رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 02-06-2011, 10:56 PM
شجون الامل
زهرة متميزة
رقم العضوية : 13028
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 4,784
قوة السمعة : 0

شجون الامل
غير متواجد
 
Osama23










غالياتي أهلاً بكن ويشرفني مشاركتكن بالمسابقة



وسعيدة بإنظمامكن





فتحت هذه الصفــحة حتى نستفيد مع بعضنا البعض خلال الدورة





اي فائدة استنتجتيها من الحديث اكتبيها هنا نناقش ونستفيد





وحتى يسهل علينا أثناء الاختبار





لان بعد 10 أحاديث هناك أختبار





طبعاً الموضوع بدون درجات فقط من أحبت وضع الفائدة تضعها



وايضاً يوضح ذلك أنكن تذاكرن شرح الحديث





فلنرى أبداعكن في استخلاص الفوائد





وفقكن الله لما يحبة ويرضاه











توقيع شجون الامل
يقول الإمام ابن الجوزي :

"يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك ، وبأيِّ الأعمال يشغلك



، كم عند باب الملك من واقفٍ ، لكن لا يدخل إلا من عني به ، ما كلّ قلبٍ يصلح للقرب ، ولا كلّ صدرٍ يحمل الحبّ ،ما كلّ نسيم يشبه نسيم السحر "

 

 



  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 02-07-2011, 02:21 AM
مشكاة
زهرة
رقم العضوية : 6415
تاريخ التسجيل : Dec 2007
عدد المشاركات : 54
قوة السمعة : 0

مشكاة
غير متواجد
 
افتراضي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



جزاكَ الله خير على كل ماتقومين به من مجهود

استاذتي شجون



بسم الله الرحمن الرحيم



فوائد من الحديث الاول :

1: في هذا الحديث اصل عظيم من اعمال القلوب وهي النيه لان اساسها القلب

2:بيان ان الانسان يعاقب او يؤجر بحسب نيته

3:بين لنا هذا الحديث اسلوب من اساليب التعليم وعلى المعلم ان يطبقها ،وهي ضرب الامثال في قوله صلي الله عليه وسلم (ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها او امراه ينكحها فهجرته الي ماهاجر اليه)

3:اساس الاعمال الصالحه النيه الصالحه


توقيع مشكاة

 

 



  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 02-07-2011, 11:45 PM
أم الأباة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 15723
تاريخ التسجيل : Dec 2010
عدد المشاركات : 782
قوة السمعة : 0

أم الأباة
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,



حياكن الله يا غاليات ....



هذه بعض فوائد الحديث الأول ..



وهي مقتبسة من شرح الشيخ عبد الرحمن البراك ...







1- أن العمل الخالي عن القصد لغوٌ لا يترتب عليه حكم ولا جزاء إلا ما يُضمن بالإتلاف.

2- اشتراط النية في كل عبادة من صلاة وزكاة وصيام وغير ذلك، ويدخل في هذا نية نوع العبادة وعينها، كصلاة الظهر الحاضرة وصلاة الراتبة لإحدى الصلوات المكتوبة، وصوم القضاء، وكذلك تشترط النية لجميع العقود كالبيع والهبة والعتق ونحوها.

3- أنه لا يفرِّق بين الأعمال المتشابهة في الصورة إلا النية.

4- ابتناء العمل على النية صلاحاً وفساداً، وكذلك الجزاء، ففساد النية يستلزم فساد العمل، كمن عمل لغير الله. وصلاح النية لا يستلزم صلاح العمل لتوقف ذلك على وجود شرط، كموافقة الشرع.

5- أنه لا يحصل للمكلف من عمله إلا ما نوى.

6- وجوب إخلاص العمل لله.

7- تحريم العمل لغير الله.

8- مشروعية الهجرة من بلد الشرك إلى بلد الإسلام.

9- وجوب الإخلاص في الهجرة وذلك بأن تكون إلى الله ورسوله في حياته r، وإلى دينه وسنته بعد وفاته r.

10- أن من أخلص في عمله حصل له مراده حكماً وجزاءً، فعمله يكون صحيحاً، ويترتب عليه الثواب إذا تحققت شروط العمل.

11- أن من عمل للدنيا لا يحصل له إلا ما نوى إذا شاء الله، (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ )[الإسراء:18].

12- حبوط العمل بعدم الإخلاص لله.

13- أن النية نوعان :

*أ- نية العمل نفسه وذلك في قوله :( إنما الأعمال بالنيات ).

*
ب- نيةُ مَنْ لأجله العمل وذلك في قوله :(وإنما لكل امرئ ما نوى)، وهذه هي التي عليها المعول في الإخلاص وضده.

14- تحقير الدنيا وشهواتها لقوله : (فهجرته إلى ما هاجر إليه) حيث أبهم ما يحصل لمن هاجر إلى الدنيا، بخلاف من هاجر إلى الله ورسوله فإنه صرح بما يحصل له، وهذا من حسن البيان وبلاغة الكلام.





توقيع أم الأباة


اضغطي هنا لتسجيل في تحفيظ القران

 

 



  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 02-07-2011, 11:47 PM
أم الأباة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 15723
تاريخ التسجيل : Dec 2010
عدد المشاركات : 782
قوة السمعة : 0

أم الأباة
غير متواجد
 
افتراضي
وهذه بعض فوائد الحديث الثاني ..







1- مجالسة النبي r لأصحابه لتعليمهم وإيناسهم.

2- التعارف بين الصحابة رضي الله عنهم، لقوله :( ولا يعرفه منا أحد).

3- أن السفر يورث الشَّعَث والغُبْرة.

4- أن من طرق الوحي أن يتمثل الملك بصورة رجل فيكلم النبي r.

5- قدرة الملَك على التمثل بصورة الإنسان كما {فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً }[مريم 17] والمراد روح الله الذي هو جبريل، وكذلك كان يتمثل للنبي r كما في هذا الحديث، ولهذا عُرف هذا الحديث عند أهل العلم بحديث جبريل.

6- مشروعية التعليم بالسؤال والجواب.

7- جواز أن يَسأل الإنسان عمّا يعلم ليستفيد غيرهُ باستخراج ما عند العالم.

8- احتمال العالم جفاء الجاهل، لقوله :( يا محمد ) ولمبالغته في الدنو من النبي r.

9- العناية بمهمات الدين وأصوله.

10- البداءة بالأهم فالمهم في أصول الإيمان والإسلام.

11- الفرق بين الإسلام والإيمان إذا اقترنا في الذكر.

12- أن الإسلام أخص بالأعمال الظاهرة، والإيمان أخص باعتقاد القلب.

13- أن أصول الإسلام القولية والعملية هي المباني الخمسة.

14- أن أصل الدين مطلقاً شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.

15- التلازم بين الشهادتين في الحكم فلا تصح إحداهما دون الأخرى.

16- تفرد الرب بالإلهية وبطلان كل معبود سواه.

17- اعتبار الشهادة –وهي الإقرار- ظاهراً وباطناً بالتوحيد والرسالة لصحة الإسلام.

18- أن الصلوات الخمس أوجب الواجبات على المسلم، وأعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين.

19- وجوب إقامتها كما أمر الله وبين رسوله r.

20- أن إيتاء الزكاة أعظم أصول الإسلام بعد الصلاة.

21- الاقتران بين الصلاة والزكاة في نصوص الشرع وهو يدل على عظم شأن الزكاة.

22- أن العبادات منها بدنية كالصلاة والصوم، ومنها مالية كالزكاة.

23- أن صيام رمضان من أصول الإسلام.

24- أن الحج إلى بيت الله الحرام من أصول الإسلام.

25- فضل شهر رمضان.

26- فضل البيت الحرام.

27- أن الحج لا يجب إلا على المستطيع، كما دل على ذلك قوله تعالى {وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً}[آل عمران : 97].

28- أن تصديق السائل للمخبر يشعر بأن لديه علماً سابقاً، لقوله (فعجبنا له يسأله ويصدقه ).

29- أن الأصل في السائل عدم العلم، وأن الجهل هو الباعث على السؤال.

30- تنبيه المستمعين بالإشارة إلى مقصود السائل، وهو تعليمهم، وذلك في قوله : " صدقت ".

31- أن أصول الإيمان ستة، وهي أصول الاعتقاد.

32- أن الأصل الجامع لهذه الأصول هو الإيمان بالله.

33- إثبات الملائكة وإثبات الكتب والرسل.

34- وجوب الإيمان بالملائكة وأنه من أصول الإيمان.

35- وجوب الإيمان بالكتب المنزلة من عند الله وأنه من أصول الإيمان.

36- وجوب الإيمان بالرسل وأنه من أصول الإيمان.

37- وجوب الإيمان باليوم الآخر وأنه من أصول الإيمان.

38- وجوب الإيمان بالقدر وأنه من أصول الإيمان.

39- وجوب الإيمان بهذه الأصول إجمالاً على كل مكلَّف.

40- فضل الملائكة والرسل لإضافتهم إلى الله، وهي من إضافة المخلوق إلى خالقه سبحانه إضافة تخصيص وتشريف.

41- فضل كتب الله المنزلة على رسله لأنها كلامه، وكلامه صفته سبحانه.

42- إثبات اليوم الآخر وهو يوم القيامة، ويدخل في الإيمان به الإيمان بكل ما أخبر الله به ورسوله r مما يكون بعد الموت.

43- إثبات القدر وأنه شامل لكل ما يكون من خير وشر.

44- ذكر مراتب الدين والترقي في ذكرها من العام إلى الخاص إلى الأخص؛ الإسلام فالإيمان فالإحسان، فكل محسن مؤمن وكل مؤمن مسلم وليس العكس.

45- بيان حقيقة الإحسان في العمل وهي أن تعبد الله كأنك تراه. وهذا مقام المراقبة.

46- أن العبد لا يرى ربه في الدنيا.

47- إثبات الرؤية لله تعالى.

48- أن استحضار اطلاع الله يبعث على المراقبة وإحسان العمل.

49- أن الساعة وهي القيامة لا يعلم موعدها إلا الله تعالى، لا ملك مقرب ولا نبي مرسل.

50- أن جبريل لا يعلم متى الساعة، ولا الرسول محمد r.

51- أن للساعة أمارات، أي علامات، وهي أشراطها.

52- ذكر علامتين من علامات قرب الساعة، وهي أن تلد الأمة ربتها، وأن يتطاول البدو في البنيان، وهذا كناية عن تحضرهم وسكناهم القرى والأمصار، وغناهم بعد الفقر.

53- أنه عند كثرة الرقيق قد يملك الولد أمه وهو لا يدري ويكون رباً لها، أي سيداً.

54- التنبيه بالأدنى على الأعلى، حيث ذكر الطبقة الفقيرة من البدو مما يدل على أن الأغنياء منهم أحرى بذلك.

55- أن بسط الدنيا يحمل على التنافس في متاعها.

56- علم النبي r بأن السائل جبريل عليه السلام، إما من أول مجيئه أو بعد ذلك.

57- إخبار النبي r لأصحابه بالسائل وبمقصوده.

58- أن من الدين الإيمان بأنه لا يعلم وقت الساعة إلا الله وأن من الدين العلم بأماراتها.

59- تفويض العلم إلى الله ورسوله فيما لا يعلم العبد.

60- سؤال العالم أصحابه عن الأمر ليعلمهم به.

61- فضيلة عمر - رضي الله عنه - حيث خصه الرسول r بإخباره عن السائل.

62- إضافة الدين إلى العباد لأنهم المأمورون به والقائمون به، ويضاف إلى الله لأنه الذي شرعه كما قال سبحانه:{أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ }[آل عمران : 83].



توقيع أم الأباة


اضغطي هنا لتسجيل في تحفيظ القران

 

 



  رقم المشاركة : [ 5  ]
قديم 02-08-2011, 12:38 AM
ام نــورا
مشرفة
الصورة الرمزية ام نــورا
رقم العضوية : 9034
تاريخ التسجيل : Aug 2008
عدد المشاركات : 8,349
قوة السمعة : 0

ام نــورا
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه



هذه الفوائد مقتبسة من



شرح حديث (( إنما الأعمال بالنيات )) للشيخ محمد بن صالح العثيمين



من فوائد هذا الحديث:



.1هذا الحديث أحد الأحاديث التي عليها مدار الإسلام، ولهذا قال العلماء:مدار الإسلام على حديثين: هما هذا الحديث، وحديث عائشة: مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلِيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدّ [7] فهذا الحديث عمدة أعمال القلوب، فهو ميزان الأعمال الباطنة، وحديث عائشة: عمدة أعمال الجوارح، مثاله:



رجل مخلص غاية الإخلاص، يريد ثواب الله عزّ وجل ودار كرامته، لكنه وقع في بدع كثيرة. فبالنظر إلى نيّته:نجد أنها نيّة حسنة. وبالنظر إلى عمله: نجد أنه عمل سيء مردود، لعدم موافقة الشريعة.



ومثال آخر: رجلٌ قام يصلّي على أتمّ وجه، لكن يرائي والده خشية منه، فهذا فقد الإخلاص، فلا يُثاب على ذلك إلا إذا كان أراد أن يصلي خوفاً أن يضربه على ترك الصلاة فيكون متعبّداً لله تعالى بالصلاة.



.2من فوائد الحديث: أنه يجب تمييز العبادات بعضها عن بعض، والعبادات عن المعاملات لقول النبي صلى الله عليه وسلم : إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ ولنضرب مثلاً بالصلاة، رجل أراد أن يصلي الظهر، فيجب أن ينوي الظهر حتى تتميز عن غيرها. وإذا كان عليه ظُهْرَان، فيجب أن يميز ظهر أمس عن ظهر اليوم، لأن كل صلاة لها نية.



ولوخرج شخصٌ بعد زوال الشمس من بيته متطهراً ودخل المسجد وليس في قلبه أنها صلاة الظهر، ولاصلاة العصر، ولا صلاة العشاء، ولكن نوى بذلك فرض الوقت، فهل تجزئ أو لاتجزئ؟



الجواب: على القاعدة التي ذكرناها سابقاً:لاتجزئ؛ لأنه لم يعين الظهر، وهذا مذهب الحنابلة.



وقيل تجزئ: ولايشترط تعيين المعيّنة، فيكفي أن ينوي الصلاة وتتعين الصلاة بتعيين الوقت. وهذه رواية عن الإمام أحمد -رحمه الله تعالى- فإذا نوى فرض الوقت كفى، وهذا القول هو الصحيح الذي لايسع الناس العمل إلا به، لأنه أحياناً يأتي إنسان مع العجلة فيكبر ويدخل مع الإمام بدون أن يقع في ذهنه أنها صلاة الظهر، لكن قد وقع في ذهنه أنها هي فرض الوقت ولم يأتِ من بيته إلا لهذا، فعلى المذهب نقول: أعدها، وعلى القول الصحيح نقول: لاتعدها، وهذا يريح القلب، لأن هذا يقع كثيراً، حتى الإمام أحياناً يسهو ويكبر على أن هذا فرض الوقت، فهذا على المذهب لابد أن يعيد الصلاة، وعلى القول الرّاجح لايعيد.



.3من فوائد الحديث:الحثّ على الإخلاص لله عزّ وجل، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قسّم الناس إلى قسمين:



قسم: أراد بعمله وجه الله والدار الآخرة.



وقسم: بالعكس، وهذا يعني الحث على الإخلاص لله عزّ وجل .



والإخلاص يجب العناية به والحث عليه، لأنه هو الركيزة الأولى الهامة التي خلق الناس من أجلها، قال تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) (الذاريات:56)



.4ومن فوائد الحديث: حسن تعليم النبي صلى الله عليه وسلم وذلك بتنويع الكلام وتقسيم الكلام، لأنه قال: إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وهذا للعمل وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى وهذا للمعمول له.



ثانيهما: تقسيم الهجرة إلى قسمين: شرعية وغير شرعية، وهذا من حسن التعليم، ولذلك ينبغي للمعلم أن لايسرد المسائل على الطالب سرداً لأن هذا يُنْسِي، بل يجعل أصولاً، وقواعد وتقييدات، لأن ذلك أقرب لثبوت العلم في قلبه، أما أن تسرد عليه المسائل فما أسرع أن ينساها.



.5من فوائد الحديث: قرن الرسول صلى الله عليه وسلم مع الله تعالى بالواو حيث قال: إلى الله ورسوله ولم يقل: ثم رسوله، مع أن رجلاً قال للرسول صلى الله عليه وسلم :مَا شَاءَ اللهُ وَشِئْتَ، فَقَالَ: بَلْ مَاشَاءَ اللهُ وَحْدَه [8]فما الفرق؟



والجواب: أما ما يتعلّق بالشريعة فيعبر عنه بالواو، لأن ماصدر عن النبي صلى الله عليه وسلم من الشرع كالذي صدر من الله تعالى كما قال: (مَنْ يُطِعِ الرسول صلى الله عليه وسلم فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ )(النساء: الآية80)



وأما الأمور الكونية: فلا يجوز أن يُقرن مع الله أحدٌ بالواو أبداً، لأن كل شيئ تحت إرادة الله تعالى ومشيئته.


توقيع ام نــورا



 

 



  رقم المشاركة : [ 6  ]
قديم 02-08-2011, 12:38 PM
أم البتول
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8094
تاريخ التسجيل : Apr 2008
عدد المشاركات : 4,646
قوة السمعة : 0

أم البتول
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



جزاكِ الله كل خير غاليتي

شجوني



هل نستخرج الفوائد بنفسنا ومجهودنا .. ام نبحث عن أقول الشيوخ فيها..!!



بصراحة الأخوات كفوا ووفوا ..

بارك الله فيكن .. وجعله في موازين حسناتكن


توقيع أم البتول

 

 



  رقم المشاركة : [ 7  ]
قديم 02-09-2011, 05:46 AM
شجون الامل
زهرة متميزة
رقم العضوية : 13028
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 4,784
قوة السمعة : 0

شجون الامل
غير متواجد
 
افتراضي




بارك الله فيكِ غاليتي



مشكاه



مبدعـــــــة





تسلم يدك





أم الاباة × ام نباوي



ربي يسعد قلوبكن دائماً مميزات في التحفيظ وفي الحديث





هلا وغلا ام البتول





عادي يالغلااا





اذا تحبي من مجهودك خير وبركة



واذا تحبي من أقوال الشيوخ



واذا اخطينا نصحح لبعض ونستفيد







بارك الله فيكن وفي مجهوداتكن





طالبات مميزات سعيدة جداً بكن



رعاااكن الله



توقيع شجون الامل
يقول الإمام ابن الجوزي :

"يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك ، وبأيِّ الأعمال يشغلك



، كم عند باب الملك من واقفٍ ، لكن لا يدخل إلا من عني به ، ما كلّ قلبٍ يصلح للقرب ، ولا كلّ صدرٍ يحمل الحبّ ،ما كلّ نسيم يشبه نسيم السحر "

 

 



  رقم المشاركة : [ 8  ]
قديم 02-09-2011, 02:45 PM
مشكاة
زهرة
رقم العضوية : 6415
تاريخ التسجيل : Dec 2007
عدد المشاركات : 54
قوة السمعة : 0

مشكاة
غير متواجد
 
افتراضي
فوائد من حديث مراتب الدين






1- ان من هدى النبى مجالسة أصحابه وهذا الهدي يدل على حسن خلق النبي

منها أنه ينبغي للإنسان أن يكون ذا عِشرة من الناس ومجالسة وأن لاينزوي عنهم



3-أن الملائكة عليهم الصلاة والسلام يمكن أن يظهروا للناس بأشكال البشر؛ لأن جبريل عليه الصلاة والسلام طلع على الصحابة على الوصف المذكور في الحديث رجل شديد سواد الشعر شديد بياض الثياب لايرى عليه أثر السفر ولا يعرفه من الصحابة أحد



4-حُسن أدب المتعلم أما المعلم حيث جلس جبريل عليه الصلاة والسلام أمام النبي

هذه الجلسة الدالة على الأدب والإصغاء والاستعداد لما يلقى إليه فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه



5-جواز سؤال الإنسان عما يعلم من أجل تعليم من لا يعلم؛ لأن جبريل كان يعلم الجواب,

لقوله في الحديث: { صدقت



6-بيان أن الإسلام له خمسة أركان

أنه لا بد أن يشهد الإنسان شهادة بلسانه موقناً بها بقلبه أن لا إله إلا الله فمعنى ( لا إله ) أي: لا معبود حق إلا الله، فتشهد بلسانك موقناً بقلبك أنه لا معبود من الخلق من الأنبياء أو الأولياء أو الصالحين أو الشجر أو الحجر أو غير ذلك حق إلا الله وأن ما عُبد من دون الله فهو باطل



7-أن هذا الدين لا يكمل إلا بشهادة أن محمداً رسول الله، وهو محمد بن عبدالله القرشي الهاشمي, ومن أراد تمام العلم بهذا الرسول الكريم فليقرأ القرآن وما تيسر من السنة وكتب التاريخ



8-أنه لا يتم إسلام العبد حتى يقيم الصلاة, وإقامة الصلاة أن يأتي بها مستقيمة حسب ما جاءت به الشريعة, ولها - أي لإقامة الصلاة - إقامة واجبة وإقامة كاملة, فالواجبة أن يقتصر على أقل ما يجب فيها

والكاملة أن يأتي بمكملاتها على حسب ما هو معروف في الكتاب والسنة وأقوال العلماء



9-أنه لا يتم الإسلام إلا بإيتاء الزكاة. والزكاة هي المال المفروض من الأموال الزكوية وإيتاؤها وإعطاؤها من يستحقه



10-ذكاء الصحابة رضي الله عنهم حيث تعجبوا كيف يصدق السائل من سأله، والأصل أن السائل جاهل والجاهل لا يمكن أن يحكم على الكلام بالصدق أو الكذب، لكن هذا العجب زال حين قال النبي : { هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم



11-أن الإيمان يتضمن ستة أمور: وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره



12-التفريق بين الإسلام والإيمان، وهذا عند ذكرهما جميعاً فإنه يفسر الإسلام بأعمال الجوارح والإيمان بأعمال القلوب ولكن عند الإطلاق يكون كل واحد منها شاملاً للآخر



13-إثبات الملائكة والملائكة عالم غيبي وصفهم الله تعالى بأوصاف كثيرة في القرآن ووصفهم النبي رأى جبريل عليه الصلاة والسلام وله ستمائة جناح قد سد بها الأفق على خلقته التي خلق عليها



14-وجوب الإيمان بالرسل عليهم الصلاة والسلام فنؤمن بأن كل رسول أرسله الله فهو حق، أتى بالحق، صادقٌ فيما أخبر صادق بما أمر به فنؤمن بهم إجمالاً في من لم نعرفه بيعنه وتفصيلا في من عرفناه بيعنه



15-الإيمان باليوم الآخر، واليوم الآخر هو يوم القيامة وسمي آخراً، لأنه آخرالمطاف للبشر فإن للبشر أربعة دور:

الدار الأول: بطن أمه ... الدار الثاني: هذه الدنيا ... والدار الثالث: البرزخ ... والدار الرابع: اليوم الآخر، ولا دار بعده فإما إلى جنة أو إلى نار



16-وجوب الإيمان بالقدر خيره وشره وذلك بأن تؤمن بأمور أربعة:



الأول:

أن تؤمن أن الله محيط بكل شيء علماً جملةً وتفصيلاً أزلاً وأبداً



الثاني:

أن تؤمن بأن الله كتب في اللوح المحفوظ مقادير كل شيء إلى قيام الساعة



الثالث: أن تؤمن بأن كل ما يحدث في الكون فإنه بمشيئة الله عز وجل لا يخرج شيء عن مشيئته



الرابع:

أن تؤمن بأن الله خلق كل شيء، فكل شيء مخلوق لله عزوجل سواء كان من فعله الذي يختص به كإنزال المطر وإخراج النبات أو من فعل العبد وفعل المخلوقات، فإن فعل المخلوقات من خلق الله عزوجل، لأن فعل المخلوق ناشئ من إرادة وقدرة والإرادة والقدرة من صفات العبد. والعبد وصفاته مخلوقة لله عزوجل فكل ما في الكون فهو من خلق الله تعالى



17-بيان الإحسان وهو أن يعبد الإنسان ربه عبادة رغبة وطلب كأنه يراه فيحب أن يصل إليه، وهذه الدرجة من الإحسان الأكمل، فإن لم يصل إلى هذه الحال فإلى الدرجة الثانية: أن يعبد الله عبادة خوف وهرب من عذابه



18-أن علم الساعة مكتوم لا يعلمه إلا الله عزوجل فمن ادعى علمه فهو كاذب، وهذا كان خافياً على أفضل الرسل من الملائكة جبريل عليه الصلاة السلام وأفضل الرسل من البشر محمد عليه الصلاة السلام



19-أن للساعة أشراطاً أي علامات وقسّم العلماء علامات الساعة إلى ثلاثة أقسام

قسم مضى وقسم لا يزال يتجدد، وقسم لا يأتي إلا قرب قيام الساعة تماماً وهي الأشراط الكبرى العظمى كنزول عيسى ابن مريم عليه السلام والدجال ويأجوج ومأجوج وطلوع الشمس من مغربها









منقول للفائده


توقيع مشكاة

 

 



  رقم المشاركة : [ 9  ]
قديم 02-11-2011, 04:24 AM
شجون الامل
زهرة متميزة
رقم العضوية : 13028
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 4,784
قوة السمعة : 0

شجون الامل
غير متواجد
 
افتراضي






بارك الله فيكِ أختي مشكاة



سلمت يمينك



الله يزيدك علماً







رائعـــــــة طالبة مميزة تستحقين النجووووووووم







توقيع شجون الامل
يقول الإمام ابن الجوزي :

"يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك ، وبأيِّ الأعمال يشغلك



، كم عند باب الملك من واقفٍ ، لكن لا يدخل إلا من عني به ، ما كلّ قلبٍ يصلح للقرب ، ولا كلّ صدرٍ يحمل الحبّ ،ما كلّ نسيم يشبه نسيم السحر "

 

 



  رقم المشاركة : [ 10  ]
قديم 02-15-2011, 10:55 AM
ام هانيء
زهرة مجتهدة
رقم العضوية : 15281
تاريخ التسجيل : Jul 2010
عدد المشاركات : 370
قوة السمعة : 0

ام هانيء
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه



بســم الله الـرحمــن الرحيــم



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



فوائد الحديث ::: الأول :::



}} الأعمال بالنيات }}



فيه الحث على اخلاص النية , وأن يقصد المرء بعمله رضا الله عز وجل ,فاءن الله تعالى لا يقبل من العمل الا ما كان خالصا له , وفيه أن العمل يكون منتفيا اذا خلا عن النية ,



ولا يصح نية فعل الشيء الا بعد معرفة حكمه , واستدل بمفهومه على أن ما ليس بعمل لا تشترط النية فيه , واستدل به على العمل اذا كان مضافا الى السبب , ويجمع متعدده جنس , أن نية الجنس تكفي ,



وفيه زيادة النص على السبب , لأن الحديث سيق في قصة المهاجر لتزوج امرأة , فذكر الدنيا مع القصة زيادة في التحذير والتنفير . وفيه اطلاق العام وان كان سببه خاصا فيستنبط منه الاشارة الى أن العبرة بعموم اللفظ , لا بخصوص السبب .



وهو أحد الأحاديث التي عليها مدار الاسلام ,,



وأجمع المسلمون على عظم موقع هذا الحديث وكثرة فوائده وصحته , قال الشافعي وآخرون : هو ثلث الاسلام



وقال الشافعي : يدخل في سبعين باباً من الفقه ,فتقدير هذا الحديث : أن الاعمال تحسب اذا كانت بنية , ولا تحسب اذا كانت بلا نية .

والله أعلم .


توقيع ام هانيء










 

 



  رقم المشاركة : [ 11  ]
قديم 02-15-2011, 07:42 PM
مشكاة
زهرة
رقم العضوية : 6415
تاريخ التسجيل : Dec 2007
عدد المشاركات : 54
قوة السمعة : 0

مشكاة
غير متواجد
 
افتراضي
[color="div aligncenter#FF0000"]فوائد حديث مراحل خلق الانسان[/color]









1-بيان تطور خلقة الإنسان في بطن أمه، وأنه أربعة أطوار

الأول: طور النطفة أربعون يوماً ... والثاني: طور العلقة أربعون يوماً ... الثالث: طور المضغة أربعون يوماً ... والرابع: الطور الأخير بعد نفخ الروح فيه.. فالجنين يتطور في بطن أمه إلى هذه الأطوار



2-أن الجنين قبل أربعة أشهر لا يحكم بأنه إنسان حي، وبناء على ذلك لو سقط قبل تمام أربعة أشهر فإنه لا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه، لأنه لم يكن إنساناً بعد.



3-أنه بعد أربعة أشهر تنفخ فيه الروح ويثبت له حكم الإنسان الحي، فلو سقط بعد ذلك فإنه يغسل ويكفن ويصلى عليه كما لو كان ذلك بعد تمام تسعة أشهر



4-أن للأرحام ملكاً موكلاً بها لقوله: { فيبعث إليه الملك } أي الملك الموكل بالأرحام



5-أن أحوال الإنسان تكتب عليه وهو في بطن أمه .. رزقه .. عمله .. أجله .. شقي أم سعيد، ومنها بيان حكمة الله عزوجل وأن كل شيء عنده بأجل مقدر وبكتاب لا يتقدم ولا يتأخر



6-أن الإنسان يجب أن يكون على خوف ورهبة، لأن رسول الله أخبر { إن الرجل يعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها }



7-أنه لا ينبغي لإنسان أن يقطع الرجاء فإن الإنسان قد يعمل بالمعاصي دهراً طويلاً ثم يمن الله عليه بالهداية فيهتدي في آخر عمره.



فإن قال قائل: ما الحكمة في أن الله يخذل هذا العمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار؟



فالجواب:

إن الحكمة في ذلك هو أن هذا الذي يعمل بعمل أهل الجنة إنما يعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وإلا فهو في الحقيقة ذو طوية خبيثة ونية فاسدة، فتغلب هذه النية الفاسدة حتى يختم له بسوء الخاتمة نعو بالله من ذلك. وعلى هذا فيكون المراد بقوله: { حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع } قرب أجله لا قربه من الجنة بعمله







منقول للفائده
</div>


توقيع مشكاة

 

 



  رقم المشاركة : [ 12  ]
قديم 02-16-2011, 12:31 PM
ام هانيء
زهرة مجتهدة
رقم العضوية : 15281
تاريخ التسجيل : Jul 2010
عدد المشاركات : 370
قوة السمعة : 0

ام هانيء
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه



بســم الله الـرحمــن الرحيــم



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



بيان الاسلام والايمان والاحسان



اهم ما يذكر في هذا الحديث بيان الاسلام والايمان والاحسان ووجوب الايمان باءثبات قدرة الله تعالى ,



والايمان : هو التصديق و قال بعض العلماء : نفس التصديق لا يزيد ولا ينقص والايمان الشرعي يزيد وينقص بزيادة ثمراته وهي الأعمال ونقصانها ,

وقال تعالى : { وما كان الله ليضيع ايمانكم } [ سورة البقرة :143] أي صلاتكم ، وحكي عن الشيخ ابي عمرو الصلاح في قوله صلى الله عليه وسلم : { الاسلام أن تشهد أن اله الا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة الى آخره ...} قال رحمه الله هذا بيان أصل الايمان وهو التصديق الباطن وبيان أصل الاسلام وهو الاستسلام والانقياد الظاهر وحكم الاسلام في الظاهر ثبت في الشهادتين ، وانما أضاف اليها الصلاة والزكاة والصوم والحج لكونها أظهر شعائر الاسلام وأعظمها وبقيامه بها يصح استسلامه .



ثم ان الايمان يتناول ما فسر به الاسلام في هذا الحديث وسائر الطاعات لكونها ثمرات التصديق الباطن الذي هو أصل الايمان ولهذا لا يقع اسم المؤمن المطلق على من ارتكب كبيرة أو ترك فريضة لأن اسم الشيء مطلقا يقع بالكامل منه ولا يستعمل في الناقص ظاهرا الا بنية ، وكذلك جاز اطلاق نفيه عنه في قوله صلى الله عليه وسلم : { لا يزني الزاني وهو مؤمن ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن } رواه ابن ماجه



وأن الايمان والاسلام يجتمعان ويفترقان وان كل مؤمن مسلم ، وليس كل مسلم مؤمناً .

والله تعالى أعلم .


توقيع ام هانيء










 

 



  رقم المشاركة : [ 13  ]
قديم 02-16-2011, 05:36 PM
أم البتول
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8094
تاريخ التسجيل : Apr 2008
عدد المشاركات : 4,646
قوة السمعة : 0

أم البتول
غير متواجد
 
افتراضي




السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

بار ك الله فيكن



مشاركاتكم قيمة



جزاكن الله كل خير .. وجعله في موازين حسناتكم









من فوائد الحديث الرابع



مراحل الخلق





.1حسن أسلوب عبد الله بن مسعود رضي الله عنه

أنه ينبغي للإنسان أن يؤكد الخبر الذي يحتاج الناس إلى تأكيده بأي نوع من أنواع التأكيدات.



.3تأكيد الخبر بما يدل على صدقه، لقول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: وَهُوَ الصَّادِقُ المَصْدُوْقُ.



.4أن الإنسان في بطن أمه يُجمع خلقه على هذا الوجه الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم .



.5أنه يبقى نطفة لمدة أربعين يوماً.



6 حكمة الله عزّ وجل في أطوار الجنين من النطفة إلى العلقة.



.7أهمية الدم في بقاء حياة الإنسان، وجهه: أن أصل بني آدم بعد النطفة العلقة، والعلقة دم، ولذلك إذا نزف دم الإنسان هلك.



.8أن الطور الثالث هي المضغة، هذه المضغة تكون مخلقة وغير مخلقة بنص القرآن،كما قال الله تعالى: (ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ )(الحج: الآية5)



9أن نفخ الروح يكون بعد تمام أربعة أشهر، لقوله: ثُمَّ يُرْسَلُ إِلَيْهِ المَلَكُ فَيَنْفُخُ فِيْهِ الرُّوْحَ.



عناية الله تعالى بالخلق حيث وكل بهم وهم في بطون أمهاتهم ملائكة يعتنون بهم، ووكل بهم ملائكة إذا خرجوا إلى الدنيا، وملائكة إذا ماتوا، كل هذا دليل على عناية الله تعالى بنا.



.11أن الروح في الجسد تنفخ نفخاً ولكن لا نعلم الكيفية



12أن الروح جسم، لأنه ينفخ فيحل في البدن.



أن الملائكة عليهم السلام عبيد يؤمرون وينهون، لقوله: فَيُؤمَرُ بِأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ والآمرُ له هو الله عزّ وجل.



.14أن هذه الأربع مكتوبة على الإنسان: رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد.



15أن الملائكة يكتبون.



16أن الإنسان لا يدري ماذا كتب له، ولذلك أمر بالسعي لتحصيل ما ينفعه، وهذا أمر مسلّم، فكلنا لا يدري ما كتب له، ولكننا مأمورون أن نسعى لتحصيل ما ينفعنا وأن ندع ما يضرنا.



17أن نهايةبني آدم أحد أمرين:



إما الشقاء وإما السعادة، قال الله تعال: ( فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ)(هود: الآية105)



وقال تعالى: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ )(التغابن: الآية2)



نسأل الله تعالى أن يجعلنا جميعاً من أهل السعادة إنه سميع قريب.



________________



منقول للشيخ محمد بن صالح العثيمين .. رحمه الله





توقيع أم البتول

 

 



  رقم المشاركة : [ 14  ]
قديم 02-17-2011, 05:29 AM
شجون الامل
زهرة متميزة
رقم العضوية : 13028
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 4,784
قوة السمعة : 0

شجون الامل
غير متواجد
 
افتراضي




ام هاني



مشكاة



أم البتول





سلمت يمينكن على الفوائد الرائعة



بارك الله فيكن وجعل الجنه مثواكن



فخوووورة جداً بكن



أسعدكن الله وحـــمااااكن



توقيع شجون الامل
يقول الإمام ابن الجوزي :

"يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك ، وبأيِّ الأعمال يشغلك



، كم عند باب الملك من واقفٍ ، لكن لا يدخل إلا من عني به ، ما كلّ قلبٍ يصلح للقرب ، ولا كلّ صدرٍ يحمل الحبّ ،ما كلّ نسيم يشبه نسيم السحر "

 

 



  رقم المشاركة : [ 15  ]
قديم 02-18-2011, 10:56 AM
ام هانيء
زهرة مجتهدة
رقم العضوية : 15281
تاريخ التسجيل : Jul 2010
عدد المشاركات : 370
قوة السمعة : 0

ام هانيء
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاته



بسم الله ما شاء الله



أسأل لي ولكم أن يعلمنا ما ينفعنا ،و ينفعنا بما علمنا , ويزيدنا علما ,



بارك الله فيكن أخواتي الغاليات





اللهم صلي وسلم وبارك على نبينا وحبيبنا وشفيعنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...









فوائد الحديث الخامس

أركان الإسلام



قال ابو العباس القرطبي رحمه الله تعالى يعني أن هذه الخمس أساس دين الإسلام وقواعده التي عليها بني وبها يقوم وإنما خص هذه بالذكر ولم يذكر الجهاد مع أنه يُظهر الدين ويقمع عناد الكافرين , لأن هذه الخمس فرض دائم أي : ( فرض عين )



والجهاد من فروض الكفايات وقد يسقط في بعض الأوقات.



وقد أفاد الحديث أن الإسلام عقيدة وعمل ، وأن المذكورة في الحديث هي أصول واسس البناء ، وأما التتمات والمكملات فذكرت في أحاديث أخرى ، قال صلى الله عليه وسلم : ( الإيمان بضع وسبعون شعبة أعلاها قول



:لا اله إلا الله ، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ) . متفق عليه .



والله تعالى أعلم .

والحمد الذي بنعمته تتم الصالحات .





توقيع ام هانيء










 

 




مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 06:33 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام