رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 03-06-2005, 09:27 PM
لؤلؤة فى القلب
زهرة متميزة
رقم العضوية : 103
تاريخ التسجيل : Jan 2005
عدد المشاركات : 6,202
قوة السمعة : 0

لؤلؤة فى القلب
غير متواجد
 
افتراضي
السؤال:



كيف ننمي محبة النبي صلى الله عليه وسلم في نفوس أطفالنا ، عندي طفلة صغيرة ماذا أفعل معها في هذا الشأن ؟.



الجواب:



الحمد لله



لتنمية محبة النبي صلى الله عليه وسلم في قلوب أطفالنا عدة طرق منها :



- أن يقص عليها الوالدان ما ورد من قصص أطفال الصحابة في عهده صلى الله عليه وسلم ، وقتالهم لمن يؤذيه ، وسرعة استجابتهم لندائه ، وتنفيذ أوامره ، وحبهم لما يحبه صلى الله عليه وسلم ، وحفظهم للأحاديث النبوية .



- أن يحاولا أن يحفّظاها ما تيسر من الأحاديث ، ويكافئاها على حفظها ، ومما ورد في ذلك قول الزبيري : كانت لمالك بن أنس ابنة تحفظ علمه – يعني الموطأ – وكانت تقف خلف الباب ، فإذا غلط القارئ نقرت الباب فيفطن مالك فيرد عليه ، وعن النضر بن الحارث قال : سمعت إبراهيم بن أدهم يقول : قال لي أبي : يا بُني اطلب الحديث ، فكلما سمعتَ حديثاً وحفظتَه فلك درهم فطلبتُ الحديث على هذا .



- أن يشرحا لها ما يناسب إدراكها من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ومغازيه ، وسير الصحابة والصحابيات رضوان الله عليهم ، حتى تنشأ على حب هؤلاء الصفوة ، وتتأثر بسلوكهم ، وتتحمس للعمل والإخلاص في سبيل تقويم نفسها ونصر دينها .



ولقد حرص الصحابة والسلف على دراسة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ، وتلقينها لأطفالهم ، حتى إنهم لَيُقرئونها مع تعليم القرآن ، لأنها الترجمان لمعاني القرآن مع ما فيها من إثارة العاطفة ، ومشاهدة الواقع الإسلامي ، ولما لها من تأثير عجيب في النفس ، ولما تحمل في طياتها من معاني الحب والجهاد في إنقاذ البشرية من الضلال إلى الهدى ، ومن الباطل إلى الحق ، ومن ظلمات الجاهلية إلى نور الإسلام .



ولابد أن ينتقي الأب أو الأم وهما يقصان على الطفلة من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وحياة الصحابة والصحابيات رضوان الله عليهم ما يثير وجدانها مثل : طفولته صلى الله عليه وسلم ، وبعض حياته عند حليمة السعدية ، وكيف أغدق الله تعالى الخير والنعم على حليمة وأسرتها بسببه صلى الله عليه وسلم ، وليلة الهجرة كيف أغشى الله أبصار المشركين ، وغير ذلك من الجوانب التي تظهر العناية الربانية به ، فتملأ قلب الطفلة بحب الله عز وجل وحب رسوله صلى الله عليه وسلم ، فقد روي عن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( أدبوا أولادكم على ثلاث خصال : حُب نبيكم ، وحب أهل بيته ، وقراءة القرآن ، فإن حملة القرآن في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله مع أنبيائه وأصفيائه ) أورده السيوطي في الجامع الصغير ص 25 ، وضعفه الألباني في ضعيف الجامع الصغير ص 36 رقم 251 ، وحبذا لو خصص الوالدان لسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتاً مناسباً من درس الأسرة اليومي ، يقوم فيه الأطفال بالقراءة من الكتب المبسطة ، أو ينتقي منها الأب أو الأم ما يلائم سن الأطفال .







من كتاب تنشة الفتاة المسلمة لـ حنان الطوري ص 171 (www.islam-qa.com)







منقووووول


توقيع لؤلؤة فى القلب
وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ





اللهم بلغنا رمضان ونحن فى أتم صحة وعافية وإيمان كامل وحياة سعيدة

(رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا)





من قلب ظلام اليأس يشرق فجر الأمل



عن عبدالله ابن عباس رضي الله عنهما قال : كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( يا غلام ،، إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، وإذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف ))

وفي رواية (( احفظ الله تجده أمامك ، تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك ، وما أصابك لم يكن ليخطئك ، واعلم أن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسر يسراً )).



__________________





اللهم أنت ربي لااله الا أنت عليك توكلت وأنت رب ذا العرش العظيم ماشاء الله كان ومالم يشأ لم يكن لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم أعلم أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما اللهم اني أعوذ بك من شر نفسي ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها ان ربي على صراط مستقيم





فى العمر لحظات سعيدة .. تمر هذه اللحظات وكأنها ومضة أمل ...



وكأنها بريق لحظىّ سرعان ما يتلاشى ...



فيتبقى تأثيره على النفس قليلا .. وسرعان ما يذوب بعدها مع مشاكل الحياة



فلا تضق ذرعاً فمن المحال دوام الحال ، وأفضل العباده انتظار الفرج ، الأيام دُوُل ، والدهر قُلْب ، والليالي حُبالى ، والغيب مستور ، والحكيم كل يومٍ هو في شأن ، ولعل الله يحدث بعد ذلك أمراً ، وإن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا



مشيناها خطى كتبت علينا

ومن كتبت عليه خطى مشاها

ومن كانت منيته بأرض

فليس يموت في أرض سواها



**************

لكل شئ إذا ما تم نقصان

فلا يغرن بطيب العيش إنسان

هي الأمور كما شاهدتها دول

من سره زمن ساءته أزمان

وهذه الدنيا لا تبقى على أحد

ولا يدوم على حال لها شان




[/size]

 

 



  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 03-07-2005, 12:31 PM
وردة الجوري
زهرة متميزة
رقم العضوية : 18
تاريخ التسجيل : Apr 2004
عدد المشاركات : 1,256
قوة السمعة : 0

وردة الجوري
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته



موضوع جميل لمساعدة الاطفال على التعلق

بالرسول صلى الله عليه و سلم



شكرا لك


توقيع وردة الجوري
تذكر...... كم في المقابر من يحسدونك على هذه الأيام والليالي التي تعيشها..... يتمنون لو تسبيحة يسبحونها أو استغفار ينفعهم عند ربهم أو سجدة تنير قبورهم أو صدقة تظلهم بين يدي الملك الجبار .. فقط تذكر..... ولا تفرط في الفرصة التي بين يديك

 

 



  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 03-10-2005, 10:13 PM
لؤلؤة فى القلب
زهرة متميزة
رقم العضوية : 103
تاريخ التسجيل : Jan 2005
عدد المشاركات : 6,202
قوة السمعة : 0

لؤلؤة فى القلب
غير متواجد
 
<span style='font-size:15pt;line-height:100%'>وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



شكرا لمرورك أختى الكريمة عسى الله أن يرزقنا مجاورة نبيه الكريم فى جنات الخلد
</span>


توقيع لؤلؤة فى القلب
وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ





اللهم بلغنا رمضان ونحن فى أتم صحة وعافية وإيمان كامل وحياة سعيدة

(رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا)





من قلب ظلام اليأس يشرق فجر الأمل



عن عبدالله ابن عباس رضي الله عنهما قال : كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( يا غلام ،، إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، وإذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف ))

وفي رواية (( احفظ الله تجده أمامك ، تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك ، وما أصابك لم يكن ليخطئك ، واعلم أن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسر يسراً )).



__________________





اللهم أنت ربي لااله الا أنت عليك توكلت وأنت رب ذا العرش العظيم ماشاء الله كان ومالم يشأ لم يكن لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم أعلم أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما اللهم اني أعوذ بك من شر نفسي ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها ان ربي على صراط مستقيم





فى العمر لحظات سعيدة .. تمر هذه اللحظات وكأنها ومضة أمل ...



وكأنها بريق لحظىّ سرعان ما يتلاشى ...



فيتبقى تأثيره على النفس قليلا .. وسرعان ما يذوب بعدها مع مشاكل الحياة



فلا تضق ذرعاً فمن المحال دوام الحال ، وأفضل العباده انتظار الفرج ، الأيام دُوُل ، والدهر قُلْب ، والليالي حُبالى ، والغيب مستور ، والحكيم كل يومٍ هو في شأن ، ولعل الله يحدث بعد ذلك أمراً ، وإن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا



مشيناها خطى كتبت علينا

ومن كتبت عليه خطى مشاها

ومن كانت منيته بأرض

فليس يموت في أرض سواها



**************

لكل شئ إذا ما تم نقصان

فلا يغرن بطيب العيش إنسان

هي الأمور كما شاهدتها دول

من سره زمن ساءته أزمان

وهذه الدنيا لا تبقى على أحد

ولا يدوم على حال لها شان




[/size]

 

 



  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 10-02-2005, 01:17 PM
نور الزمان
زهرة نشيطة
رقم العضوية : 245
تاريخ التسجيل : Oct 2005
عدد المشاركات : 160
قوة السمعة : 0

نور الزمان
غير متواجد
 
افتراضي
اللهم صلي وسلم وبارك علي حبيبك المصطفي صلي الله عليه وسلم



بارك الله فيكم


  رقم المشاركة : [ 5  ]
قديم 10-03-2005, 11:38 AM
قطرة ندى
زهرة متميزة
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : Mar 2004
عدد المشاركات : 2,481
قوة السمعة : 0

قطرة ندى
غير متواجد
 
افتراضي
بارك الله فيك أختى العزيزة



وشكرا لج


  رقم المشاركة : [ 6  ]
قديم 10-04-2005, 10:39 PM
لؤلؤة فى القلب
زهرة متميزة
رقم العضوية : 103
تاريخ التسجيل : Jan 2005
عدد المشاركات : 6,202
قوة السمعة : 0

لؤلؤة فى القلب
غير متواجد
 
افتراضي




مشكورين أخواتى



بارك الله فيكم


توقيع لؤلؤة فى القلب
وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ





اللهم بلغنا رمضان ونحن فى أتم صحة وعافية وإيمان كامل وحياة سعيدة

(رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا)





من قلب ظلام اليأس يشرق فجر الأمل



عن عبدالله ابن عباس رضي الله عنهما قال : كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( يا غلام ،، إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، وإذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف ))

وفي رواية (( احفظ الله تجده أمامك ، تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك ، وما أصابك لم يكن ليخطئك ، واعلم أن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسر يسراً )).



__________________





اللهم أنت ربي لااله الا أنت عليك توكلت وأنت رب ذا العرش العظيم ماشاء الله كان ومالم يشأ لم يكن لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم أعلم أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما اللهم اني أعوذ بك من شر نفسي ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها ان ربي على صراط مستقيم





فى العمر لحظات سعيدة .. تمر هذه اللحظات وكأنها ومضة أمل ...



وكأنها بريق لحظىّ سرعان ما يتلاشى ...



فيتبقى تأثيره على النفس قليلا .. وسرعان ما يذوب بعدها مع مشاكل الحياة



فلا تضق ذرعاً فمن المحال دوام الحال ، وأفضل العباده انتظار الفرج ، الأيام دُوُل ، والدهر قُلْب ، والليالي حُبالى ، والغيب مستور ، والحكيم كل يومٍ هو في شأن ، ولعل الله يحدث بعد ذلك أمراً ، وإن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا



مشيناها خطى كتبت علينا

ومن كتبت عليه خطى مشاها

ومن كانت منيته بأرض

فليس يموت في أرض سواها



**************

لكل شئ إذا ما تم نقصان

فلا يغرن بطيب العيش إنسان

هي الأمور كما شاهدتها دول

من سره زمن ساءته أزمان

وهذه الدنيا لا تبقى على أحد

ولا يدوم على حال لها شان




[/size]

 

 



  رقم المشاركة : [ 7  ]
قديم 04-18-2008, 05:45 AM
ربى اغفر لى
زهرة متميزة
رقم العضوية : 3822
تاريخ التسجيل : Feb 2007
عدد المشاركات : 1,326
قوة السمعة : 0

ربى اغفر لى
غير متواجد
 
Icon31


السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



اتمنى ان تكونوا بافضل حال



كيف نغرس في نفوس ابنائنا محبة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم







إن تأصيل هذه المحبة في نفوس الأبناء يحتاج من المربي إلى اهتمام وحرص على بلوغ هذا الهدف، وسعي حثيث لتنشئة الولد على حب النبي صلى الله عليه وسلم والترقي في متابعته إلى أن يكون هو نبراسه الذي يقتدي به ولا يرضى عنه بديلاً.



وللمربى في ذلك وسائل يستعين بها وخطوات يخطوها، نحاول أن نلقى عليها الضوء كالآتي:



إن من أحسن ما نغرس به هذه المحبة في نفوس الأبناء، هو أن نقص عليهم المواقف الواقعية التي تزخر بها كتب السيرة النبوية، خاصةً تلك التي دارت بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أطفال الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، ونستعرض هنا طرفاً من هذه المواقف التي تجلت فيها محبة أطفال الصحابة للنبي .





سرعة الأطفال في الاستجابة لندائه وتنفيذ أوامره:



وما هذه السرعة إلا دليل محبة عظيمة، فهذا على بن أبى طالب رضي الله عنه يسارع في تلبية دعوة النبي صلى الله عليه وسلم إلى الدخول في الإسلام، دون استشارة أحد من الناس، وكذلك يعايش رضي الله عنه وهو في الثامنة من عمره الدعوة الإسلامية في مرحلتيها السرية والعلنية دون خوفٍ أو وجل،ويصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم وزوجته خديجة رضي الله عنها في شعاب مكة سراً، فيراه أبوه أبو طالب فإذا بعلي لا يخاف ولا يتلجلج، بل نراه لا يتردد في فداء النبي بنفسه وروحه فيمتثل أمره وينام في فراشه ليلة الهجرة إلى المدينة مع علمه التام أنه يعرض نفسه بذلك لموتٍ محقق، لكنها المحبة الصادقة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.



- ويقدمون حاجته على لعبهم ويحفظون سرّه صلى الله عليه وسلم:



فهذا أنس بن مالك رضي الله عنه، وهو الطفل الصغير الذي خدم النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنوات، يترك أحب شيء للأطفال امتثالاً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم، فقد أخرج البخاري ومسلم عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال:" أتى عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا ألعب مع الغلمان، فسلم علينا، فبعثني في حاجته، فأبطأت على أمي، فلما جئت قالت: ما حبسك؟ فقلت: بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجة. قالت: ما حاجته؟ قلت:إنها سر، قالت: لا تخبرن بسرّ رسول الله أحداً. "فيسرع أنس رضي الله عنه لتلبية أمر النبي ويكتم سرّه حتى عن أقرب الناس إليه.. عن أمه، ولا عجب بعد سماع رد الأم الصالحة أم سليم بنت ملحان والدة أنس بن مالك رضي الله عنه وعن أمه، إذ قالت: "لا تخبرنَّ بسرّ رسول الله أحداً" مؤيدةً ومؤكدةً هذه المحبة وما أثمرته من طاعة وولاء كبيرين عند ابنها الصحابي الجليل لرسول الله صلى الله عليه وسلم.



- ويعرفون حاجته قبل أن يطلبها:



فنجد الأمر يتعدى انتظار الأوامر، وينتقل أطفال الصحابة لمرحلة أعلى من الحب الصادق، فيترقبوا حاجيات نبيهم وحبيبهم صلى الله عليه وسلم، ليسارعوا إلى تجهيزها ووضعها أمامه قبل أن يتلفظ بطلبها، فقد أخرج البخاري عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل الخلاء قال فوضعت له وضوءاً، فقال: من وضع هذا؟ فأخبر، فقال: اللهم فقهه في الدين."



- ويحبون ما يحب النبي صلى الله عليه وسلم:



فقد أخرج الأئمة الخمسة واللفظ للبخاري عن أنس رضي الله عنه قال:" دخلت مع النبي صلى الله عليه وسلم على غلام خيّاط، فقدم إليه قصعة فيها ثريد وعليه دُبَّاء، قال: وأقبل على عمله - يعنى الغلام- قال: فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يتتبع الدُبَّاء - القرع- قال أنس: فجعلت أتتبعه وأضعه بين يديه، قال: وما زلت بعد أحب الدُبَّاء."





- ويقاتلون من يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم :



فقد روى البخاري عن عبد الرحمن بن عوف وهو في قلب معركة بدر يقول:"وقف غلام على يميني يسألني: يا عم دلني على أبى جهل، فبقول له: ومالك يا بني من أبى جهل؟ فيقول له: والله إن رأيته لن أفلته، لقد كان يؤذى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم غلام على يساري فسألني مسألة الأول، ثم تحتدم المعركة، ويشتد بأسها، فيلتفت عبد الرحمن بن عوف إلى الغلامين ويقول لهما: ذاك الذي تبغيان أبو جهل، فينطلقان مسرعين بسيوفهما الصغيرة، كل منهما يريد أن ينال شرف السبق في طعن عدو الله ورسوله، فيضربانه ضربة قوية، فيسقط أبو جهل على الأرض، فيتسابقان إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكل واحد منهما يقول: أنا الذي قتله يا رسول الله! فيقول لهما: أرياني سيوفكما!فيرى عليها آثار الدماء ، فيقول لهما: كلاكما قتله.





ولم يقتصر الأمر على أطفال الصحابة فقط، بل سار أطفال السلف على نفس المنهاج،- وعليه يسير أبناؤنا إن شاء الله تعالى- لا يتوانون في الدفاع عن نبيهم، ومقاتلة من يؤذيه ولو بالإشارة أو العبارة.



فقد روى شهاب الدين الأبشيهي في كتابه- المستطرف في كل فن مستظرف- قصة رائعة في هذا الباب، وهى أن غلماناً من أهل البحرين خرجوا يلعبون بالصوالجة وأسقف البحرين قاعد، فوقعت الكرة على صدره فأخذها، فجعلوا يطلبونها منه، فأبى، فقال غلامهم: سألتك بحق محمد صلى الله عليه وسلم -إلا رددتها علينا، فأبى لعنه الله وسبّ الرسول صلى الله عليه وسلم، فأقبلوا عليه بصواليجهم فما زالوا يخبطونه حتى مات لعنه الله، فرفع ذلك إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فوالله ما فرح بفتح ولا غنيمة كفرحته بقتل الغلمان لذلك الأسقف، وقال: الآن عزّ الإسلام.



وهكذا بتكرار هذه القصص والمواقف العظيمة على أسماع الأبناء،وأنها حدثت من أطفال في مثل أعمارهم، تتفجر بداخل قلوبهم الخضراء ينابيع الحب الصادق للنبي صلى الله عليه وسلم، والاستعداد التام لنصرته.



اتمنى لكم الفائده

ارق تحيه لكم


توقيع ربى اغفر لى
[وسط]عندما لا نبكي على أحزاننا فهذا لايعني أننا فقدنا الإحساس

بل أحزاننا كثرت علينا فلم نجد دموعا تعادلها فإكتفينا

بالصمــــتــ
[/وسط]

 

 



  رقم المشاركة : [ 8  ]
قديم 04-18-2008, 06:13 AM
الزهراء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



جزاك الله خيراً لؤلؤتي الغالية على النقل المفيد



وبارك فيك اختي سبحان الله على هذه الاضافة الطيبة


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 9  ]
قديم 04-18-2008, 05:22 PM
إيمـان
زهرة متميزة
رقم العضوية : 6544
تاريخ التسجيل : Dec 2007
عدد المشاركات : 2,696
قوة السمعة : 0

إيمـان
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم



وعليكــم السـلام ورحمة الله وبركاتـه..



بارك الله فيكِ أختى لؤلؤة فى القلب



موضوع مفيد جعله الله فى موازين حسناتكِ



وجزاكِ الله خيراً أختى سبحان الله على الإضافة المفيدة


  رقم المشاركة : [ 10  ]
قديم 04-24-2008, 09:11 PM
OM.RAHMA
زهرة جديدة
رقم العضوية : 7191
تاريخ التسجيل : Feb 2008
عدد المشاركات : 5
قوة السمعة : 0

OM.RAHMA
غير متواجد
 
افتراضي
وعليكــم السـلام ورحمة الله وبركاتـه..شكراً لك اختي الكريمه على هذا الموضوع الرائع اللهم اجعله فى ميزان حسناتك


  رقم المشاركة : [ 11  ]
قديم 05-22-2008, 01:26 PM
نور هدى 7
زهرة جديدة
رقم العضوية : 6989
تاريخ التسجيل : Feb 2008
عدد المشاركات : 15
قوة السمعة : 0

نور هدى 7
غير متواجد
 
Drs10
موضوع راااااااااااائع جعله الله في ميزان حسناتك



و لنتأمل هذه الإعتبارات التي ينبغي مراعاتها عند تقديم النبي صلى الله عليه وسلم إلى أطفالنا والتي نقلتها لنستفيد منها :



- الحرص على بيان شخصية النبي صلى الله عليه وسلم كما بينها القرآن الكريم في قوله تعالى :





(( إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا ))



فهو المبشر وهو المنذر وهو السراج المنير والمصباح الوضاء الذي به هدى الله العالمين وأخرجهم من الظلمات إلى النور .



- الحرص على بيان جوانب شخصيته و أنه صلى الله عليه وسلم القدوة و النموذج والمثال لكل من أراد النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة .



- لابد من أن نجيب لأبنائنا على سؤال :



لماذا يجب علينا أن نحب النبي صلى الله عليه وسلم ؟



ونصل إلى عقولهم بإقناعهم بأن كل عاقل حكيم صالح مؤمن ذكي



يجب أن يحب النبي صلى الله عليه وسلم لأنه رسول البشرية الذي



تسبب في هداية العالمين إلى الهدى والحق والنور والإيمان بالله



سبحانه وتعالى .



- التأكيد على فضائله صلى الله عليه وسلم ومكانته عند ربه سبحانه ومكانته بين الأنبياء وفضله يوم القيامة ومكانة شفاعته ومقامه في الجنة صلى الله عليه وسلم عن أبى هريرة رضي الله عنه أنه صلى



الله عليه وسلم قال :



" فضلت على الأنبياء بسـت :



أعطيـت جوامـع الكلـم ، ونُصرت بالرعـب وأحلت لي الغنائم ، وجعلت



لي الأرض طهورا ومسجدا ، وأرسلت إلى الخلق كافة ، وخُتم بي النبيون "



- تبيين بشارة الأنبياء السابقين به صلى الله عليه وسلم وحبهم له



واستقبالهم إياه في رحلة الإسراء والمعراج .



- التأكيد على بيان معنى الاتباع لسنته بأسلوب مبسط .







وهذه بعض وسائل ترسيخ حب النبي صلى الله عليه وسلم في



نفوس أبنائنا :



- حكاية معجزاته صلى الله عليه وسلم .



- حكاية أخلاقه العظيمة ونصرته للمظلومين وعطفه على الفقراء ووصيته باليتيم.



- حكاية أخبار رقته صلى الله عليه وسلم ورحمته وبكائه وبأنه هو النبي



الوحيد الذي ادخر دعوته المستجابة ليوم القيامة كي يشفع بها لأمته ، كما



جاء في صحيح مسلم :



" لكل نبي دعوة مجابة ، وكل نبي قد تعجــل دعــوته ، وإني اختبأت



دعوتي شفــاعة لأمتي يــوم القيامة "



وهو الذي طالما دعا ربه قائلا :



" يا رب أمتي ، يا رب أمتي "



وهو الذي سيقف عند الصراط يوم القيامة يدعو لأمته وهم يجتازونه ،



قائلا : " يا رب سلم ، يا رب سلم "



وأنه بكى شوقا إلينا حين كان يجلس مع أصحابه ، فسألوه عن سبب



بكاءه ، فقال لهم :



" اشتقت إلى إخواني "



قالوا : ألسنا بإخوانك يا رسول الله؟



قال لهم : " لا إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني " .



- بيان كيف كان يحبه أصحابه رضي الله عنهم ويضحون في سبيله



بأنفسهم وأبناءهم وأموالهم .



- تحفيظهم أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وتعليمهم سنته ،



وبيان كيف أنها تحفظ الإنسان من شياطين الإنس والجن .



- فعل الوالدين العملي وطريقتهم التطبيقية في الاقتداء بالنبي صلى



الله عليه وسلم في سلوكهم ، وتصرفاتهم ، وأفكارهم والحرص



على سنته فهي مؤثر من أكبر مؤثرات تربية الأبناء على ذلك .


توقيع نور هدى 7

 

 




مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 06:36 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام