُقَالُ يَا مُحَمَّدُ أَدْخِلْ مِنْ أُمَّتِكَ مَنْ لا حِسَابَ عَلَيْهِمْ مِنْ الْبَابِ الْأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ وَهُمْ شُرَكَاءُ النَّاسِ فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنْ الْأَبْوَابِ " رواه البخاري ( 4343 ) ومسلم ( 287 ) .



النوع الثاني: الشفاعة العامة، وهي تكون للرسول صلى الله عليه وسلم ويشاركه فيها من شاء الله من الملائكة والنبيين والصالحين وهي أقسام:



أولاها: الشفاعة لأناس قد دخلوا النار في أن يخرجوا منها . والأدلة على هذا القسم كثيرة جدا منها :



ما جاء في صحيح مسلم( 269 ) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه مرفوعا: " فوالذي نفسي بيده ما منكم من أحد بأشد مناشدة لله في استقصاء الحق من المؤمنين لله يوم القيامة لإخوانهم الذين في النار، يقولون: ربنا كانوا يصومون معنا ويصلون ويحجون. فيقال لهم: أخرجوا من عرفتم، فتحرم صورهم على النار فيخرجون خلقا كثيرا... فيقول الله عز وجل: شفعت الملائكة وشفع النبيون وشفع المؤمنون ولم يبق إلا أرحم الراحمين، فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوما لم يعملوا خيرا قط" .



ثانيها: الشفاعة لأناس قد استحقوا النار في أن لا يدخلوها، وهذه قد يستدل لـها بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( ما من مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا إلا شفعهم الله فيه) أخرجه مسلم ( 1577 ) فإن هذه شفاعة قبل أن يدخل النار، فيشفعهم الله في ذلك.



ثالثها: الشفاعة لأناس من أهل الإيمان قد استحقوا الجنة أن يزدادوا رفعة ودرجات في الجنة ،ومثال ذلك ما رواه مسلم رحمه الله (1528) عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه دعــا لأبي سلمة فقال: " اللّهمّ اغفر لأبي سلمة وارفع درجته في المهديّين، واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لنا وله يا ربّ العالمين، وافسح له في قبره، ونوّر له فيه"".



شروط هذه الشفاعة :



دلت الأدلة على أن الشفاعة في الآخرة لا تقع إلا بشروط هي :



1) رضا الله عن المشفوع له، لقول تعالى: (ولا يشفعون إلا لمن ارتضى) الأنبياء/ 28 . وهذا يستلزم أن يكون المشفوع له من أهل التوحيد لأن الله لا يرضى عن المشركين. وفي صحيح البخاري ( 97 ) عن أبي هريرة رضي الله عنه أَنَّهُ قَالَ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَقَدْ ظَنَنْتُ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَنْ لا يَسْأَلُنِي عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ أَحَدٌ أَوَّلُ مِنْكَ لِمَا رَأَيْتُ مِنْ حِرْصِكَ عَلَى الْحَدِيثِ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ خَالِصًا مِنْ قَلْبِهِ أَوْ نَفْسِه "ِ







2) إذن الله للشافع أن يشفع لقوله تعالى : ( من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه ) البقرة/255 .




3) رضا الله عن الشافع، لقوله تعالى: (إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى) النجم/26.



كما بَيَّن الرسول صلى الله عليه وسلم أن اللعانين لا يكونون شفعاء يوم القيامة كما روى مسلم في صحيحه ( 4703 ) عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " إِنَّ اللَّعَّانِينَ لا يَكُونُونَ شُهَدَاءَ وَلا شُفَعَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَة "ِ.


  رقم المشاركة : [ 5  ]
قديم 01-03-2010, 10:29 PM
ام اليتامى
مشرفة
رقم العضوية : 13369
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 3,625
قوة السمعة : 0

ام اليتامى
غير متواجد
 
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،...

بارك الله فيك حبيبتي...ام أمامة..على مجهوداتك القيمة...و جعلها لك في ميزان حساناتك..

أما عني حبيبتي...فاكتفيت فقط بالملخص..وجدته جد بسيط و مفهوم...و الرابط لم يعمل معي في البداية..لذا لم أستمع للمحاضرة الصوتية..

أما النفع ..كان كبير و الحمد لله ...فقد توسع عندي مفهوم الايمان..فلم يبقى منحصر في أركان الايمان فقط...بل اشتمل عن الغيبيات..و عن فروعها الدنيوية و الكونية و الأخروية...و أنها حقائق..لا تقبل القياس...و لا التأويل...

كذلك اشتمل عن الشفاعة ..التي لا تكون الا باءذن الله..للنبي محمد=صلوات ربي و سلامه عليه= و.الأنبياء..والملائكة... والصالحين...و لا تكون الا لمسلم....تقررت شفاعته ...

كذلك اشتمل.. الايمان برؤية الله عزو جل..في الآخرة ..و ذلك أفضل النعم..رزقني الله و اياك و جميع المسلمين هذه النعمة العظيمة..

اشتمل كذلك..الايمان بكرامات الصالحين..و انها حق..منها المعنوية و منها الحسية..جعلنا الله منهم ..و رزقنا هذه النعمة..انه ولي ذلك و القادر عليه..

اشتمل كذلك..و هذا أكثر جزء ..اراحني و دفع في نفسي الأمل في التوبة و الرجوع لله دوما..الايمان بأن المؤمنون كلهم أولياء.لكن على حسب درجة ايمانهم...

حبيبتي...أم أمامة..ربما ستضحكين مما سأقوله لك...أنا من الناس الذين يؤمنون بكل شيء غيبي ورد في أحاديث النبي =صلى الله عليه و سلم=بدون أن أتأكد من مصدره..بل لا أحب حتى أن أناقش فيها..بل أعتبره من المسلمات..كنت اظن أنه على المسلم..ان يؤمن بكل ما أخبرنا به الحبيب..وبدون ان يبحث في صحته...بل مادام جاء من عنده فهو مسلم به...لكن بعد ان طالعت الملخص..حمدت الله أكثر..أنه جبلني على هذا..فأدركت حينها...و كما قال الصادق المصدوق..أن الطفل يولد على الفطرة..فهذه من الفطرة..أن أؤمن بالغيب بدون مناقشة أو بحث.....

أعذريني..على الاءطالة..و لي عودة باءذن الله لطرح أسئلتي ..كالعادة..لأنني أعتدت على سعة ورحب صدرك معي..

جمعني الله بك في عليين...


توقيع ام اليتامى
اتق الله حيثما كنت..و اتبع السيئة حسنة تمحها...



التائب من الذنب كمن لا ذنب له...

















 

 



  رقم المشاركة : [ 6  ]
قديم 01-04-2010, 08:11 AM
ام حمدي
مشرفة
رقم العضوية : 7382
تاريخ التسجيل : Mar 2008
عدد المشاركات : 12,846
قوة السمعة : 0

ام حمدي
غير متواجد
 
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاك الله خيرأ وبارك فيك علي كل ما تقدميه

جعله الله في ميزان حسناتك

اختي سوف اتاخر في مناقشه الدرس لاني لم اكمل قراءته بعد

وباذن الله قبل يوم الجمعه سوف اناقشه معك


توقيع ام حمدي












رحم الله أبي واختي واسكنهم الله فسيح جناته

اللهم الهمنا الصبر علي فراقهم

اللهم يا مفرج الكرب افرج همي وهم امي وجميع المسلمين يا رب

اللهم ارحم موتانا وموتا جميع المسلمين يا رب واغفر له
م

 

 



  رقم المشاركة : [ 7  ]
قديم 01-04-2010, 09:52 AM
أم أمامة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8501
تاريخ التسجيل : Jun 2008
عدد المشاركات : 7,598
قوة السمعة : 0

أم أمامة
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام اليتامى' post='351112' date='Jan 3 2010, 08:42 PM

بسم الله الرحمن الرحيم...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،...

بارك الله فيك حبيبتي...ام أمامة..على مجهوداتك القيمة...و جعلها لك في ميزان حساناتك..

أما عني حبيبتي...فاكتفيت فقط بالملخص..وجدته جد بسيط و مفهوم...و الرابط لم يعمل معي في البداية..لذا لم أستمع للمحاضرة الصوتية..

أما النفع ..كان كبير و الحمد لله ...فقد توسع عندي مفهوم الايمان..فلم يبقى منحصر في أركان الايمان فقط...بل اشتمل عن الغيبيات..و عن فروعها الدنيوية و الكونية و الأخروية...و أنها حقائق..لا تقبل القياس...و لا التأويل...

كذلك اشتمل عن الشفاعة ..التي لا تكون الا باءذن الله..للنبي محمد=صلوات ربي و سلامه عليه= و.الأنبياء..والملائكة... والصالحين...و لا تكون الا لمسلم....تقررت شفاعته ...

كذلك اشتمل.. الايمان برؤية الله عزو جل..في الآخرة ..و ذلك أفضل النعم..رزقني الله و اياك و جميع المسلمين هذه النعمة العظيمة..

اشتمل كذلك..الايمان بكرامات الصالحين..و انها حق..منها المعنوية و منها الحسية..جعلنا الله منهم ..و رزقنا هذه النعمة..انه ولي ذلك و القادر عليه..

اشتمل كذلك..و هذا أكثر جزء ..اراحني و دفع في نفسي الأمل في التوبة و الرجوع لله دوما..الايمان بأن المؤمنون كلهم أولياء.لكن على حسب درجة ايمانهم...

حبيبتي...أم أمامة..ربما ستضحكين مما سأقوله لك...أنا من الناس الذين يؤمنون بكل شيء غيبي ورد في أحاديث النبي =صلى الله عليه و سلم=بدون أن أتأكد من مصدره..بل لا أحب حتى أن أناقش فيها..بل أعتبره من المسلمات..كنت اظن أنه على المسلم..ان يؤمن بكل ما أخبرنا به الحبيب..وبدون ان يبحث في صحته...بل مادام جاء من عنده فهو مسلم به...لكن بعد ان طالعت الملخص..حمدت الله أكثر..أنه جبلني على هذا..فأدركت حينها...و كما قال الصادق المصدوق..أن الطفل يولد على الفطرة..فهذه من الفطرة..أن أؤمن بالغيب بدون مناقشة أو بحث.....

أعذريني..على الاءطالة..و لي عودة باءذن الله لطرح أسئلتي ..كالعادة..لأنني أعتدت على سعة ورحب صدرك معي..

جمعني الله بك في عليين...


بارك الله فيكِ غاليتي أم اليتامى على مداخلتك الرائعة

زادك الله توفيقًا ونفعًا وعلما،

وكما قلتي حبيبتي يجب على كل مسلم أن يؤمن بكل شئ غيبي ورد في أحاديث رسول الله دون أدنى مناقشة

ولكن بعد التأكد من صحة الحديث

في انتظارك حبيبتي بأسئلتك التي تسعدني دوما

أحبك في الله
' />


  رقم المشاركة : [ 8  ]
قديم 01-04-2010, 09:57 AM
أم أمامة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8501
تاريخ التسجيل : Jun 2008
عدد المشاركات : 7,598
قوة السمعة : 0

أم أمامة
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راجيه عفو الرحمن' post='351229' date='Jan 4 2010, 06:11 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاك الله خيرأ وبارك فيك علي كل ما تقدميه

جعله الله في ميزان حسناتك

اختي سوف اتاخر في مناقشه الدرس لاني لم اكمل قراءته بعد

وباذن الله قبل يوم الجمعه سوف اناقشه معك




في انتظارك حبيبتي

وفقك الله للخير
' />


  رقم المشاركة : [ 9  ]
قديم 01-04-2010, 09:59 AM
أم أمامة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8501
تاريخ التسجيل : Jun 2008
عدد المشاركات : 7,598
قوة السمعة : 0

أم أمامة
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام اليتامى' post='351111' date='Jan 3 2010, 08:29 PM

أما عني حبيبتي...فاكتفيت فقط بالملخص..وجدته جد بسيط و مفهوم...و الرابط لم يعمل معي في البداية..لذا لم أستمع للمحاضرة الصوتية..


أختي الغالية هذه روابط أخرى للتحميل



http://www.islamroses.com/ibw/index.php?showtopic=33935


  رقم المشاركة : [ 10  ]
قديم 01-04-2010, 08:17 PM
جونا ام جودى
زهرة متميزة
رقم العضوية : 5911
تاريخ التسجيل : Sep 2007
عدد المشاركات : 2,205
قوة السمعة : 0

جونا ام جودى
غير متواجد
 
Icon1
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



جزاك الله كل خير أختي أم أمامة ،،

بالنسبة لي لا اجد اسئلة الان

لكني متابعة معكن حبيباتي وفقكن الله دنيا وآخرة



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


  رقم المشاركة : [ 11  ]
قديم 01-05-2010, 06:32 AM
بشاير
زهرة متميزة
رقم العضوية : 12092
تاريخ التسجيل : Mar 2009
عدد المشاركات : 3,199
قوة السمعة : 0

بشاير
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاكِ الله خيرا أختي ام امامة ،،، ماشاء الله المحاضرة واضحة والحمد لله ،،

ولكن لابد من وجود اسئلة معي



14 ـ المؤمنون كلهم أولياء الرحمن، وكل مؤمن فيه من الولاية بقدر إيمانه



وهيه قاعدة عظيمة لان المسلمون كلهم لهم حقوق

المؤمنون المسلمون الذين شهدوا بان لا إله الا الله محمد رسول الله ولو تحقق فيهم ادنى الايمان ،زادت ولايته لله ممن شهد بالشهادتين، وهو على اصل الاسلام،،،بقدر ايمانه ،،فما ما متى نقص الايمان او سواء كان علمي او عملي او اعتقادي نقصت الولاية



اختي الغالية لم افهم هنا كثيرا ،،،

بارك الله فيكِ


توقيع بشاير
اللهم لك الحمد كله ولك الشكر كله وإليك يُرجع الأمر كله

ياااااااااااارب أحبنا ياااااااااااارب

اللهم لا تجعل في قلبي حبًا إلا لك، ولا تعلقًا إلا بك

 

 



  رقم المشاركة : [ 12  ]
قديم 01-05-2010, 02:11 PM
أم أمامة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8501
تاريخ التسجيل : Jun 2008
عدد المشاركات : 7,598
قوة السمعة : 0

أم أمامة
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جونا ام جودى' post='351357' date='Jan 4 2010, 06:17 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



جزاك الله كل خير أختي أم أمامة ،،

بالنسبة لي لا اجد اسئلة الان

لكني متابعة معكن حبيباتي وفقكن الله دنيا وآخرة



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،




سررت لمرورك الغالي


  رقم المشاركة : [ 13  ]
قديم 01-05-2010, 02:43 PM
أم أمامة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8501
تاريخ التسجيل : Jun 2008
عدد المشاركات : 7,598
قوة السمعة : 0

أم أمامة
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشاير' post='351505' date='Jan 5 2010, 04:32 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

جزاكِ الله خيرا أختي ام امامة ،،، ماشاء الله المحاضرة واضحة والحمد لله ،،

ولكن لابد من وجود اسئلة معي



14 ـ المؤمنون كلهم أولياء الرحمن، وكل مؤمن فيه من الولاية بقدر إيمانه



وهيه قاعدة عظيمة لان المسلمون كلهم لهم حقوق

المؤمنون المسلمون الذين شهدوا بان لا إله الا الله محمد رسول الله ولو تحقق فيهم ادنى الايمان ،زادت ولايته لله ممن شهد بالشهادتين، وهو على اصل الاسلام،،،بقدر ايمانه ،،فما ما متى نقص الايمان او سواء كان علمي او عملي او اعتقادي نقصت الولاية



اختي الغالية لم افهم هنا كثيرا ،،،

بارك الله فيكِ


بارك الله فيكِ غاليتي

وكما وضحت في ردي على الغالية قنوت

أن الولاية تزيد وتنقص بحسب ايمان العبد

بمعنى أن المؤمنين كلهم أولياء الله

لكن كلما زاد إيمان المؤمن كلما زادت ولاية الله له

وراجعي ردي على قنوت ففيه تفصيل لنقطة الولاية



أما بالنسبة لهذه النقطة:




،،فمتى نقص الايمان سواء كان علمي او عملي او اعتقادي نقصت الولاية


فالإيمان حبيبتي اقرار باللسان تصديق بالقلب وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية



فالإيمان العملي هو عمل الجوارح( فعل الطاعات)

والإيمان الاعتقادي هوتصديق القلب (العقيدة الصحيحة التي ترسخ في قلب المؤمن)



إذا:

فمعنى تصديق القلب أي أن يكون قلبي مؤمن ومصدق أن الرسول حق وشريعته حق



وعمل الجوارح:مثل اي طاعة نفعلها بجوارحنا

صلاه ، أمر بالمعروف ،ذكر، عمرة،وغيرها من الطاعات...



فلا شك أن هذه الطاعات تزيد من إيمان العبد، فالإيمان يزيد وينقص بحسب الطاعات والمعاصي

يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي،



وأيضا يزيد بكمال العقيدة الصحيحة في قلب المؤمن وينقص بنقصانها

ويزيد بزيادة علم المؤمن عن ربه وعن شريعته وينقص بنقصان ذلك



فكل هذه الأمور تزيد الإيمان وتنقصه،

وكلما زاد ايمان العبد زادت ولاية الله له

وكلما قل ايمان العبد قلت ولاية الله له


  رقم المشاركة : [ 14  ]
قديم 01-05-2010, 03:57 PM
بشاير
زهرة متميزة
رقم العضوية : 12092
تاريخ التسجيل : Mar 2009
عدد المشاركات : 3,199
قوة السمعة : 0

بشاير
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

فهمت القاعدة جيدا ،،،ماشاء الله على الشرح مفهوم جدا ،،،طريقتك ممتازة في الشرح ،،،اللهم اشفع لنا يارب العالمين ،،،الحمد لله على نعمة الاسلام العظيمة،،،



توقيع بشاير
اللهم لك الحمد كله ولك الشكر كله وإليك يُرجع الأمر كله

ياااااااااااارب أحبنا ياااااااااااارب

اللهم لا تجعل في قلبي حبًا إلا لك، ولا تعلقًا إلا بك

 

 



  رقم المشاركة : [ 15  ]
قديم 01-05-2010, 06:05 PM
أم أمامة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8501
تاريخ التسجيل : Jun 2008
عدد المشاركات : 7,598
قوة السمعة : 0

أم أمامة
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشاير' post='351589' date='Jan 5 2010, 01:57 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

فهمت القاعدة جيدا ،،،ماشاء الله على الشرح مفهوم جدا ،،،طريقتك ممتازة في الشرح ،،،اللهم اشفع لنا يارب العالمين ،،،الحمد لله على نعمة الاسلام العظيمة،،،








مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 08:51 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام