رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 09-01-2007, 09:42 AM
سالمة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 4664
تاريخ التسجيل : May 2007
عدد المشاركات : 748
قوة السمعة : 0

سالمة
غير متواجد
 
Osama25




بسم الله الرحمن الرحيم.



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم. أما بعد.. .



لا تيأس فالنصر قادم [ الشيخ محمد صالح المنجد ].



نسأل الله أن يجعلنا وإياكم ممن الذين نصروا دينه و آزرا دينه إنه سميع مجيب.



بشارات عظيمة لهذا الدين وإن المستقبل للإسلام حديث ينطلق من قول الرسول صلى الله عليه وسلم ..

( بشر هذه الأمة بالثناء والدين والرفعة والتمكين في الأرض)..

إنه حديث في وسط اليأس والإحباط الذي يشعر به الكثيرون اليوم من تكالب الأعداء وضعف المسلمين ولكن الله رحيم بعباده والفرج آت لاريب .



( فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً) (الشرح). التبشير بالنصر والتمكين لهذا الدين يأتي في البداية ولكن المؤمن يعرف بأن الحال لن يستمر إننا نعيش في وقت استثنائي فعلاً يجب علينا أن نفقهه ونفهمه.



وأنت لو تأملت منذ بعثة النبي صلى الله عليه وسلم حتى الآن وجدت أن أكثر الوقت الذي عاشته هذه الأمة كان النصر لها وأن الوقت الذي كان المسلمون فيه في استضعاف كمرحلة غزوة التتر أو الحملات الصليبية أو الوقت الحاضر الذي نعيش فيه هو الأقل وليس الأكثر في هذه الأمة.



وإذا عرفنا النصوص الشرعية المتعلقة بأن القوة للمسلمين وأن النصر لهم وأن هذا هو الأصل يجب أن نقتنع أن هذا هو الأصل وأن ما نحن فيه الآن مرحلة استثنائية عندما يشعر المسلم بهذا ويعتقد وضعه في الإنتاج لهذا الدين والعمل له لأنه يرى صبحه ويرى أمل ونور وفجرا سيأتي ولابد..



ومن النصوص الشرعية الدالة على ذلك قول الله سبحانه وتعالى.. ( يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) (الصف) .



إن وعد الله لا يتخلف قال تعالى ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) (النور:55) .



قال ابن كثير رحمة الله هذا وعد من الله لرسوله صلى الله عليه وسلم بأنه سيجعل أمته الولاة على الناس فتصلح بهم البلاد وتخضع لهم العباد وليبدلنهم بعد خوفهم أمناً وحكما وقد فعله تبارك وتعالى وله الحمد والمنة.



ففتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة و خيبر والبحرين وسائر جزيرة العرب وأرض اليمن بكاملها ومن بعض أطراف الشام وهاداه هرقل والمقوقس وملوك عمان والنجاشي ملك الحبشة الذي تملك بعد النجاشي المسلم أصحمه رحمه الله وأكرمه.

ثم الصحابه من بعده... فها نحن ( يقول ابن كثير في وصفه ) نتقلب في ما وعدنا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.



فنسأل الله الإيمان به وبرسوله صلى الله عليه وسلم والقيام بحكمه على الوجه الذي يرضيه عنا ..



فالصحابة رضي الله عنهم لما كانوا أقوم الناس بعد الرسول صلى الله عليه وسلم بأوامر الله عز وجل وأطوعهم له كان نصرهم بحسبهم ولما قصر الناس بعدهم في بعض الأوامر نقص ظهورهم يعني تفوقهم وانتصارهم نقص بحسبهم لابد أن يرجع.



لان الله سبحانه وتعالى قال ... ( إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) (غافر:51) .

فالنصر للمسلمين ولابد منه لأنهم المتقون قال الله تعالى .. ( وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) (لأعراف:128) .



والله عز وجل قد أهلك القرون من قبلنا من الكفار و( إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً وَأَكِيدُ كَيْداً فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً) (الطارق) .

و ( وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) (لأنفال:30) ..



هؤلاء سيزول ملكهم لان الله عز وجل قال ( وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَاباً شَدِيداً وَعَذَّبْنَاهَا عَذَاباً نُكْراً فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْراً) (الطلاق) .

هؤلاء أيها الأخوة ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله كما يحدث اليوم ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ ..) (لأنفال:36)..



وهذه البشائر النبوية تتوالى في أحاديثه الصحيحة صلى الله عليه وسلم ويقسم على ذلك فيقول :. [ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله ].

والنبي صلى الله عليه وسلم قد أخبر عن انتشار دينه في العالم فقال : [ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله هذا الدين بعز عزيز أو ذل ذليل عز يعز الله به الإسلام وذلا يذل به الكفر] .حديث صحيح رواه الإمام أحمد رحمه الله .

وقال صلى الله عليه وسلم [إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها وإن أمتي سيبلغ ملكها ما زوى لي منها ] زوى يعني : ضم وجمع . أطلع عليها كلها صلى الله عليه وسلم وأخبر بأن ملك أمته سيبلغ المشارق والمغارب ..



وهذا لم يحدث بعد فلماذا لا نتعبد أيها الأخوة ربنا بالتصديق بوعده ونتقرب إليه بالتصديق بوعده وبوعد النبي صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى..



وهو الذي بشرنا بفتح روما بعد فتح القسطنطينية وسئل عليه الصلاة والسلام أي المدينتين تفتح أولاً فقال صلى الله عليه وسلم: مدينة هرقل تفتح أولاً.



وهو الذي أخبرنا أنه سيكون بعده صلى الله عليه وسلم خلافة على منهاج النبوة ثم يكون ملك عاضاً ثم ملك جذرياً ثم تكون خلافة على منهاج النبوة وهذا لم يأتي بعد



ومن المبشرات العظيمة إن الله لا يترك دينه بدون مجددين وكل ما خبا هذا الضوء وخفت أعاده الله للوهج مرة أخرى بهؤلاء العظماء الذين يحيون السنة ويميتون البدعة ويوقدون أنوار التوحيد ويطفئون نيران الشرك.

قال صلى الله عليه وسلم...( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها) حديث صحيح. فيحيون ما أندرس مما بلي وذهب ويرجعون الناس بالعمل بالكتاب والسنة بل إن هناك طائفة منصورة لا يمكن أن يخلو منها الزمان.



قال صلى الله عليه وسلم :. (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة) وفي رواية لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم وفي رواية ظاهرين على من ناوأهم حتى يقاتل أخرهم المسيح الدجال فهذه الطائفة موجودة مستمرة وقد توجد في بعض الأرض دون بعض وفي بعض البلدان دون بعض ولكنها موجودة منهم العلماء والمجاهدون والزراع والصناع يكونون في قطاعات عريضة من المجتمع إنها طائفة منصورة بالحق.



ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الأمة لا تخلو من الخير قال صلى الله عليه وسلم : .[مثل أمتي مثل المطر لا يدري أوله خير أم آخره] حديث صحيح رواه الإمام أحمد رحمه الله .



قد يقول قائل نحن الآن من أين لنا الفرج وقد طبق الأرض ظلم هؤلاء الكفرة وعم الفساد في البلاد والذل للعباد بما حصل من هذا الطغيان الذي نراه اليوم من أولئك الكفرة بأسلحتهم العظيمة وقدارتهم الاقتصادية الضخمة وأعدادهم الهائلة ؟.



فنقول إن الله على كل شيء قدير والله لا يخلف الميعاد وإن غداً لناظره لقريب. وقد أخبرنا صلى الله عليه وسلم فيما أخبرنا بأن عيسى عليه السلام سينزل في آخر الزمان وقد قال الله : (وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ ..) (الزخرف:61) وإنه لعلم لساعة يعني : آية



فإذاً دلت الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة على أن النصر للإسلام والمستقبل للمسلمين وأن القوة ستأتي للمسلمين في النهاية وأن الخلافة على منهاج السنة سيكون وأن عيسى سينزل والمهدي سيظهر وأن الإسلام سيطبق الأرض كل هذه حقائق لا يمكن الشك فيها .



فإذا نتأمل الأقوام الذين أهلكهم الله لماذا أهلكهم ونقارن بهؤلاء الذين وجد اليوم من الكفار لنستدل إهلاك هؤلاء على إهلاك هؤلاء لأنه إذا حصل السبب لابد من النتيجة فالله عز وجل أهلك الكفار من قديم لأنهم طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد ما فعله الجدد فعلوه اغتروا بأنفسهم .



نحن الآن بعض المسلمين عندهم إحباط لأن الغرب قوي وسيطر وهيمن وتهديد ووعيد فنقول : لنتأمل ما عند القوم من بعض المخازي والمعاصي والآثام والفواحش والكفريات حتى نعرف هل هم مستحقين لعذاب الله وهل عذاب الله قريب منهم أم لا لأن هذا يبشرنا أنهم إذا فسقوا وفتكوا وأجرموا لا بد أن الله سيهلكهم .



ابن تيميه رحمة الله يقول : الرسالة روح العالم ونوره وحياته فأي صلاح للعالم إذا عدم الروح والحياة والنور والدنيا مظلمة ملعونة إلا ما طلعت عليه شمس الرسالة .



في عهد عمر بن عبد العزيز ما كان يوجد كهرباء ولا طائرة ولا مكيفات ولا ثلاجات ولا كمبيوترات لكن كان يوجد أمن نفسي راحة وطمأنينة الزكاة يدار بها على المجتمع ما أحد يأخذ زكاة لقد أغنى عمر الناس عدل وطبق المنهج الإسلامي.



هذا الكلام ليس دعوة لترك الأخذ بأسباب القوة لان نحن المسلمين مطالبون بالأخذ بأسباب القوة في كل شيء والاستفادة من التقنية في كل ما يعز الإسلام ويرفع شأن هذا الدين لكن نقول لأولئك إن الذين أنتم فيه ظاهر من الحياة الدنيا ( يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ) (الروم:7) .



فإذا عرفنا أن البشارة هي أن المستقبل لهذا الدين وأن المسلمين هم الأجدر بقيادة البشرية وأن عندنا نظام إسلامي ومنهج رباني وشريعة سماوية وقرآن ناسخ لكل ما قبله وأن عندنا من قضاء الحاجة إلى أكبر شيء توحيد الله والإيمان به كله مفصل معلوم في هذا الدين العظيم..



لكن النصر لا يأتي بدون بذل أسباب ... أمانة أطوق بها أعناق كل مسلم ومسلمة على وجه الأرض. لابد أن نعلي شأن ديننا وأن تعمل بجد في الدعوة إليه ممكن تأتينا فتن, ممكن يعم ظلم شديد, ممكن يحدث من هؤلاء هيمنة عظيمة لكن في النهاية سيأتي فجر النصر ولا بد.



نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعجل نصر المسلمين وأن يرزقنا وأن يعيننا على العمل بدينه ولدينه القويم حتى نلقاه وهو راض عنَّا وأن يجعلنا من جنوده وحزبه المفلحين ، إنه أرحم الراحمين ... والحمد لله على هدايته...

أسأل الله لي ولكم التوفيق لما يحبه ويرضاه وأن يكون ما كتبته خالصًا لوجهه الكريم .استغفر الله العظيم التواب الرحيم لذنبي وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين أمين يارب يارب يارب يارب . لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالين و صلي الله علي سيدنا محمد وعلي آله و صحبه وسلم تسليما ..



-islamdoor-

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 09-01-2007, 02:28 PM
نور الشمس
زهرة متالقة
رقم العضوية : 2451
تاريخ التسجيل : Oct 2006
عدد المشاركات : 1,788
قوة السمعة : 0

نور الشمس
غير متواجد
 
افتراضي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،



مشكوره حبيبتي سالمه على المبشرات الرااااااااااااائعه



وعلى موضوعك المميز



وجزاكي الله كل خير


  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 09-02-2007, 01:23 AM
الزهراء
زهرة المنتدى
رقم العضوية : 539
تاريخ التسجيل : Feb 2006
عدد المشاركات : 22,547
قوة السمعة : 0

الزهراء
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



جزاك الله خيراً أختي سالمة وبارك فيك



نقل طيب



اللهم انصر الاسلام والمسلمين


توقيع الزهراء
أستودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه



إن المحبة لا تُعرف عمقها إلا وقت الفراق

 

 



  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 09-02-2007, 01:29 AM
سالمة
زهرة متميزة
رقم العضوية : 4664
تاريخ التسجيل : May 2007
عدد المشاركات : 748
قوة السمعة : 0

سالمة
غير متواجد
 
افتراضي






بارك الله فيك غاليتى الزهراء





بارك الله فيك غاليتى وفاء صلاح





اللهم انصر الاسلام والمسلمين


  رقم المشاركة : [ 5  ]
قديم 12-05-2010, 11:03 PM
أم بـلال
المشرفة العامة
رقم العضوية : 13019
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 12,672
قوة السمعة : 0

أم بـلال تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء' post='103659' date='Sep 2 2007, 12:23 AM

بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



جزاك الله خيراً أختي سالمة وبارك فيك



نقل طيب



اللهم انصر الاسلام والمسلمين


توقيع أم بـلال



 

 



  رقم المشاركة : [ 6  ]
قديم 12-06-2010, 10:19 AM
أم أمامة
زهرة المنتدى
رقم العضوية : 8501
تاريخ التسجيل : Jun 2008
عدد المشاركات : 7,598
قوة السمعة : 0

أم أمامة
غير متواجد
 
افتراضي
بســم الله الـرحمــن الرحيــم



نقل رائع

بارك الله فيكِ

نسأل الله عز وجل أن يقر أعيننا بنصرة دينه وأن يستخدمنا وذرياتنا في ذلك

اللهم آمين


  رقم المشاركة : [ 7  ]
قديم 12-06-2010, 11:19 AM
أم أشرف
زهرة المنتدى
رقم العضوية : 11074
تاريخ التسجيل : Jan 2009
عدد المشاركات : 8,310
قوة السمعة : 0

أم أشرف
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،




بشارات عظيمة لهذا الدين وإن المستقبل للإسلام حديث ينطلق من قول الرسول صلى الله عليه وسلم ..

( بشر هذه الأمة بالثناء والدين والرفعة والتمكين في الأرض)..

إنه حديث في وسط اليأس والإحباط الذي يشعر به الكثيرون اليوم من تكالب الأعداء وضعف المسلمين ولكن الله رحيم بعباده والفرج آت لاريب .


إى و الله, نحن فى أمس الحاجة لمثل هذه البشارات





بشرك الله بالجنة أخيتى على نقلكِ الرائع



و جزاك الله كل خير



مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 06:22 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام