رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 06-21-2009, 06:19 PM
ام رزان
زهرة جديدة
رقم العضوية : 7498
تاريخ التسجيل : Mar 2008
عدد المشاركات : 34
قوة السمعة : 0

ام رزان
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ام رزان إرسال رسالة عبر AIM إلى ام رزان إرسال رسالة عبر MSN إلى ام رزان إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ام رزان
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

لقد شرع الاسلام تعدد الزوجات فى الاصل لاسباب كعدم الانجاب او المرض اوغيره من الاسباب وايضا شرع التعدد من دون وجود اسباب بشرط العدل ومع ذلك فقد بين الله تعالى عدم قدرة الانسان على تحقيق هذا العدل فى قوله تعالى(ولن تعدلو)صدق الله العظيم

ومع ذلك نجد رجال يتزوجون مرة ثانية بل وثالثة واحيانا رابعة وقد ينجبون من كل زوجة ولا يهتمون بأبنائهم ولا يكفونهم حنانا وفى مثل هذه الحالة فان السلاح الذى يدعم الرجل هو المال؟هل من رأيه ان المال يحقق العدل كيف؟قد يعيش الرجل مع زوجة واحدة ولا يعطيها ما يكفيها من حقوق والسؤال المهم هنا يخص المرأة سواء هى الزوجة الاولى ام الثانية هلتقبل ام ترفض؟ فقد اعطاها الاسلام الحق فى اختيار البقاء او الطلاق مع الاحتفاظ بابنائها وحقوقها ومع ذلك نجد فريقين من النساء فريق يريد البقاء وحجتهم ان فى راجل فى البيت وفريق اخر يفضل الانفصال ويرى ان لديه النعمة الكبرى وهى الابناء يعيشون من اجلهم.

المرأة بطبعها غيورة وقد يوجدنوع من التقصير من زوجها فتتحمله من اجل الابناءولا تستطيع ان تتحمل فكرة وجود الزوجة الثانية ولهذا اعطاها الله عز وجل حق الطلاق والاولاد وقدتكون الزوجة الاولى ممن توافق على الزوجة الثانية من اجل عفة مسلمة واعترف بان هذا قليل ولكنه موجود وغالبا لا يكون عفة امرأة اخرى هو هدف الرجل ولكل رجل اسبابه والسبب الشائع ان الرجل لا يستطيع التفاهم مع المراة ولديه عدد من الابناء منها ومع ذلك قد تكون المراة هى من تعانى من تفكيره او اسلوبه وتصبر وتحتسب ثم ياتى ليخبرها بقراره.ونجد كثير من الرجال دائمين التهديد لزوجاتهم بفكرة الزواج الثانى.وانا ارفض مبدا الزواج الثانى على حالتى ولكن اريد معرفة ارائكن هل توافقى ام ترفضى واسبب قبولك او رفضك؟


والسلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،


  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 06-21-2009, 06:42 PM
جونا ام جودى
زهرة متميزة
رقم العضوية : 5911
تاريخ التسجيل : Sep 2007
عدد المشاركات : 2,205
قوة السمعة : 0

جونا ام جودى
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



اختي التعدد حق الزوج ان اراد التعدد سواء بسبب من تلك الاسباب التي ذكرتي الابناء مثلا او مرض الزوجه وعدم قيامها بالحقوق كاملة او غيره من الاسباب...وربما بدون سبب من تلك الاسباب اراد الزواج التعدد باخرى كحق من حقوقه



هنآ لا تستطيع المرأة منعه...وقلتي حق الطلاق للمرأة...اختي كيف يعني؟

اذا الرجل عدد,, للمراة الاولى حق في ان تطلب الطلااااق؟ لم؟



وابناءها يعيشون بين الام والاب متشتتين ... ذلك لغيرة زائدة عن الحد؟!!!!



نعم الغيرة بين الزوجين محمودة لكن اذا ادت الى مثل الشك والطلاااااق فهي مذمومة للغاية

لا يمكن ان نظلب الطلاااق من اجل التعدد...



التعدد يساعد في كثير من الامور

منها الزوجة التي لا تنجب ومنها التي لا تستطيع القيام بحقوق زوجها ومنها عفة امرأة مطلقة او ارملة او بنت كبيرة بالسن..وماشابه ذلك



انا شخصيا لا احبذ الطلاااااق لانه ليس حلااااا



شكرآ لك عزيزتي على الطرح الطيب والنقاش فيه مهم ... تقبلي مروري ووافر تقديري وجل احترامي

دمتي بالف خير



بالتوفيق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 06-21-2009, 07:35 PM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



جزاك الله خيرا اختي وبارك فيك



اختي الكريمة هذا الموضوع تم النقاش فيه من قبل



ولكني احببت ان ابين امر مهم اختي



انت قلت




فقد اعطاها الاسلام الحق فى اختيار البقاء او الطلاق مع الاحتفاظ بابنائها وحقوقها


اختي الكريمة اين الدليل على هذا الكلام



وان تزوج الزوج على زوجته وهذا شرع الله فكيف يبيح للمراة طلب الطلاق اذا تم العدل ولم تتاذى الزوجة



انظري اختي لهذه الفتوى



هل يجوز للمرة ان تطلب الطلاق من زوجها لهذا؟؟

اذا تزوج رجل على زوجتة من غير سبب ، هل يجوز للمرة ان تطلب الطلاق منه ؟؟ لانها لاتحتمل ان تري زوجها مع امرة اخري غيرها ، وهل عليها ذنب ؟؟ وما حكم الشرع في ذالك ؟؟

وجزاكم الله كل الخير وادامكم لفعل الخير .



جواب السؤال :



يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة ) رواه أبوداود . فلا يجوز للمرأة أن تطلب الطلاق من زوجها لمجرد أنه تزوج عليها ، والواجب عليها أن تصبر على ذلك ، والغيرة بين النساء أمر فطري وقد كان ذلك بين خير النساء أمهات المؤمنين . وعلى المرأة الصالحة أن تطيع زوجها وتصبر على ذلك وتتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ادخلي من أي ابواب الجنة شئت ) رواه ابن حبان .

لكن إذا حصل ظلم من الزوج وجور عليها وإساءة معاملة لها وأرادت أن تطلب الطلاق فلا بأس عندئذ والصبر أولى . والله أعلم .


المصدر

منتدى الفتاوى الشرعية




نرجو من الاخوات عند مناقشة امر شرعي ارفاقه بدليل من الكتاب او السنة



بالتوفيق


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 06-23-2009, 12:56 AM
ام رزان
زهرة جديدة
رقم العضوية : 7498
تاريخ التسجيل : Mar 2008
عدد المشاركات : 34
قوة السمعة : 0

ام رزان
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ام رزان إرسال رسالة عبر AIM إلى ام رزان إرسال رسالة عبر MSN إلى ام رزان إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ام رزان
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواتى جونا ارجو منكى قراءة موضوعى جيدا ثم قراءة ردك كتبتى ردود علىكلام لم اكتبه واريد بعض التوضيح :1-اختى جونا الطلاق ليس حلال كما كتبت كيف؟هو ابغض الحلال اى اكثر مكروه فيه ولكن كيف ليس حلال؟واذا تضررت امراة من الزواج الثانى ومن عدم عدل الزوج معها ولم تحتمل العشرة فما الحل؟انت لا توافقى على الفرقةوقد تحتملى ولكن نساء كثيرات قد لا تحتمل وذكرتى ان الابناء تتشتت بالطلاق قد يؤدى الزواج الثان وعدم العدل وعدم الاهتمام بالابناء الى اكثر من هذاالتشتت وايضا لم اقصد الغيرة الزائدة عن الحد ولكن اقصد تضرر الزوجة وعدم قدرتها على التحمل والاهم انى اتكلم عن( من لا يعدل )وايضا انا لا انفى ان الزواج الثانى ليس حق للرجل اذاكانت تنجب المراة وليست مريضة بل حقه بدون اسباب ولكن لابد من تحقيق (العدل)

شكرا اختى جونا


  رقم المشاركة : [ 5  ]
قديم 06-23-2009, 01:14 AM
ام رزان
زهرة جديدة
رقم العضوية : 7498
تاريخ التسجيل : Mar 2008
عدد المشاركات : 34
قوة السمعة : 0

ام رزان
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ام رزان إرسال رسالة عبر AIM إلى ام رزان إرسال رسالة عبر MSN إلى ام رزان إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ام رزان
غير متواجد
 
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم

اختى الزهراء لقد كتبتى



يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة ) رواه أبوداود . فلا يجوز للمرأة أن تطلب الطلاق من زوجها لمجرد أنه تزوج عليها ، والواجب عليها أن تصبر على ذلك

اختى انا اتكلم عن عدم العدل ولم اقل ان الزوجة الاولى ستطلب الطلاق من زوجها وهو يعدل معها ودليلى اختى على حقهافى الطلاق اذا لم يعدل معها زوجها قوله تعالى (وان يتفرقا يغن الله كلا من سعته)سورة النساء ايه

130واقرئى اختى فى تفسير ابن كثير من ايه128:130

وارجو منكى قراءة السطر الاول فى موضوعى امس
ولكى جزيل الشكر


  رقم المشاركة : [ 6  ]
قديم 06-23-2009, 01:19 AM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



اختي الكريمة ام رزان جزاك الله خيرا




هو ابغض الحلال اى اكثر مكروه


اختي هذا الحديث ضعيف انظري



سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين





ما صحة حديث أبغض الحلال عند الله الطلاق ؟





الجواب : الحديث هذا ضعيف , لأنه لا يصح أن نقول حتى بالمعنى أبغض الحلال إلى الله .. لأن ماكان مبغوضا عند الله . فلا يمكن أن يكون حلال . لكن لا شك أن الله سبحانه وتعالى لا يحب من الرجل أن يطلق زوجته , ولهذا كان الأصل في الطلاق الكراهة , ويدل على أن الله لا يحب الطلاق لقوله تعالى في الذين يؤلون من نسائهم قال : ( للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاءوا فإن الله غفور رحيم * وإن عزموا الطلاق فإن الله سميع عليم ) سورة البقرة : 226 - 227 .. ففي رجعوهم قال : ( فإن الله غفور رحيم ) يعني الله يغفر لهم ويرحمهم وفي عزمهم الطلاق قال : ( فإن الله سميع عليم ) وهذا يدل على أن الله لا يحب منهم أن يعزموا الطلاق . وكما نعلم جميعا ما في الطلاق من كسر قلب المرأة , وإذا كان هناك أولاد تشتت الأسرة . وتفويت المصالح بالنكاح , ولهذا كان الطلاق مكروها في الأصل






ملاحظة ممنوع ذكر اي نص شرعي دون دليل


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 7  ]
قديم 06-23-2009, 01:25 AM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم



اختي انت قلت




قد شرع الاسلام تعدد الزوجات فى الاصل لاسباب كعدم الانجاب او المرض اوغيره من الاسباب وايضا شرع التعدد من دون وجود اسباب بشرط العدل


اختي التعدد في الاصل مباح وشرطه الوحيد العدل

يعني قد يتزوج الرجل وزوجته ممتازة معه ولا ينقصه شيئ ومع ذلك يحق له الزواج



ولم تذكري دليل على هذا الكلام

وانا اقصد اي امر شرعي يجب ان يرفق بدليل اختي



وانا وضعت لك فتوى ولم اقل ان تاذت المراة لا تطلب الطلاق



وقلت ايضا




فقد اعطاها الاسلام الحق فى اختيار البقاء او الطلاق مع الاحتفاظ بابنائها وحقوقها


لا اختي الاسلام لم يعطي المراة هذا الحق الا اذا تاذت كثيرا وظلمت من زوجها

وزوجه ليس ظلما لها كما تعتقد كل النساء الا من رحم ربي



ايضا هذا الكلام لا يجب ان تضعيه دون دليل



بالتوفيق



توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 8  ]
قديم 06-23-2009, 01:40 AM
جونا ام جودى
زهرة متميزة
رقم العضوية : 5911
تاريخ التسجيل : Sep 2007
عدد المشاركات : 2,205
قوة السمعة : 0

جونا ام جودى
غير متواجد
 
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،




:1-اختى جونا الطلاق ليس حلال كما كتبت كيف؟

هو ابغض الحلال اى اكثر مكروه فيه ولكن كيف ليس حلال؟


والله كلامك ماعليه دليل




واذا تضررت امراة من الزواج الثانى ومن عدم عدل الزوج معها ولم تحتمل العشرة فما الحل؟


ان صبرت وتحملت ولم تستطع اكثر اكيد تطلب الطلاااق لكنه يبقى الحل الاخير




انت لا توافقى على الفرقةوقد تحتملى ولكن نساء كثيرات قد لا تحتمل وذكرتى ان الابناء تتشتت بالطلاق قد يؤدى الزواج الثان وعدم العدل وعدم الاهتمام بالابناء الى اكثر من هذاالتشتت


لا اعتقد,,معلش

لانو بيظل عندهم اب وام وحتى لو ماعدل مثلا الاب يذهب عند واحدة يوم بالاسبوع والاخرى كل الاسبوع فانهم سيروه مرة بذلك الاسبوع هذا كمثال... وسيظل عندهم اب اما الطلااااق عندما يكبر الابناء يكون لهم الحق في الذهاب الى الاب او الام..وغالبا الام تحكي لهم عن ابوهم مما يجعل مشاعرهم تجاهه ليست طيبة





وايضا لم اقصد الغيرة الزائدة عن الحد ولكن اقصد تضرر الزوجة وعدم قدرتها على التحمل والاهم انى اتكلم عن( من لا يعدل )وايضا انا لا انفى ان الزواج الثانى ليس حق للرجل اذاكانت تنجب المراة وليست مريضة بل حقه بدون اسباب ولكن لابد من تحقيق (العدل)


نعم اختي... العدل مستحيل ان يحصل...وهذا حصل مع النبي صلى الله عليه وسلم واتكلم عن الجهة القلبية

فحتى ان النبي صلى الله عليه وسلم عدل بين زوجاته في المبيت وغيره ولكنه احب واحدة زيادة عن الاخرى...



طيب ... التعدد اختي هو الاصل وليس مبآح بل هو الاصل ... لم ؟ لقول الله عزوجل ... تزوجوا مثنى وثلاث ورباع..



فبدأ بالتثنية ..اثنين وثلاثة واربعه ازا ما استطعتوا واحدة وهذا كلام الشيخ ابو اسحاق الحويني...

الصراحة ... اعتقد ان اغلب النساء يبالغن ... نعم يوجد ازواج لا يعدلوون لكن الله سبحآنه وتعالى اعطى للمرأة قوة

وقوتها في ضعفها فان حكمت عقلها استطاعت على زوجها صديقيني ولا يحتاج لا طلاق ولا خصام...وخصــــــوصا عند وجود الابناء...صدقيني اختي ...



واما بالنسبة لكلامك اني تكلمت عن امور انتي اصلاااا لم تذكريها ... فعجيبة منك هاذي,,ايش اللي خارج عن موضوعك؟




شكرا اختى جونا


عفوآ أختي..."



دمتي بالف خير

بالتوفيق والسلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،


  رقم المشاركة : [ 9  ]
قديم 06-23-2009, 05:33 AM
ام رزان
زهرة جديدة
رقم العضوية : 7498
تاريخ التسجيل : Mar 2008
عدد المشاركات : 34
قوة السمعة : 0

ام رزان
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ام رزان إرسال رسالة عبر AIM إلى ام رزان إرسال رسالة عبر MSN إلى ام رزان إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ام رزان
غير متواجد
 
افتراضي
اخواتى الزهراء وجونا من فضلكم اريد معرفة مصادر الفتوى التى ترجعون اليها ومن اى البلاد هؤلاء الشيوخ وهل فتواهم على مذهب واحد ام الاربعة؟ ارجو الافادة وجزاكم الله خيرا


  رقم المشاركة : [ 10  ]
قديم 07-24-2009, 12:09 AM
جونا ام جودى
زهرة متميزة
رقم العضوية : 5911
تاريخ التسجيل : Sep 2007
عدد المشاركات : 2,205
قوة السمعة : 0

جونا ام جودى
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،





انا اعتمد ال الشيخ حفظه الله ابن باز والعثيمين رحمهما الله



ربيع بن هادي المدخلي الوادعي المندكار والهلالي المغربي رحمه الله



ابن تيمية وابن القيم والمذاهب الاربعه



بالتوفيق


  رقم المشاركة : [ 11  ]
قديم 07-24-2009, 04:38 AM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام رزان' post='284899' date='Jun 23 2009, 04:33 AM

اخواتى الزهراء وجونا من فضلكم اريد معرفة مصادر الفتوى التى ترجعون اليها ومن اى البلاد هؤلاء الشيوخ وهل فتواهم على مذهب واحد ام الاربعة؟ ارجو الافادة وجزاكم الله خيرا


اختي الكريمة ام رزان جزاك الله خيرا



ولكن اختي لم ننقل فتوى من دون نسبها للذي افتى بها



اختي الكريمة منتدانا منهجه اهل السنة والجماعة



ونعتمد على فتاوى لكبار علماء المسلمين حفظهم الله للامة الاسلامية



وننقل الفتاوى من موقع الاسلام سؤال وجواب



والشبكة الاسلامية



ومركز الفتوى



وكلهم علماء نفتخر بهم



منهم ابن عثيمين رحمه الله



وابن باز



وابن جبرين



وال الشيخ



والمنجد



وعبد الرحمن السحيم



وكلهم من السعودية اختي



وفتواهم اختي تعتمد على المذاهب الاربعة



نرجو منك الدخول لموقع الاسلام سؤال وجواب والشبكة الاسلامية للتاكد







ملاحظة مهمة اختي



لا نقبل بالمنتدى اي امر شرعي دون دليل عليه من الكتاب او السنة



بالتوفيق


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 12  ]
قديم 09-02-2009, 05:36 AM
GOLDEN FISH
زهرة جديدة
رقم العضوية : 11879
تاريخ التسجيل : Feb 2009
عدد المشاركات : 17
قوة السمعة : 0

GOLDEN FISH
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى GOLDEN FISH
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

اولا احب ان اشكرك على هذا الموضوع الذى اصبح حديث كل النساء فى هذه الفترة وكأن كل الرجال

اصبحوا متلهفين على فكرة تعدد الزوجات.

ثانيا بالنسبة لرأيى فأنا لا أقبل ان اكون الزوجة الثانية مهما تكن الظروف و لكن من خلال حديثى المتكرر

مع زوجى تأكد لى الاحساس برغبته فى الزواج من اخرى و ذلك على سبيل التغيير فوافقت على شرط اخبارى

اولا بهذه الزيجة قبل اتخاذ اية خطوة رسمية فوافق هو الأخر على شرطى هذا.

لا اعرف ان كنت مخطئة ام لا بالله عليكى اجيبينى ماذا كنتى تفعلى لو كنتى مكانى.

و شكرا لكى يا اختاه مرة اخرى


توقيع GOLDEN FISH


لغة الكلامِ كما رأيتَ على فمي خجلى ولولا الحبُّ لم أتكلـمِ

 

 



  رقم المشاركة : [ 13  ]
قديم 05-18-2013, 08:06 PM
ام باسم
زهرة جديدة
رقم العضوية : 17361
تاريخ التسجيل : May 2013
عدد المشاركات : 3
قوة السمعة : 0

ام باسم
غير متواجد
 
افتراضي
أخواتي السلام عليكم عندي رد مهم لهذا الموضوع بس احتاج لشوية وقت


  رقم المشاركة : [ 14  ]
قديم 05-18-2013, 11:20 PM
ام باسم
زهرة جديدة
رقم العضوية : 17361
تاريخ التسجيل : May 2013
عدد المشاركات : 3
قوة السمعة : 0

ام باسم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم أخواتي السؤال: زوجي يريد الزواج بإمرأة أخرى و المدونة الجديدة تطلب موافقة الزوجة الثانية فرفضت و قلت له أن يطلقني قبل أن يتزوجها ،فرفض و قال أنه يحبني و أنه لا يريد الحرام و خيرني بين أن يتزوج في الحلال أو الحرام ماذا أفعل ؟و ما الحكم الشرعي؟

الإجابة :هذا السؤال يدل على أنك إمرأة مؤمنة تحرص على طاعة الرحمن فأنت طلبت حكم الله جل و علا في أمر عظيم ليس بالهين على نفسك إنه يتعلق بحياتك و بعلاقتك أنت و زوجك و لا ريب أن هذا الأمر الذي عرض عليكم هو من الأمور العظيمة التي تؤثر في النفس و قد يحصل بسبب ذلك شقاق و خلاف كثير من الناس يصير إلى أمور لا تحمد بل هي مخالفة للشرع في مثل هذه الأمور و لذلك كان من علامة المؤمن أنه يرد جميع شؤونه إلى حكم الله جل و علا و رسوله صلى الله عليه و سلم قال تعالى:فإن تنازعتم في شيئ فردوه إلى الله و الرسول إن كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر ذلك خير و أحسن تأويلا . فأخبر جل و علا أن من يعمل بحكم الله جل و علا و يأخذ بالعروة الوثقى و يتق الله فإنه مفلح فائز لا محالة فقال تعالى:إنما كان قول المؤمنون إذا دعوا إلى الله و رسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا و أطعنا و أولئك هم المفلحون و من يطع الله و رسوله و يخش الله و يتقه فأولئك هم الفائزون.

و أما عن هذه المسأله التي أشرت إليها فإننا نشير إليك أن تتعاملي مع هذا الأمر بحكمة و روية ،فلا بد أن يعلم أن زواج الرجل من إمرأة أخرى هو أمر مشروع قد شرعه الله جل و علا قال تعالى:و إن خفتم أن لا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى و ثلاث و رباع فإن خفتم أن لا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعدلوا.

ولا ريب أن المؤمن و المؤمنة يجب عليهما أن ينصعا لحكم الملك العظيم جل جلاله الذي شرع هذه الشريعة الكاملة و ركب فيها الأحكام لما فيه مصالح الناس و لا ريب أن كثيرا من الزوجات يقعن في شيئ من المشقة النفسية عند زواج زوجها عليها نظرا لما تجده في نفسهل من حبه و أيضا شعورها أن هناك إمرأة أخرى قد شاركتها زوجها فيحصل لها من النغص و الغيرة شيئ كثير و إن كان هذا متفاوتا من إمرأة إلى أخرى إلا أن هذه الشريعة العظيمة قائمة على قاعدة عظيمة فأحفظيها و إعرفيها و هي جلب أعظم المصالح و تكميلها و دفع أعظم المفاسد و تقليلها

فإذا عام هذا فإن أفضل شيئ تقومين به هو أن تتفاهمي مع زوجك فقد بين لك أنه مضطر للزواج بمعنى أنه يريد أن يتزوج بالحلال و هذا قد يقع لكثير من الناس فإن الرجال ليسوا بسواء فمنهم من يكتفي بإمرأة و بعضهم يجد صعوبة في وفاء حق الفراش مع زوجته و من الرجال من أتاهم الله تعالى رغبة زائدة و قوة في هذا الشأن فيشعر بهيجان الأمر في نفسه فلربما صار يخشى على نفسة الحرام مع حبه لزوجته الاولى و حرصه عليها فإنه لو كان زاهدا فيك لما إلتفت إليك و لهان عليه فراقك و لكن زوجك بحمد الله حريص عليك و هو محب و إياك فينبغي أن تفرحي و أما سعيه للحلال ينبغي أن يزيدك طمئنينة و سكينة فبهذه الحالة يجب عليك أن تتفاهمي معه على أن يعلى أن يتق الله فيكما و يعدل بينكما فتجدين حينئذ أنك بحمد الله قد إرتكبت أخف الضررين فهذا خير لك يا أختي من خراب بيتك و فراق زوجا حبيبا تحبينه و يحبك فأعرفي ذلك و أحرصي عليه

و أيضا فإن طلبك للطلاق أمر فيه تفصيل فلا بد أن تنظر من أي الحالات تكونين أنت

الحالة الأولى: أن تكون الزوجة تخشى على نفسها أن ترتكب الحرام سواء كان ذلك عي نفسها أو بالتقصير في حق زوجها و واجباته بحيث ترتكب بعض المحرمات في معاملة زوجها أو الوقوع في الغيبة و النميمة و غير ذلك من هذه الأمور التي قد تحمل الغيرة الشديدة عليها لدى بعض النساء فبمثل هذه الحالة يجوز للمرأة أن تطلب الطلاق من زوجها

الحالة الثانية:أن تكون الزوجة تضر تضررا شديدا من زواج زوجها و لكن لاااا تخشى على نفسها الوقوع في الحرام في معاملة زوجها و التقصير عنه في حقوقه و واجباته و لكن تنضر ضررا ظاهرا بسبب الغيرة التي تنغص عليها حياتها و ربما شغلت بالها و تفكيرها شغلا شديدا فبمثل الحالة يجوز لها أن تطلب الطلاق .و ههذا لأن الضرر الذي يصيبها من البأس الذي يشق عليها و هو من البأس الذي يبيح لها أن تطلب الطلاق فإن الامر من امراة إلى إمراة يختلف و بعضهن تكاد تفقد طعم السعادة في حياتها لأجل هذا الأمر فقد خرج أبو داوود بالسنن أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: أيما إمرأة سألت زوجها طلاقها من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة. فبهذه الحالة الثانية أن المرأة لديها بأس شديد في نفسها فبعض النساء غيرتها شديدة غير إراديه و الله لا يريد لعباده العسر

أما الحالة الثالثة:أن لا يكون للمرأة أي بأس في هذا الأمر و تتقبله تقبل عادي و تستطيع أن تعيش حياتها مستقرة آمنة و لا ترى من ذلك بأسا فإن هذا الأمر يختلف في النساء و قد وجد من النساء من تخطب لزوجها بل و تحثه على الزواج و هذا موجود في طائفة من النساء....نعم هذا قليل فيهن و لكن موجود أيضا فإن وجد الأمر كذلك فلا ينبغي لها أن تطلب الطلاق فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:أيما إمرأة سألت زوجها طلاقها من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة.رواه أبو داوود و الترمذي

و روى إبن ماجة في سننه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال:لا تسأل المرأة زوجها طلاقها من غير نكهة فتجد ريح الجنة.ففي هذه تلحالة لا تملك المرأة شيئا من البأس فإن طلبت الطلاق فقد جاء بها الوعيد

فدل ذلك على تحريم الطلاق بدون عذر شرعي و هذا قد وقع فيه إختلاف بين الأئمة فمنهم من كرهه كراهة و منهم من حرمه و الأظهر هو التحريم للحديث الثابت عن النبي صلى الله عليه و سلم و لأن في ذلك فساد لذات البين بلا موجب شرعي و إذهابا للمصالح المحققة.

فهذه الأحوال الثلاثة تبين لك الحكم المشروع في مثل هذه الحالة و نوصيك بالصبر و التصبر و أن تحافظي على بيتك و أن تراعي حال زوجك و أن تنظري إليه بعين العدل و الإنصاف و نتوجه إليه هو أيضا بأن يتق الله جل و علا فيك و أن يحرص على أن يعدل بينكما و هذا الظن به إن شاء الله و بك كذلك.

و نسأل الله برحمته اللتي وسعت كل شيئ أن يغفر ذنوبكم و أن يشرح صدوركم و أن ييسر أموركم و أن يؤلف على الخير قلوبكم و أن يوفقكم لما يحبه و يرضاه و أن يقيكم الشرور ما ظهر منها و ما بطن و الله ولي التوفيق


  رقم المشاركة : [ 15  ]
قديم 05-18-2013, 11:25 PM
ام باسم
زهرة جديدة
رقم العضوية : 17361
تاريخ التسجيل : May 2013
عدد المشاركات : 3
قوة السمعة : 0

ام باسم
غير متواجد
 
افتراضي
أختي golden fish ان كنت انت متأكدة من نفسك و من قرارك فلا تخافي انت على صواب لان هذا الشيء مباح و مثل ما قلت لكن الامر يتفاوت من امرأة الى اخرى



مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 03:28 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام