رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 12-11-2014, 01:38 AM
ام نــورا
مشرفة
الصورة الرمزية ام نــورا
رقم العضوية : 9034
تاريخ التسجيل : Aug 2008
عدد المشاركات : 8,349
قوة السمعة : 0

ام نــورا
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







[background=rgb(250, 250, 250)]بسم الله الرحمن الرحيم





توضيح بخصوص سنن الرواتب

بالنسبة للمغرب والعشاء فهي بعدها وليست قبلها
[/background]






[background=rgb(250, 250, 250)]الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث أم حبيبة ـ رضي الله عنها ـ قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يُصَلِّي لِلَّهِ كُلَّ يَوْمٍ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً تَطَوُّعًا، غَيْرَ فَرِيضَةٍ، إِلَّا بَنَى اللهُ لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ، أَوْ إِلَّا بُنِيَ لَهُ بَيْتٌ فِي الْجَنَّةِ.





وورد تعيين هذه الركعات الموعود عليها هذا الثواب في رواية الترمذي لهذا الحديث، وأنها أربع قبل الظهر، وركعتان بعدها، وركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء، وركعتان قبل الصبح، وفي رواية النسائي بدل الركعتين بعد العشاء وركعتان قبل العصر، وعند النسائي وابن ماجه من حديث أبي هريرة تعيين هذه الركعات وفيها ذكر ركعتين قبل الظهر وركعتين قبل العصر وسائر الركعات، كما في حديث أم حبيبة،







قال الشوكاني مبينا ما ينبغي فعله تجاه هذا الاختلاف: وَقَدْ اُخْتُلِفَ فِي حَدِيثِ أُمِّ حَبِيبَةَ كَمَا ذَكَرَ الْمُصَنِّفُ، فَالتِّرْمِذِيُّ أَثْبَتَ رَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعِشَاءِ، وَلَمْ يُثْبِتْ رَكْعَتَيْنِ قَبْلَ الْعَصْرِ، وَالنَّسَائِيُّ عَكَسَ ذَلِكَ، وَحَدِيثُ عَائِشَةَ فِيهِ إثْبَاتُ الرَّكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعِشَاءِ دُونَ الرَّكْعَتَيْنِ قَبْلَ الْعَصْرِ، وَحَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ فِيهِ إثْبَاتُ رَكْعَتَيْنِ قَبْلَ الْعَصْرِ وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعِشَاءِ وَلَكِنَّهُ لَمْ يُثْبِتْ قَبْلَ الظُّهْرِ إلَّا رَكْعَتَيْنِ، وَالْمُتَعَيَّنُ الْمَصِيرُ إلَى مَشْرُوعِيَّةِ جَمِيعِ مَا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ هَذِهِ الْأَحَادِيثُ، وَهُوَ وَإِنْ كَانَ أَرْبَعَ عَشْرَةَ رَكْعَة وَالْأَحَادِيثُ مُصَرِّحَةٌ بِأَنَّ الثَّوَابَ يَحْصُلُ بِاثْنَتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً، لَكِنَّهُ لَا يَعْلَمُ الْإِتْيَانَ بِالْعَدَدِ الَّذِي نَصَّ عَلَيْهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْأَوْقَاتِ الَّتِي جَاءَ التَّفْسِيرُ بِهَا إلَّا بِفِعْلِ أَرْبَعَ عَشْرَةَ رَكْعَةً، لِمَا ذَكَرْنَا مِنْ الِاخْتِلَافِ. انتهى.





وبهذا التقرير تعلم أن الثواب الوارد في هذا الحديث والوعد بالبيت في الجنة إنما هو لمن صلى هذه الركعات المعينة وهي التابعة للفرائض لا غيرها، فإذا صليت هذه الركعات كنت مستحقا لهذا الأجر، وإن زدت بصلاة غيرها فهي زيادة خير، والصلاة خير موضوع، فمن استطاع أن يستكثر فليستكثر، كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم.

والله أعلم.

المصدر فتاوى إسلام ويب
[/background]


توقيع ام نــورا



 

 



 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 01:22 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام