رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 05-20-2012, 03:11 PM
بنت الهدى
زهرة متميزة
رقم العضوية : 15689
تاريخ التسجيل : Dec 2010
عدد المشاركات : 1,758
قوة السمعة : 0

بنت الهدى
غير متواجد
 
افتراضي
بسمِ الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



.,،





... كانَ عددُ الركابِ كبيرا .. و" الباص " متوسط الحجم ..

وأذكُرُ أنَّ من كانت تجلس خلفي امرأةٌ ومعها طِفلٌ صغير .. وترتدي عباءةً سوداء

..... كلنا مسافرون وقد تلقِّينا أوامِرَ للبحثِ عن مُعلِّمةِ هذه المرأة .. وتُدعى " نوال "

وجائنا اتصالٌ عاجل بأنهم وجدوها وسننطلقُ إليها الآن ...

تمسَّكوا جيِّدًا ... وطآرت الحافلة



المكانُ مُختلف .. والكونُ قد تبدَّل ... فضآءٌ واسِع .. نُجومٌ مُشِعةٌ .. زرقاءُ وحمرآءُ وبُرتقالية ..

مراكبُ فضائية .. كواكِبُ رمادية .. أشيآءُ لا تألفها عيوننا إلا في الرسومِ المُتحرِّكة ....

كانت تلكَ المرأةُ تسألني : إلى أينَ نمضي ... ؟

قلتُ لها : لا ندري .. سنعلمُ حال وصولنا .. قالت : ألسنا في كوكب الأرض ... ؟!

فكَّرتُ قليلا .. هل كنا في كوكب الأرضِ .. وتذكرتُ كيف طارت الحافلة .. ولم أتذكر شيئا آخر ..

قلتُ لها : .. لا أدري ربما كنا هناك ..

وصلنا أخيرا وقابلت تِلكَ المرأةُ مُعلِّمتها ..

وانتهت مُهِمَّتُنا ودخلنا مركبةً جميلة ..

لنعودَ إلى بيوتنا ... وكانت معي أختاي الأصغر مني وصديقتنا " عهود " ....



المقاعدُ مصفوفةٌ على شكلِ أقواس .. ودوائر .. مما جعلني أتأكَّدُ من أنَّ شكل المركبةِ دائري .. وأنها ليست إلا مركبةً فضائية

جلسنا على مقاعدنا ننتظر بقيَّةَ الرُّكاب .. وتحدَّثنا طويلاااا ...



دخلت إحدى المسافرات ... وحينَ تأمَّلتُ وجهها .. عرفتها .... لقد كانت زميلتي في الابتدائية .. " صابرين " ... الطفلةُ الجميلة الرقيقةُ

كانت ترتدي لباسًا جميلًا ... لكنهُ لا يليق بفتاةٍ مُسلمة ... بنطالٌ وقميص .. وتُغطي رأسها بقطعةِ قُماشٍ ملونةٍ تزيدها جمالا ... أعترفُ بأنها كانت جميلةً كالوردة .. بل أجمل بكثير .. وابتسمت عندما رأتني واتجهت نحوي وصافحتني بحرارة .. وسألتني عن حالي .. وسَعِدتُ برؤيتها .. فقد مضى زمنٌ طويلٌ جداااا على لقائنا الأخير .. الذي لا أذكره حتى



غيَّرتُ مقعدي لنجلس ونتحدث معا .. وتركتُ عُهود وأُختاي يتحدثنَ مع بعضهن ..

وازدادَ عددُ الراكبات ... وكادت تمتلئُ المقاعدُ كُلُّها .. لكنَّ أَروعَ ما في الحكايةِ .. أنهُ لم يأتِ أَيُّ راكبٍ بعد ... كلنا نساء وبنات .. ونستطيعُ التحدث بحرية ... وخصوصا صابرين .. التي أراها قد تساهلت بلباسها لدرجةٍ كبيرة .... قلتُ لعلَ الله يوفقني لقولٍ يُعيدها للحق .. فكم هو مؤلمٌ أن أراها تخرجُ بهذا اللباس وهي الفتاةُ المسلمة .. وقد كانت أفضل بكثير منها الآن



جلستُ معها وأثنيتُ على ذوقها في اختيار الملابس الجميلة .. والألوانِ المتناسقة .. وأخبرتها أنَّ الشيئَ الوحيد الذي يجعلها لا تبدو بأجمل صورة ... أنَّ ثيابها لا تُناسِبُ رِحلةً كهذه ... لأنها قد تُعرضها للمخاطر .. وتجلبُ لها السوء ...



شكرتني صابرين .. وقالت : أعرفُ ما تقصدين .. لكن بالنسبةِ لي .. معي أخي وأبي ولستُ وحدي .. وهما لم يعترضا على لباسي ولا يسمحونَ لأحدٍ بإيذائي ..

قلتُ لها : .. أعرف يا حبيبتي .. لكني لم اقصد ذاكَ الخطر ... فكري بها من جِهةٍ أخرى .. أبوكِ يسمح .. وأخوكِ لا يعترض .. فهل سيحاسبانِ عنكِ أمام الله عزَّ وجل .. ويتحمَّلانِ أخطائك ؟ ..... كلَّا والله .. لا أحدَ ينفَعُكِ حينها ..

أنتِ تُدركينَ أنَّ لباسكِ هنا لا يُرضي الله ... وإن رضيَ أبوكِ وأخوكِ والناسُ جميعا ... فاللهُ أولى أن تطيعيه .. أليسَ كذلك ؟



.... نظرتُ حولي .. فإذا الجميعُ يصغي لما يدورُ بيننا .... وإذ بصديقتي صابرين تعترفُ بأنَّ كلامي يريحها .. وأنها تتمنى أن أتابع ...

حينها ..



للأسف ... يناديني أخي ويقول ... ( خلص وقتك واتعديتِ بثلاث دقايق )

لذا أعتذرُ إليكم جميعا .. وسأعودُ غدااا بإذنِ الله .. بتتمةِ الحكاية

وأرجو منكم ألا تردُّوا حتى أنتهي من كتابة الجزءِ الثاني



دمتم جميعااا .. مع الله


توقيع بنت الهدى

 

 



  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 05-20-2012, 06:15 PM
دلوعة وبكيفي
زهرة جديدة
رقم العضوية : 16879
تاريخ التسجيل : May 2012
عدد المشاركات : 4
قوة السمعة : 0

دلوعة وبكيفي
غير متواجد
 
افتراضي
بصراااااااااااااااااحة موضووووعك روعة يا الغالية


توقيع دلوعة وبكيفي
حلا وكلي غلا

 

 



  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 05-21-2012, 10:20 AM
بنت الهدى
زهرة متميزة
رقم العضوية : 15689
تاريخ التسجيل : Dec 2010
عدد المشاركات : 1,758
قوة السمعة : 0

بنت الهدى
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دلوعة وبكيفي

بصراااااااااااااااااحة موضووووعك روعة يا الغالية



حيَّآآآآآآكِ الله وبيَّآآآآآكِ غاليتي * دلوعة وبكيفي *

الأروع هو وجودكِ بيننا ...

واللهِ سعيدةٌ بكِ جداااااا

حفظكِ الله ورعاكِ ووفقكِ لكل الخير

... أُحِبُّكِ في الله ...


توقيع بنت الهدى

 

 



  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 05-21-2012, 11:26 AM
بنت الهدى
زهرة متميزة
رقم العضوية : 15689
تاريخ التسجيل : Dec 2010
عدد المشاركات : 1,758
قوة السمعة : 0

بنت الهدى
غير متواجد
 
افتراضي
حينهاااااا

... وقفتُ وبدأتُ أتحدَّثُ إلى الجميع ...

وأذكُرُ أنني شعرتُ وكأَنَّ الكلامَ الذي أقولهُ حِملٌ ثقيلٌ على قلبي .. ويَجِبُ إخراجُه

... ورنَّ هاتفي .. فاستأذنتُ الجميع لأردَّ أولا ثُمَّ أعودُ لأُكمِلَ معهم ....



،،، نظرتُ إلى اسمِ المُتصل .. صديقتي عِطاف

.. السلامُ عليكم .. فردَّت :

( وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. كيف حالك حبيبتي وشو أخبارك .. معليش معيش رصيد ولهيك بحكي بسرعه .. يا عمري طلبوا مني أبلغك إنو اجتماع بكرا تأجل ليوم السبت القادم بإذنهِ تعالى من التاسعة والنصف وحتى الثانية عشرة بمركز عثمان بن عفان بحي شويكه وعندكم محاضرة ثانية مع الشيخة أم عاصم من الساعة الثانية عشرة النصف وحتى الثانية بعد الظهر بنفس المكان .. جهزي شُغلِك وبلغي أهلك وربي يوفقك .. وسلميلي على والدتك وأخواتك كثير .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) ....



وهكذا انتهت المكالمة ....

كنتُ أُفكر بالأخوات في المركبة ..

ومع هذا شعرتُ ببعضِ الراحة لما بلغتني بهِ صديقتي

أغمضتُ عيني ... وأنا أقول ..



سامحوني أثقلتُ عليكم .. هل نُكمِل .. ؟



مهلااااااا .. أينَ أنتم ... ؟؟؟

صابرين .. عهود .. الجميع .... ذهبوا ......



قُمتُ من مكاني نظرتُ مِنَ النافذة .. تأملتُ هاتفي ..

تأكَّدتُ من أنَّ عِطاف اتصلت بي ..





بصرآآآآآآآحة



حَزِنتُ جدااااا لأنهُ كانَ مُجَرَّدَ حُلُمٍ ...

ما زالَ ببالي الكثير لأقوله ..

وما تزالُ صورهم ماثلةً أمامي ..

وكذلكَ أصواتهم تَرِنُّ في أُذُني

لم أتمكن من اتمامِ حديثي إليهن ... ،



للأسف ..

لا سبيلَ للعودة ..

حتى لو نمتُ مرَّةً ثانية

لا أضمنُ أن أتابعَ نفسَ الحلم ..



لذا أمسكتُ القلم .. وكتبتُ كُلَّ ما تذَكَّرتهُ لكي لا أنساه ...

فقد كانَ جميلاا ومُضحكاا بنفس الوقت

وسامحكِ الله يا عِطاف .. كيف أخرجتني مكالمتكِ من حُلُمٍ كَهذَا .. ؟



.

.

.



في الحقيقة ...



حدثَ هذا عندما عُدتُ من دوامي ...

ومن شِدَّةِ ألمِ رأسي استلقيتُ قليلا لأرتاح ..

فإذ بي أغُطُّ في النوم



لَمْ أقابل صابرين منذُ زمنٍ طويل ..

لكنَّ من قابلتها حقا في الحافلة كانت إحدى زميلاتي في الثانوية

وعرفتُ أنها تدرسُ الآنَ في الجامعة ..

وحينَ رأيتها قمتُ وجلستُ بجانبها وسلَّمتُ عليها

قالت إنها لم تعرفني في البداية ..

لكن ما تزالُ تعرفني من صوتي ..



ما أغاظني حقيقةً ..

لونُ عينيها الذي ما ألِفتهُ من قبل ..

وشكلُ حاجبيها ..

وتغييرها للونِ بشرتها ..

سبحانَ الله .. مهما حاولت ..

تبقى الصورةُ الحقيقيةُ أجمل بل وأنسب

حكت لي عن الجامعة ..

وعن بنات مدرستنا ... وسألتها عن البعض ..

وكم تألمتُ واللهِ لحالهن



.... في ذلك الوقت.... دخلت إحدى الأخوات



واللهِ يآ أخواتي .. ما كادَ يقعُ بصري عليها حتى أغمضتُ عيني

.. وللأسف أعرفها ...

لقد جلسنا معا فيما مضى

وكانت تقولُ إنها سترتدي الجلباب لو نجحت ودخلت الجامعة



... والآن

ماذا جرى .. ؟

واللهِ أستحي أنا من النظرِ إليها ..

فكيفَ بالشبابِ الذينَ نظروا إليها والذينَ ينظرونَ إليها الآن ... لا حولَ ولا قوةَ إلا بالله ... همستُ بأُذُنِ رفيقتي ... ( هذا واللهِ ما لم أتوقعهُ أبداااا ... ومع الأسف لا أستطيعُ التحدُّثَ إليها .. فالوقتُ لا يسمح .. والمكانُ غيرُ مناسب )



فقالت لي ... ( لا تستغربي .. هاذ ولا إشي .. واللهِ ما شفتي إشي )



أسألُ الله تعالى أن يهدينا ويُصلح حالنا ويُعيننا على القيامِ بواجبنا تجاهَ أخواتنا في الله ... وأن يُثَبِّتنا جميعااا على صراطهِ المُستقيم ...



سارت الحافلةُ عائدةً إلى القرية ..

ونزلنا في قريتنا

وعادت لتوصلها إلى قريتها ..

يآآآآآ ربِّ اهدِها واحفظها ويسر أمورها ووفقها لكُلِّ خير ...



حسرةٌ بقيت في قلبي .. وألمٌ أجِدُهُ في صدري ..

تسأَلُني أختاي .. من تلكَ الفتاة .... أقول .. كانت فيما مضى زميلتي ..

واللهِ لا أملِكُ لها الآنَ إلَّا الدعاء .. أن يُيَسِّرَ اللهُ سبحانه لها من يدلها على الخير ويأخُذُ بيدها إلى الجنة

... أَتُراني حينَ غفوتُ كُنتُ أُفَكِّرُ بهاااا ؟



رُبمااااا ... لكن الحُلُمَ كانَ أجمل بكثير

وإن كانَ انتهى على غيرِ ما تمنيت



يبقى سؤالٌ لم أجِدْ لهُ جوابااا شافيااا ...



كيفَ تستطيعُ فتاةٌ مُسلمة .. السيرَ بلباسٍ يصِفُ أعضاءَ جِسمِها .. أو يُظهِرُ شيئاا من جسدها ..

كيفَ ترتدي في مكانٍ مُختلط .. لباسا أستحي واللهِ أن تراني بهِ أُمي وأُختي وأيِّ امرأةٍ أخرى

.. كيفَ تلبسُهُ أمامَ ذِئابِ البشر ...



أينَ الحيآء الذي فُطِرت عليهِ المرأةُ .. ؟

باللهِ أينَ الحيآء ؟

... أتُرآهُ الآنَ يبكي على ما حَلَّ بِه ... ؟



اللهمَّ رُدَّنا إليكَ رَدًا جميلااا

حسبنا الله ونِعمَ الوكيل .. على حالِ أخواتنا في الله


توقيع بنت الهدى

 

 



  رقم المشاركة : [ 5  ]
قديم 05-21-2012, 01:23 PM
أم بـلال
المشرفة العامة
رقم العضوية : 13019
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 12,674
قوة السمعة : 0

أم بـلال تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الله يكرمك بنيتي الغالية



موضوعك هذا يدمي القلب لما نراه من حال الفتيات



سأنقل لك نبذة عن قلة الحياء



إن ما نراه اليوم من سوء أدب وقلة حياء إنما ينم عن ضعف في الأيمان



فالنبي صلى الله عليه وسلم قال " الحياء والأيمان قرناء فإن ذهب أحدهما ذهب الآخر " ،



كما أن الحياء شعبة من شعب الأيمان كما قال صلى الله عليه وسلم



" الأيمان بضع وسبعون _ أو بضع وستون شعبة – أفضلها لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الأيمان " ،



ولقد مر النبي صلى الله عليه وسلم على رجل وهو يعظ أخاه في الحياء فقال له النبي صلى الله عليه وسلم :



" دعه فإن الحياء من الأيمان " ،



فالأيمان يدعوا إلى الحياء ويرغب فيه كما أن الحياء طريق للأيمان وشعبة من شعبه



ولهذا لما ضعف الأيمان في نفوس بعض المسلمات رأينا قلة الحياء تطفح على كلماتهم وسلوكياتهم وأخلاقهم



فانظر إلى حالهم في الطرقات والمواصلات وفي المدارس والمعاهد والجامعات



وفي الأندية والمنتزهات وداخل المنازل وعلى الشاشات وفي الصحف والمجلات والأعلانات



ستجد أننا أمام ظاهرة تستدعى الوقوف معها ودراسة أسبابها



فتلك المرأة التي تصاحب أجنبي عنها وتجلس معه في الجامعة أو المنتزه أو تسير معه في الطرقات



أو تسافر معه هنا وهناك.. إنها " عديمة الحياء " ...



أو تلك المرأة التي تسمع منها تلك الضحكات الرنانة والكلمات البذيئة في المواصلات والطرق والمنتزهات.. إنها " عديمة الحياء " ...



أو تلك المرأة التي تجلس مع قريناتها يتسامرون ويتحدثون في أشياء تخدش حياء الرجل فضلا عن حياء المرأة .. إنها " عديمة الحياء " ...



أو تلك المرأة التي تختلط بالرجال اختلاطا محرما بل وتسعى إلى ذلك الأختلاط ولا تحاول تجنبه .. إنها " عديمة الحياء " ...



أو تلك المرأة التي تتزين وتلبس ثيابا غير شرعي فيه من السفور والتبرج ما فيه .. إنها " عديمة الحياء " ...



أو تلك المرأة التي تفرح بمعاكسة الآخرين لها لتشعر بإنوثتها أو التي تظهر خصيلات من شعرها لتبرز جمالها



وليعلم الناس جمال شعرها ونعومته ونضارته .. إنها " عديمة الحياء " ...



أو تلك المرأة التي تشاهد الصور العارية والأفلام الخليعة وتقلب صفحات المجلات الماجنة والجرائد



ومواقع الأنترنت بحثا عن أخبار التافهين والتافهات ورغبة في التحدث إلى أصحاب القلوب المريضة



والنفوس الأمارة بالسوء .. إنها " عديمة الحياء " ...



أو تلك المرأة التي تخرج إلى الشواطىء وتنزع عنها الكثير من لباسها بدعوى التنزه والترفيه .. إنها " عديمة الحياء " ...



أو تلك المرأة التي تلتقط خيوط الكلام لتتحدث مع الرجال وتضحك معهم .. إنها " عديمة الحياء " ...



إنها صور كثيرة تعبر عن قلة الحياء وكلنا عنده من الأمثلة



والمواقف والحكايات ما يدمي القلب ويعبر عما ذكرناه بل ويزيد عنه .



اللهم أصلح بنات وأبناء المسلمين


توقيع أم بـلال



 

 



  رقم المشاركة : [ 6  ]
قديم 05-21-2012, 02:08 PM
بنت الهدى
زهرة متميزة
رقم العضوية : 15689
تاريخ التسجيل : Dec 2010
عدد المشاركات : 1,758
قوة السمعة : 0

بنت الهدى
غير متواجد
 
افتراضي
وعليكم السلآآم ورحمة الله وبركاته



أمي الحبيبة .. جزآكِ اللهُ خيرا

وأحسنَ اللهُ إليكِ على ما تفضَّلتِ بهِ .. وسَلِمت يداكِ على هذه الإضافة

والتي أَجِدها جواباا شافيااا لتساؤلاتي .. بارك اللهُ فيكِ



أتَعلَمينَ يا أمآهـ ...

واللهِ لم أَجِد فتاةً مُحَجَّبة .. ترتدي الحجاب الشرعي الكامل

وعن قناعةٍ تامةٍ بفرضيته وإيمانٍ صادقٍ بوجوبه .. إلا ووجدتها سعيدة .. ولا تشكو كما تشكو غيرها

حتى همومها مُختلِفة .. وتفكيرها مُستقيم ... بل وعلاقاتها طيِّبة ومحبوبة في مُعظمِ الأحيان من قِبَلِ الجميع

والكُلُّ ينظُرُ إليها باحترام .....



وهناكَ البعض .. عندما تشرحينَ لها مُمَيِّزاتِ الحِجابِ الشرعي ..

وكيفَ أنَّ الحُريةَ الحقيقية في أنكِ لا تسمحينَ لأحدٍ مِنَ البشر أيا كانَ برؤية وجهك بدونِ إذنٍ من الله عز وجل أو إذنٍ منكِ .. رجُلاا كانَ أَوِ امرأة ... تُفاجئينَ بتفكيرها إذ تقولُ لكِ بعدَ هذا .. ( يعني أَقبُر نفسي بالدنيا ... ) ... سبحانَ الله أينَ تَنظُر وفيمَ تُفَكِّر



ومؤخرا .. كنا في محاضرةٍ لإحدى الأخوات .. حفِظها الله .. كانت تتحدَّثُ عن أساليب تربية الأطفال وخصوصا الفتيات على الحجاب مُنذُ الصِّغر .. كانت تقول .. ( مثلاا .. الفتي نظرها إلى أنَّ رِضى الله عزَّ وجلَّ أولاا .. عندما ترتدي حجابها قفي معها أمام المرآة واسأليها .. كيف ترينَ نفسكِ الآن .. ألستِ جميلة ؟ ... تقولُ لكِ نعم .. ولكن فلانه صديقتي تقول إنني أجمل بدونِ الحجاب .. ابتسمي لها وضعي يدكِ على كتِفيها وانظري في عينيها .. وخاطبي قلبها قبلَ عقلِها .. قولي لها : بُنَيَّتي .. اللهُ عَزَّ وجَلَّ يُحِبُّك .. ولأنهُ يُحِبُّكِ أعطاكِ الحجاب .. فهو يراكِ بالحجاب أجمل .. لأن الحجاب يحافظ على جمالكِ من الداخل ومن الخارج .. فإن كانَ الله عزَّ وجلَّ يراكِ هكذا أجمل .. لا تهتمي بما تقولُ فلانة وغيرها .. فهي تغارُ منكِ لأنكِ اخترتِ الأفضل ) ..... الجميلُ يآ أُمَّآهـ ... أنَّ هناكَ من يسعى لنشرِ الخيرِ بينَ الناس .. ولا يَدَّخِرُ جُهداا في هذا .. وبإذنِ الله سيصِلُ الخيرُ لمن شآءَ اللهُ لهُنَّ الهداية



أشكركِ من أعماقِ قلبي على ردكِ الجمييييل

ومروركِ العَطِر حفظكِ الله ورعاكِ وجمعني بكِ على منابر من نور


توقيع بنت الهدى

 

 



  رقم المشاركة : [ 7  ]
قديم 05-21-2012, 09:40 PM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,505
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليك ورحمة الله وبركاته



جزاك الله خيرا وبارك فيك



سلمت يمناك وآنار الله قلبك بنور الايمان



رااااااااااائع ما خطته يداك حبيبتي



ففي وقتنا الحاضر تنزفُ القلوب مرارة



لحال فتياتنا وشبابنا فوالله مناظر أشبه بأن تكون



ثورة وزعزعة لديننا الاسلامي فهم ينظرون من



منظور غربي وتقليد اعمى ويبررون بأنها حرية



وأية حرية تلك التي تنزع الحياء بل وتتجرد بها الاخلاق



والقيم وإني أتعجب من تلك الفتاة أراها وقد نزعت الحياء



وأتحسر على زمان كانت فيه الفتاة حتى النظرة منها كلها حياء



الهمسه محسوبة عليها والكلمة موزونة والضحكة مرهونة بابتسامة



أما اليوم وقد اختلت الموازين واصبح الحياء عيبا والصدق كذبا



وانعدمت الرجوله إلا من رحم ربي ..



وأهمس في آذن كل فتاة مسلمة ....



فتاتي الحبيبة .. أنت حرة عندما تكونين نعم الأمة لله جل في علاه



أنت حرة عندما تخلعين عبوديتك للشيطان ..



أنت حرة عندما تتغلبين على هواك وشهواتك ..



أنت حرة عندما تعتزين بإسلامك وحجابك ..



بنيتي يا درة لا ترام حباك الاله رفيع المقام فإن كنت بالدين تستمسكين



فكيف السبيل لكيد اللئام ..



أخية حذاري فهذي الفتن تموج كليل شديد الظلم فأما الهلاك بطول الأمل



وإما النجاة بدار النعم ,,



أسال الله ان يهد فتياتنا ويمن عليهم بلباس الفخار والحياء



تحياتي لك دمت بحفظ الرحمن


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



  رقم المشاركة : [ 8  ]
قديم 05-22-2012, 11:00 AM
أم بـلال
المشرفة العامة
رقم العضوية : 13019
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 12,674
قوة السمعة : 0

أم بـلال تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الله يرضى عنك بنيتي



جعل الله ما خطت به يمناك في موازين حسناتك



حبيبتي أضيف أيضا لكل جوهرة



نعم بنيتي أناديك جوهرة







بنيتي أيتها الجوهرة



حياؤك لا يمنعك من العلم النافع ولا من القيام بمصالحك



بل على العكس يزيدك وقارا واحتراما وبهما تحصلين على تسهيلات عجيبة في حياتك لأنه



" ومن يتق الله يجعل له مخرجا " ،



وما هي إلا تلبيسات لا تنطوي على العاقلات تلك التي تدعو المرأة إلى التنازل عن حيائها



لتعش حياة السعداء وحقيقتها حياة التعساء .



بنيتي اتقي الله واعلمي انه لك موعدا مع خالقك



فكيف ستقفين بين يديه وبأي عذر ستعتذرين منه به ؟؟



صاحوا بالحرية فتبعتيهم فلم نجني من الحرية إلا الفقر والجوع والنكبات والمصائب والأمراض



وهذه لا تأتي إلا بغضب ربنا علينا مما يفعل على أرضه وبين نعمه



يأكلون ويشربون ويتنعمون وليس من بينهم شاكر ولا ذاكر ولا عابد ولا متقي



إلا ما رحم الله



نسوا انه يملك أنفسهم وحركاتهم وسكناتهم إن شاء أوقفها وقبضها إليه



وهي على وضع مغضب له



فعلى أي هيئه سيبعث !!!



فا الله الله في حياؤك



بنيتي إياك أن تخدشية فأنه أغلى ما تملكين



ولا تكوني امعه كوني استقلالية ولا تكوني مقلدة وخاصة للكافرات العاهرات



كوني قدوة حسنة وأنكري على من ترينها بتلك الملابس العاهرة



لا حرمك الله الأجر والمثوبة بنيتي



جمعنا الله في جناته على منابر من نور


توقيع أم بـلال



 

 



  رقم المشاركة : [ 9  ]
قديم 05-22-2012, 06:05 PM
وردة بيضاء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 16587
تاريخ التسجيل : Jan 2012
عدد المشاركات : 2,743
قوة السمعة : 0

وردة بيضاء
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته







غاليتي بنت الهدى ... جزاك الله خيرا و بارك فيك

و وفقك الله لما يحبه و يرضاه






قرأت بالأمس الموضوع ... لكن لم أستطع الرد

لم أستطيع تجميع أفكاري و كلماتي



تمر علي مواقف و قصص أتذكرها ... يمتلئ قلبي فيها غيظا ...

ليس على البشر ولكن على حالهم

أسأل الله لهم الهداية رجالا و نساء







أسأل الله أن يجعل عملنا خالصا لوجهه الكريم






اللهم اهد فتيات و نساء المسلمين للحجاب.. اجعلهن ممن تاب إليك وأناب.. جملهن بالعفة والحياء





اللهم اكتبنا في عليين.. واعطنا كتابنا باليمين.. واجعلنا من المرحومين.. ولا تجعلنا من المحرومين.. وقنا شر الشيطان الرجيم









توقيع وردة بيضاء




 

 




مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 11:12 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام