رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 10-11-2012, 12:29 AM
ام اليتامى
مشرفة
رقم العضوية : 13369
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 3,624
قوة السمعة : 0

ام اليتامى
غير متواجد
 
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم..



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...



السؤال :



أنا حزينة بسبب تأخَّر زواجي وأريد أن أنسى فِكرة الزواج وأعيش حياتي




اولا الحمدالله اني انا انسانه مسلمه ومحتشمه وعلى درايه ان كل شي قسمه ونصيب



وعمري الان 32 سنه ولم اتزوج وراضيه بقسمه والنصيب وقسمه الله تعالى دون اعتراض



لكني انا حزينه كثير ابكي ع نفسي مع العلم اني راضييه على كل شي وادري ان الله تعالى يريد لي الخييييييير وحتى بعض الاحيان الشيطان ياتين في هل النقطه ليضعف ايماني لاني مازلت

متمسكه بصلاه والصيام وكل مايرضي الله تعالى وحتي لمايجي وسواس الشيطان اتعوذ بالله منه

واستغفر واقول الايام المقبله احلى وهذا قسمه ونصيب والله كاتب لي هذا اني ماتزوج ..

وكل الناس اللي يتزوجون الان مايفكرون فيني لاني خلاص انا كبرت وسني لاتناسب احد ولا احد

ينكر اني بسن لايسمح لي بزواج الا مافي ندر ف هذا الزمان والواقع اللي اعيشه يثبت لي هذا

وكل البنات اصغر مني تزوجن ووف سن زواج والعيون عيهن بيزوجن الان يوم اجلس

عند بنات بجلسه حريم ينظرن للبنات الاصغر لان محد يبي الاكبر الي هو انا .. انا ادري ان محد بيفكر فيني او حد يقول اني حلوة وجميله صح لكن محد اكبر مني بيتزوجني وهذا الوقع



وصح ان فيه احد تقدم لي لكني رفضت اسمع به عيوب او احد من خواتي يرفض لانه به عيب

ومحد يعرفه من اهلى عدل ولاني سبق ملكة تم العرس لكن تطلقت والحمدالله اني بكر ولااريد

التسرع لاني عانيت بطلاقي وكلام الناس اللي مانتهى لااريد اتسرع بزواج وتكون النتيجه طلاق

ثاني والناس لاترحم بيزيد كلامهم علي وانا والحمدالله انسانه مسلمه اخاف الله عمري ماغلطت

والله سبحانه يريد لي الخير انا لااقول اني كامله لكني ملتزمه الان لااريد الحديث عن قديم حياتي

لان الله سبحانه اختارني لان اكون انسانه متدينه وهذا فرحه فيه كثير..



مشكلتي لان اريد انسى مساله الزواج نهائي لااريد احلم واتوهم اني اتزوج يوم يوم من الايام

صحيح انا متفائله جدا وغير متشائمه وحياتي اعيشها في تفائل اطلع واخرج واختلط في الناس

لكني مشكلتي قلبي يحترق كثير يوم اشوف كل بنات عائلتنا عندهن عيال وبيت وتزوجن اجلس

في وسطهن اتامل حياتهن كل وحده عندها ولد او بنت ثم انتبه من غفلتي وحزني واتفائل واضحك عادي .. يوم اسمع عن خطبة احداهن او زواج احزن واتضايق مااحسد احد لكن احزن

على نفسي لكني اعلم انه قسمه ونصيبه وراضيه احزن قليلا لكني افرح بعدها يعني لااريد اجلس

عند ناس من عائلتنا متزوجات او بيتزوجن او مخطوبات احس بنقص عندي دموعي قريبه من عيني مره اسمع احد قريباتي واختي بعد تقول عجوز او عانس راضيه بذالك لاني اعلم اني استاهل هذا تكفير من ذنوبي واسمع كثير احاديث دينيه ان ابتلاء والصبر على الابتلاء ..




انتظر منكن الرد على مشكلتي..


جمعني الله بكن في عليين...


توقيع ام اليتامى
اتق الله حيثما كنت..و اتبع السيئة حسنة تمحها...



التائب من الذنب كمن لا ذنب له...

















 

 



Facebook Twitter
  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 10-11-2012, 01:00 AM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,504
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليك ورحمة الله وبركاته



جزاك الله خيرا وبارك فيك



طرح راااااائع ومهم جعله الله في ميزان حسناتك



ولي عودة ان شاء الله ادلو بدلوي



تحياتي لك دمت بحفظ الرحمن


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



Facebook Twitter
  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 10-11-2012, 09:16 AM
زهرة الليلك
زهرة
رقم العضوية : 17038
تاريخ التسجيل : Aug 2012
عدد المشاركات : 71
قوة السمعة : 0

زهرة الليلك
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام اليتامى

بسم الله الرحمن الرحيم..



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام اليتامى




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..



السؤال :



أنا حزينة بسبب تأخَّر زواجي وأريد أن أنسى فِكرة الزواج وأعيش حياتي




اولا الحمدالله اني انا انسانه مسلمه ومحتشمه وعلى درايه ان كل شي قسمه ونصيب



وعمري الان 32 سنه ولم اتزوج وراضيه بقسمه والنصيب وقسمه الله تعالى دون اعتراض



الحمدُ لله أسألُ اللهَ لكِ الثَّبات وأن يباركَ لكِ في عُمرك وييسر لكِ أمرك ويفرج همك



لكني انا حزينه كثير ابكي ع نفسي
مع العلم اني راضييه على كل شي وادري ان الله تعالى يريد لي الخييييييير وحتى بعض الاحيان الشيطان ياتين في هل النقطه ليضعف ايماني لاني مازلت

متمسكه بصلاه والصيام وكل مايرضي الله تعالى وحتي لمايجي وسواس الشيطان اتعوذ بالله منه

واستغفر واقول الايام المقبله احلى وهذا قسمه ونصيب





أبعدَ اللهُ عنكِ الحزنَ غاليتي

وأعاذكِ منَ الشيطانِ ووساوسه

وأعانكِ على نفسك وزادَ إيمانكِ بقضاءه وقدره

.... ولكن أختاهـ

لا ينبغي أن يكونَ الحالُ متناقضَا هكذا

فالرِّضى يجلِبُ السعادةَ والطمأنينة على الدوام ..

وعدمُ الرضى أو نقصُ الرضى هو ما يسبب لكِ الحزن ..

واللهُ سبحانهُ لا يقضي لكِ إلا بالخير



والله كاتب لي هذا اني ماتزوج ..

وكل الناس اللي يتزوجون الان مايفكرون فيني

لاني خلاص انا كبرت وسني لاتناسب احد ولا احد

ينكر اني بسن لايسمح لي بزواج الا مافي ندر ف هذا الزمان والواقع اللي اعيشه يثبت لي هذا

وكل البنات اصغر مني تزوجن ووف سن زواج والعيون عيهن بيزوجن الان يوم اجلس

عند بنات بجلسه حريم ينظرن للبنات الاصغر لان محد يبي الاكبر الي هو انا .. انا ادري ان محد بيفكر فيني او حد يقول اني حلوة وجميله صح لكن محد اكبر مني بيتزوجني وهذا الوقع



أختي الغالية .. أرجو منكِ أن تقفي على كُلِّ كلمةٍ خرجت منكِ وتعتبري ..



أولًا .. من قالَ لكِ إنَّ اللهَ قد كتبَ البقاء بدونِ زواج .. هل اطَّلعتِ على الغيب لا سمح الله .. بالتأكيدِ لا ... فلا يعلمُ الغيبَ أحدٌ غيرُ الله .. وانظري لحالكِ بعدَ أن اقتنعتِ بهذا الأمر ..

وأينَ التفاؤلُ من قولك ... أغلقتِ جميعَ المنافذ .. فكيفَ تقولينَ إنَّكِ مؤمنةٌ بقضاء الله .. وتقولينَ هذا الكلام



ثانيًا .. الدنيا دارُ ابتلاءٍ وامتحان أليسَ كذلك ؟ .. هذا الذي ترينهُ واللهُ أعلم جُزءٌ من اختبارِ اللهِ لكِ في الدنيا .. وهو كذلك امتحانٌ لصدقِ إيمانك وثقتكِ بالله .. فاثبتي واعلمي أنَّ الخيرَ والشرَّ بيدِ الله وأنهُ على كُلِّ شيءٍ قدير .. ولو شاءَ لعَجَّلَ لكِ الزواج .. لكنهُ يؤخرُ لكِ الخيرَ لحكمةٍ لا يعلمها إلا هو .. فاثبُتي وتحققي حجمَ رضاكِ عن ابللهِ فيما قدَّرَ وقضى .. وتريثي قبلَ أن تحكمي على نفسكِ .. واعلمي أنَّ كُلَّ الأمورِ بيدِ الله وهوَ الذي شاءَ لهذهِ أن تتزوج قبلكِ ولتلكَ أن تكونَ أجملَ منكِ وللأخرى أن تسعدَ ولغيرها أن تشقى .. ولكُلِّ واحدةٍ رزقها الذي لا ينازعها فيه أحد .. ورزقكِ محفوظٌ عندهُ لو شاءَ عجَّلهُ ولو شاءَ أخَّره .. ولأنهُ أحكمُ الحاكمين فلا اعتراضَ على حُكمه .. والأسبابُ كلها من عنده ..

لا واقع ولا نظرة ( الحريم ) .. ولا سِن الزواج ولا غيرُ ذلك .. أللهُ وحدهُ مُسبِّبُ الأسباب .. راجعي نفسك وسلِّمي أمركِ لله فلن يُضيِّعكِ



وصح ان فيه احد تقدم لي لكني رفضت اسمع به عيوب او احد من خواتي يرفض لانه به عيب

ومحد يعرفه من اهلى عدل ولاني سبق ملكة تم العرس لكن تطلقت والحمدالله اني بكر ولااريد

التسرع لاني عانيت بطلاقي وكلام الناس اللي مانتهى لااريد اتسرع بزواج وتكون النتيجه طلاق

ثاني والناس لاترحم بيزيد كلامهم علي وانا والحمدالله انسانه مسلمه اخاف الله عمري ماغلطت

والله سبحانه يريد لي الخير انا لااقول اني كامله لكني ملتزمه الان لااريد الحديث عن قديم حياتي

لان الله سبحانه اختارني لان اكون انسانه متدينه وهذا فرحه فيه كثير..



.. أُخيَّتي .. لا تحزني فواللهِ ما كانَ هذا إلا لأنَّ اللهَ تعالى أرادَ لهُ أن يكون .. ولو شاءَ لأتمَّه .. وهنا لا شَكَّ أنهُ ما صرفهُ عنكِ إلا لحكمةٍ فيها الخيرُ لكِ .. لا أنتِ ولا أهلكِ ولا غيركم باستطاعتكم ردُّ قضاءِ اللهِ حينَ يقضي لكِ بشيء .. لهذا دعي الأمورَ لمن يديرها بحكمةٍ .. واشغلي نفسكِ بما يقربكِ عندهُ ..



مشكلتي لان اريد انسى مساله الزواج نهائي لااريد احلم واتوهم اني اتزوج يوم يوم من الايام

صحيح انا متفائله جدا وغير متشائمه وحياتي اعيشها في تفائل اطلع واخرج واختلط في الناس

لكني مشكلتي قلبي يحترق كثير يوم اشوف كل بنات عائلتنا عندهن عيال وبيت وتزوجن اجلس

في وسطهن اتامل حياتهن كل وحده عندها ولد او بنت ثم انتبه من غفلتي وحزني واتفائل واضحك عادي .. يوم اسمع عن خطبة احداهن او زواج احزن واتضايق مااحسد احد لكن احزن

على نفسي لكني اعلم انه قسمه ونصيبه وراضيه احزن قليلا لكني افرح بعدها يعني لااريد اجلس

عند ناس من عائلتنا متزوجات او بيتزوجن او مخطوبات احس بنقص عندي دموعي قريبه من عيني مره اسمع احد قريباتي واختي بعد تقول عجوز او عانس راضيه بذالك لاني اعلم اني استاهل هذا تكفير من ذنوبي واسمع كثير احاديث دينيه ان ابتلاء والصبر على الابتلاء ..



أختي الحبيبة

هوِّني عليكِ فواللهِ ما في هذهِ الدنيا شيءٌ يستحقُّ أن تحزني عليهِ إلا التقصيرُ بحقِّ الله أو التهاونُ في عملٍ فرضهُ عليكِ .. أو لحظةُ غفلةٍ تُبعدكِ عنه ...

هذهِ دنيا .. وهيَ فانية .. دارٌ لا راحةَ فيها ما دامَ القلبُ يخفقُ والعروقُ تنبِض والعقلُ يؤدي وضائفهُ والجسدُ يتحرك والروحُ فيه ...

واللهُ ما كتبَ لكِ الحياةَ لتَشقي فيها .. ولا جعلكِ مؤمنةً لتتعبي .. ولو شاءَ لأعطاكِ كُلَّ ما تُحبين .. ثُمَّ عجِزتِ عن شُكرهِ كما ينبغي .. أو ألهتكِ عطاياهُ عنه .. فخسرتِ الدنيا والآخرة ... عودي إلى رحابِ الله .. واستعيني بالصبرِ والصلاة .. وأكثري من النوافل كالصيامِ وقيامِ الليل .. فقد تتزوجينَ قريبًا ويضيقُ وقتكِ فتعجزي عن أداءِ الفرائضِ على وجهها فضلا عن النوافل ... وعليكِ بالدعاء ففيهِ كُلُّ الخير .. ولا تتعجلي الأمور ... ولا تقولي لن أتزوج .. فاللهُ وحدهُ يعلمُ الخيرَ لكِ .. وإن لم تمَّ لكِ هذا في الدنيا فهو من عندِ اللهِ خيرٌ كيفما كانَ شكله .. وإن كانَ في الآخرةِ فهوُ واللهِ أجملُ وأفضل ..



أختاهُ لا تيأسي من روحِ الله ..

ولا تحزني فأمركِ بيدي ربٍّ رحيم ..

ولأنكِ عندهُ غالية .. يريدكِ أن تكوني على قدرٍ أكبر من الإيمان

فلا تتألمي لأيِّ أمر .. بل قولي لعلَّهُ خير

واستزيدي من الطاعاتِ ليُعظِمَ لكِ في الآخرةِ الأجر

" ومن يتَّقِ اللهَ يجعل لهُ مخرجًا ويرزقْهُ من حيثُ لم يحتسِبْ "





انتظر منكن الرد على مشكلتي..



هذا واللهِ ما خرجَ من قلبي قد سكبتهُ كما هوَ

فإن كانَ فيهِ من خيرٍ فهوَ منَ الله وحده ..

وإن كانَ من شرٍّ فمن نفسي والشيطان

وفَّقكِ الله وحفظكِ من كل سوء ورزقكِ من حيثُ لم تحتسبي



جمعني الله بكن في عليين...



آميــن غاليتنا أم اليتامى باركَ اللهُ فيكـِ

وأحسنَ إليـــــــــكِ


توقيع زهرة الليلك
أللهمَّ إنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفوَ فاعْفُ عَنَّا

 

 



Facebook Twitter
  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 10-12-2012, 02:44 AM
زينة التوحيد
زهرة متالقة
رقم العضوية : 17026
تاريخ التسجيل : Aug 2012
عدد المشاركات : 1,440
قوة السمعة : 0

زينة التوحيد
غير متواجد
 
افتراضي
اختي الحبيبة ادمعت عيني والمتي فؤادي

ماشاء الله زهرة اليلك كفت ووفت وان شاء الله انا وباقي الاخوات يدلون بدلوهن ليفرج الله عنك ويخرس هذه الالسن المريضة التي لاترضى بقضاء الله

والله اختي ان الابتلاءات كثيرة وعميمة انا عانيت كثيرا الى ان رزقني الله بأطفال مكثت 11 سنة بدون اطفال وقد عانيت الامرين كذلك من كلام الناس القريبين والبعيدين ولكني كنت مثلك مؤمنة بما قسم الله علي الى ان رزقني الله وفرج عني والحمد لله اعطاني اطفال احمده واشكره بعد صبر ومعاناة والذي يدهش اني لم يظهر علي اي عارض لعدم الانجاب مما اضطرني للتمسك بالله وهجر الاطباء لسنوات وعلاجي هو وحتى علاجك حبيبتي الاستغفار.....لكل من أجهدته المصائب و النكبات ...لكل من أثقلته الهموم و الغموم ...لكل من ضاقت علية الأرض بما رحبت ....ولكل من ضاقت عليه نفسه بما حملت ...لكل باحث عن السعادة الحقيقية فلم يجدها ..لكل من ضيق في رزقه ..لكل من تمنى الولد ولم يرزق به...لكل من أتعبه المرض سنينا و أعواما ..لكل من عنده حاجة ولم تتحقق له.إليك الحل ... إليك الدواء لكل ذلك ....انه علاج ناجع .....الاستغفار ..

قال الله عزوجل : ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً * يرسل السماء عليكم مدراراً * و يمددكم بأموال و بنين و يجعل لكم جناتٍ و يجعل لكم انهاراً ) سورة نوح ( أية 10 , 11 , 12 )

وقال صلى الله عليه و سلم : ( من أكثر الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً و رزقه من حيث لا يحتسب ) رواه الإمام أحمد و إسناده صحيح ... ألفاظ وصيغ لاستغفار واردة عن النبي صلى الله علية و سلم ...-1 أستغفر الله .2- اللهم اغفر لي .

3- ( رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم ) رواه أبو داود وابن ماجه وصححه الألباني .

4- ( أستغفر الله الذي لا إله ألا هو الحي القيوم و أتوب إليه ) رواه أبو داود وصححه الألباني .5- ( سبحان الله و بحمده أستغفر اله و أتوب إليه ) رواه مسلم .

6- سيد الاستغفار وهو أفضلها : ( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت , خلقتني و أنا عبدك و أنا على عهدك و وعدك ما استطعت , أعوذ بك من شر ما صنعت , أبوء لك بنعمتك علي و أبوء لك بذنبي , فاغفر لي , فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ) رواه البخاري




ارجو من الله عز وجل ان يفرج همك وحزنك وارجو منك الالتزام بالاستغفار هو ان شاء الله علاجك بأذنه تعالى.


توقيع زينة التوحيد

 

 



Facebook Twitter
  رقم المشاركة : [ 5  ]
قديم 10-12-2012, 11:39 AM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,504
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الاخوات زهرة الليلك وزرينة التوحيد



اسعد الله مساااااءكم واسعدكم في الداريين



وجزاكم الله عنا خير الجزاء لما افضيتم به من نصح



ما شاء الله لقد افرحني كثيرا ردكم على المشكله واتمنى



ان نرى نصحكم دائما هنا مع كل مشكلة تطرحها لنا الام الحبيبه



ام اليتامى واريد ان انوه لكم ان الغالية ام اليتامى دائما تطرح



مثل هذا النوع من المشاكل فهذه المشكلة ليست خاصة بالحبيبه



ام اليتامى انما هو طرح لتستفيد منه فتياتنا ولكل من لديها



مشكلة قد تأنس بما نقدم لها من حلول ...



لقد دخلت لادلوا بدلوي هنا واضع نصحي ولكن ما شاء الله



لم تتركوا لي شيئا لقد أصبت بكل ما قدمتموه لنا



ولكني سأهمس بأذن كل فتاة لم يأتيها نصيبها ولم تتزوج



سأهمس لها من واقع خبرتي ليس أخر المطاف أنك لم تتزوجي



وتصبحي أما أنظري للمستقبل واشغلي وقتك بما هو مفيد فلا يعلم



الغيب سوى رب العالمين وربما يأتي من ترضين به زوجا يوما ما



فتأنسي بحياتك وتنجبي الاطفال وربما لا يأتي ولم يكتب لك الله



الزواج فهل ستبقي على حالك تندبين حظك ..؟؟!



أختي لست وحدك في هذا العالم قد فاتها الزواج فهناك الكثير غيرك



ممن لم يرزقها المولى بزوج فلم تترك نفسها لوساوس الشيطان ..



وكما انها لم تغلق الباب بل قامت وقد فتحت الباب على مصرعيه



فعملت واجتهدت بكل ما أوتيت من طاقة ...



اختي اعلم ان عاطفة الامومة امر قد زرعه الله في قلب كل فتاة



ولكن من قدر لها ان تبقى بلا زواج لا بد لها من ان تفرغ هذه العاطفه



لابنا ء اخوتها واخواتها او ان تعمل كمعلمة تزرع بطلابها وبكل حب



الاخلاق والتربية الايمانية وهي بعملها تفرغ كل العاطفة فتجد نفسها



فترضى بما قسم الله لها فتشعر بالرضى فلا تحزن لما اصابها



بل تشعر بانها افضل حال من غيرها وتحمد الله على كل حال



اتمنى ان اكون قد اصبت بنصحي لكل فتاة قد فاتها الزواج



بارك الله لنا بالحبيبة ام اليتامى وننتظر ان شاء الله قضية اخرى



تطرحها لنا .....عبر لو كنت مكاني .. ماذا سفعلين .؟



تحياتي للجميع دمتن بحفظ الرحمن


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



Facebook Twitter
  رقم المشاركة : [ 6  ]
قديم 10-15-2012, 01:19 AM
ام اليتامى
مشرفة
رقم العضوية : 13369
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 3,624
قوة السمعة : 0

ام اليتامى
غير متواجد
 
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم,....



بارك الله فيكن حبيباتي على أرائكن الطيبة,,و بارك الله في غاليتي,,اشراقتي ,,على التنويه الذي قدمته..و كما ذكرت هذه ليست مشكلة خاصة بي,,,لكن هي مشكلة من مشاكل بنات جنسي ,,و هي تبحث لها عن حل عندكن,,,فلا



حرمكن الله الأجر و المثوبة على ذلك,,,,و نفعكن و نفع بكن,,و حفظكن من كل سوء,,إنه ولي ذلك و القادر عليه....



جمعني الله بكن في عليين,,


توقيع ام اليتامى
اتق الله حيثما كنت..و اتبع السيئة حسنة تمحها...



التائب من الذنب كمن لا ذنب له...

















 

 



Facebook Twitter
  رقم المشاركة : [ 7  ]
قديم 12-06-2012, 10:38 AM
ام اليتامى
مشرفة
رقم العضوية : 13369
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 3,624
قوة السمعة : 0

ام اليتامى
غير متواجد
 
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم....



اليكن حبيباتي رأي استشاري في هذا الموضوع..



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .

وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه قرّة عينك وصلاح دينك ودنياك . .

وحقيقة أخيّة أهنّئ فيك الروح المؤمنة المتفائلة ..



أخيّة . .

الفكرة .. تؤثّر على الشعور .

والفكرة مع الشعور تؤثّر على السلوك .

لذلك حين نريد أن نضبط مشاعرنا فلابد ان نتجه إلى ( الفكرة ) و ( التصوّر ) .

لا أدري .. لماذا حين تتجاوز الفتاة عمر الثلاثين تنظر لنفسها بأنها ( عانس ) ؟!

ومن قال أن من بلغت الثلاين وما فوقها هي غير مرغوبة للزواج أو أن فرصها أقل من فرص الفتيات اللاتي يصغرنها بالسن ؟!

في الواقع أن ( العنوسة ) هي ( حالة نفسيّة ) أكثر من كونها ( مرحلة عمريّة ) !

هناك فتيات لمّأ يبلغ عمرها الـ ( 25 ) ومع ذلك هي تشعر بالعنوسة وآثارها من الحزن والاكتئاب !!

الظن بأن الفتاةإذا كبرت قلّت حظوظها في الزواج أعتقد أنه ( ظن فيه مبالغة ) !

لقد كانت خديجة رضي الله عنها في عمر الـ ( 45 ) وكانت مرغوبة في الزواج لما يُعرف عن أخلاقها وشخصيّتها . . حتى تزوّجها محمد صلى الله عليه وسلم .



تصلني رسائل من بعض الأخوات قد بلغن من العمر فوق الأربعين يسألن .. تقدم لي خاطب هل أتزوج في هذا العمر أم أكمل عمري بلا زواج ؟!

مما يعني أن كل إنسان رزقه مقسوم له بقدر ويوم معلوم . .


[background=rgb(255, 255, 230)]أخيّة . . [/background]

لا تهتمي أن تطردي فكرة الزواج .. لأن فكرة الزواج هي فكرة موافقة للفطرة والحاجة والرغبة .

لكن اهتمي أن تطردي فكرة : من سيتقدم لي وانا بهذا العمر !

هذه هي الفكرة الطارئة .. وهي التي تكرّس في نفسك الحزن وضعف التفاؤل . .

هذه هي الفكرة التي تسبب لك الحزن . .

هذه هي الفكرة التي تضغط عليك نفسيّاً . .

لذلك اهتمي أن لا تمنحيها فرصة أن تأخذ جولة في تفكيرك وحسّك وشعورك .



أخيّة . .

الشعور بقلّة الفرص في الزواج ينبغي أن لا يكون دافعاً لك للتعجّل في الاختيار . .

استفيدي من تجارب غيرك . .

هناك فتيات اخترن ( الزواج ) اختياراً ( هروبيّاً ) من ضغط مادي أو اجتماعي أو نفسي عاطفي .

وما يكاد يمرّ عليها الشّهر في حياتها الجديدة إلاّ وتمنّت أن تعود غلى بيت أهلها !

نعم . . بعض الظروف الاجتماعية والنفسيّة وغيرها تفرض علينا أن يكون هناك نوع من المرونة في معطيات الاختيار .. لكن هذه المرونة ينبغي أن لا تتجاوز حدّ ( الدين والخُلق ) .

كل الاعتبارات قابلة للمرونة . . إلاّ ( الدين والخُلق ) فهما أس وقاعدة ( الاستقرار ) الزوجي .



أخيّة . .

جميل أنك تمارسين حياتك بشكل طبيعي . .

وهذه فرصة أن تستثمري وضعك في الانجاز والابداع في تحسين أداءك وتطوير شخصيّتك ..

هذه الأمور تزيد من فرصك في الحياة .

وليس ( العمر ) وحده ما يزيد من الحظوظ والفرص . .

اهتمّي بنفسك . .[background=rgb(255, 255, 230)]تعلّمي ..[/background]

أنجزعي ..

أبدعي ..

اعرفي قدراتك . .



أخيّة . .

من أعظم اسباب الرزق ( والبركة ) فيه :

1 - محبة الله وتعظيمه . " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب " .

لاحظي قوله ( من حيث لا يحتسب ) .

2 - كثرة الاستغفار . فإن الله قال :" فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفّارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين .. "

لاحظي أنه قال ( يمددكم ) وليس ( يرزقكم ) .. والإمداد فيه معنى ( النصرة ) و ( التأييد ) و ( المحبة ) يعني يختار لعبده المستغفر أمراً يحبه هو سبحانه وتعالى لعبده .

3 - عدم التمحّل في الشروط والمواصفات أو زيادة التخوّف والتوجّس من الخاطب .

فالحرص لا يعني التوجّس والخوف وسوء الظن بالآخرين أو افتراض أنه من الممكن أن يكونوا سيئين .

الحرص يعني السؤال عن الخاطب ، من خلال معطيات واضحة وواقعيّة . مع حسن الظن بالله .







أخيّة . .

كلما هاجمك الحزن .. استعيني بـ ( الصلاة ) .

وتذكّري أن بعض ( الأقدار ) تصنع علاقة راقية بين العبد وربه ، وفي بعض الحوال يتمنى الإنسان أن لا يتغيّر عليه ( القدر ) !

يقول شيخ الاسلام ابن تيمية - رحمه الله - وهو في سجنه : إنه لتمرّ على العبد لحظات يشعر فيها بالأنس مع الله حتى يكاد إذا كان أهل الجنة في مثل هذاالنعيم فهم في خير كثير .!

كم من إنسان لولا ( البلايا ) والابتلاء .. لم يكن ليعرف صلاة الليل ولا أدب الدعاء ولا لذّة المناجاة بينه وبين الله ..

فالابتلاء في ظاهرة المحنة ، وفي باطنه المنحة . .

وإن الله قد يبتلي بعض عباده بتأخّر الرزق عنهم . لكنه يمنحهم الرضا والايمان واليقين والأنس به سبحانه .



أسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك . .


توقيع ام اليتامى
اتق الله حيثما كنت..و اتبع السيئة حسنة تمحها...



التائب من الذنب كمن لا ذنب له...

















 

 



Facebook Twitter

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 09:56 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام