رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 04-02-2008, 05:54 AM
رفقه حمزه بغدادي
زهرة نشيطة
رقم العضوية : 2284
تاريخ التسجيل : Sep 2006
عدد المشاركات : 207
قوة السمعة : 0

رفقه حمزه بغدادي
إرسال رسالة عبر MSN إلى رفقه حمزه بغدادي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى رفقه حمزه بغدادي
غير متواجد
 
افتراضي
[وسط][وسط][وسط] في السلفية دعوة التزام بالكتاب والسنة كما فهمه الصحابة وأهل القرون الأولىالسلفية دعوة التزام بالكتاب والسنة كما فهمه الصحابة وأهل القرون الأولى
كتب / عبد العزيز العلمي [يسار]
كثر في الآونة الأخيرة بعض أصحاب الأقلام المأجورة الذين يتهجمون على المنهج السلفي ويصفونه بالإرهاب والدموية وغير ذلك من الألقاب التي تحلو لهم للتشويه على هذا المنهج الذي يدعو إلى الكتاب والسنة على فهم السلف الصالح من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان، ويهدف إلى إعادة الأمة إلى المنهج الصافي الذي لم يتكدر بالآراء المجردة وفلسفات الأمم الكافرة، وهو منهج الرسول وأصحابه، ولذلك فإن المنهج السلفي يسعى إلى طمس معالم البدع والشرك التي أحدثها الناس بعد القرون المفضلة ويرفض تقديم آراء الرجال على الكتاب والسنة، أما فيما يتعلق بالغلو بالإرهاب والخروج على الأمة واستباحة دماء المسلمين فيعرف القاصي والداني أن المنهج السلفي هو أكثر من حذر الأمة من مغبة الخروج على الأمة وعلى ولاة الأمر، وأفكار الجماعات التي تتبنى فكر الخوارج وإن ادعى بعض الجهلة أن هؤلاء الإرهابيين ينتمون إلى الفكر السلفي أو تأثروا به فهذا نوع من تشويه سمعة هذا المنهج، فكيف يمكن أن ينتمي من يحاربون منهج السلف إلى السلفية فهل كل من ادعى أنه ينتمي إلى فكر ما يصح إلى ذلك الفكر؟ فهل السلف الصالح يرون الخروج على الأمة وتكفير المجتمعات وقتل الأبرياء من المسلمين والذميين على حد سواء؟ ألا يوجد بين من يدعون أنهم كتاب أو مفكرون ويتهمون المنهج السلفي بأنه يميل إلى العنف والغلو؟! ألا يوجد فيهم عقلاء بإمكانهم أن يفرقوا بين الادعاءات والحقيقة، وينبغي عليهم أن يعرفوا أن كل من ادعى أنه سلفي لا يكون سلفيا إلا إذا التزم منهج السلف الصالح، ولكننا ندرك أن كثيراً ممن يروجون لمثل هذه الأفكار أعماهم الحقد ويرون أن تصحيح المفاهيم المغلوطة ومحاربة البدع بالدعوة والموعظة الحسنة نوع من الإرهاب حتى لا يتعرض أحد كائنا من كان إلى بدعهم وخزعبلاتهم التي يروجونها بين الناس.



يعرف القاصي والداني أن منهج السلف هو أكبر من حذر الأمة من مغبة الخروج على الأمة وعلى ولاة أمورها .



إن السلفية هي انتساب إلى السلف وهي نسبة محمودة إلى منهج معصوم وجيل مرحوم وهو مذهب أثري سديد وليس ابتداع مذهب جديد .قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى" (4/149): "لا عيب على من أظهر مذهب السلف وانتسب إليه واعتزى إليه، بل يجب قبول ذلك منه بالاتفاق، فإن مذهب السلف لايكون إلا حقاً."



ولذلك فإن المنهج السلفي هو لزوم الطريقة التي كان عليها الصحابة من التمسك بالكتاب والسنة علما وعملا، وفهما وتطبيقا، وهذا المنهج باقٍ إلى يوم القيامة، يصح الانتساب إليه، أما من رمي ببدعة أو شهر بلقب غير مرضٍ، مثل: الخوارج، والروافض، والمعتزلة، والمرجئة، والجبرية، وسائر الفرق الضالة، فهو خارج من السلفية، بل خارج عليها.



ومن خلال ما تقدم من تعريف للدعوة السلفية، ندرك أهمية المقاصد التي ترمي إليها، فهي تدعو إلى الإسلام الصافي النقي من أدران الشرك والخرافات والبدع والمنكرات، وتعزز في شخصية المسلم مفهوم الولاء والبراء ونبذ التعصب للأشخاص والأسماء واللافتات



قال شيخنا الألباني - رحمه الله -: إذا عرفنا معنى السلف والسلفية حينئذٍ أقول أمرين اثنين:



الأمر الأول: أن هذه النسبة ليست نسبة إلى شخص أو أشخاص، كما هي نِسَب جماعات أخرى موجودة اليوم على الأرض الإسلامية، هذه ليست نسبة إلى شخص ولا إلى عشرات الأشخاص، بل هذه النسبة هي نسبةٌ إلى العصمة، ذلك لأن السلف الصالح يستحيل أن يجمعوا على ضلالة، وبخلاف ذلك الخلف، فالخلف لم يأتِ في الشرع ثناء عليهم بل جاء الذم في جماهيرهم، حيث قال عليه الصلاة والسلام: (ثم يأتي من بعدهم أقوامٌ يَشهدون ولا يُستشهدون) إلى آخر الحديث، كما أشار عليه الصلاة والسلام إلى ذلك في حديث آخر فيه مدحٌ لطائفةٍ من المسلمين وذمٌّ لجماهيرهم بمفهوم الحديث حيث قال عليه السلام: (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله) أو (حتى تقوم الساعة)، فهذا الحديث خص المدح في آخر الزمن بطائفة، والطائفة: هي الجماعة القليلة، فإنها في اللغة: تطلق على الفرد فما فوق .



وأضاف العلامة الألباني -رحمه الله- قائلاً



وإذا عرفنا هذا المعنى في السلفية وأنها تنتمي إلى جماعة السلف الصالح وأنهم العصمة فيما إذا تمسك المسلم بما كان عليه هؤلاء السلف الصالح حينئذٍ يأتي الأمر الثاني الذي أشرتُ إليه آنفاً ألا وهو أن كل مسلم يعرف حينذاك هذه النسبة وإلى ماذا ترمي من العصمة فيستحيل عليه بعد هذا العلم والبيان أن – لا أقول: أن – يتبرأ، هذا أمرٌ بدهي، لكني أقول: يستحيل عليه إلا أن يكون سلفياً، لأننا فهمنا أن الانتساب إلى السلفية، يعني: الانتساب إلى العصمة، من أين أخذنا هذه العصمة؟ نحن نأخذها من حديث يستدل به بعض الخلف على خلاف الحق يستدلون به على الاحتجاج بالأخذ بالأكثرية – بما عليه جماهير الخلف – حينما يأتون بقوله عليه الصلاة والسلام: ( لا تجتمع أمتي على ضلالة)، لا يصح تطبيق هذا الحديث على الخلف اليوم على ما بينهم من خلافات جذرية، ( لا تجتمع أمتي على ضلالة ) لا يمكن تطبيقها على واقع المسلمين اليوم وهذا أمرٌ يعرفه كل دارس لهذا الواقع السيء، يُضاف إلى ذلك الأحاديث الصحيحة التي جاءت مبينةً لما وقع فيمن قبلنا من اليهود والنصارى وفيما سيقع في المسلمين بعد الرسول عليه السلام من التفرق، فقال صلى الله عليه وسلم: (افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، والنصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ) قالوا: من هي يا رسول الله؟ قال: ( هي الجماعة) هذه الجماعة: هي جماعة الرسول عليه السلام هي التي يمكن القطع بتطبيق الحديث السابق: ( لا تجتمع أمتي على ضلالة ) أن المقصود بهذا الحديث هم الصحابة الذين حكم الرسول عليه السلام بأنهم الفرقة الناجية ومن سلك سبيلهم ونحا نحوهم، وهؤلاء السلف الصالح هم الذين حذرنا ربنا عز وجل في القرآن الكريم من مخالفتهم ومن سلوك سبيل غير سبيلهم في قوله عز وجل: {ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نُوَلِّهِ ما تولى ونُصْلِهِ جهنم وساءت مصيرا}



وفي سياق ذي صلة يقول فضيلة الشيخ أهـ محمد الحمود النجدي: السلفية ليست حركة سياسية، ولاجماعة حزبية منغلقة على نفسها متعصبة لغير الحق، ولاتكتلا متطرفاً أو مغاليا.



بل هي تعني النسبة إلى السلف الصالح رضوان الله عليهم وهم: من تقدمنا من هذه الأمة من الرعيل الأول من أصحاب النبي ومن بعدهم من القرون الثلاثة، ومن اتبعهم بإحسان على منهاج النبوة الذي جاء به الوحي الشريف، إنها تربط المسلم بالسلف من الصحابة ومن تبعهم فتزيده عزة وإيمانا وافتخارا، لأنهم سادات المؤمنين وأئمة المتقين كما قال ابن مسعود: «إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد خير قلوب العباد فاصطفاه لنفسه، فابتعثه لرسالته، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد فجعلهم وزراء نبيه، فيقاتلون على دينه، فما رآه المسلمون حسناً فهو عند الله حسن، وما رأوه سيئاً فهو عند الله سيئ» رواه الإمام أحمد وصححة أحمد شاكر.



وعن ابن عمر: من كان مستنا فليستن بمن قد مات، أولئك أصحاب محمد كانوا خير هذه أبرها قلوباً، وأعمقها علماً، وأقلها تكلفاً، قوم اختارهم الله لصحبة نبيه، ونقل دينه فتشبهوا بأخلاقهم وطرائقهم، فهم أصحاب محمد كانوا على الهدى المستقيم، والله رب الكعبة، رواه أبو نعيم في الحلية وابن عبدالبر جامع البيان.



أما الطاعنون على السلفية فإنهم إما طعنوا عليها بظلم أو بجهل، والظلم ظلمات والجهل من المهلكات المرديات، والعاقل يسرع إلى النجاة قبل الفوات.



فإن قيل: «إن السلف لم يدعوا الناس إلى الأخذ بأقوالهم وأعمالهم ويرتبون على ذلك: أن للعالم أو طالب العلم أن يدع أقوال السلف! على شدة تحريهم للحق وصدق اتباعهم للكتاب والسنة إلى أقوال غيرهم ممن ليس على منهج السلف فنقول لهؤلاء: هل هؤلاء تركوا الأخذ بمذاهب الأربعة وغيرهم، لأنهم أيضا كانوا ينهون الناس عن كتابة أقوالهم واتباعهم، بل هم لم ينشئوا مذاهبهم أصلاً؟.



إذاً لماذا يعاب على من يتبع أبابكر أو عمر أو عثمان أو علياً أو بقية أصحاب الرسول[ ومن تبعهم من تلاميذهم المخلصين، ولايعاب على من أخذ بأقوال أئمة



المذاهب؟!!.



الصالح : مؤتمر المنظمات السلفية بكيرلا إنجاز عظيم بإمكانيات بسيطة



أعرب الأخ إبراهيم أحمد الصالح، الوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية بوزارة الأوقاف الشؤون الإسلامية لدولة الكويت عن بالغ سعادته بالمشاركة فى مؤتمر المنظمات السلفية بكيرلا مع الأخوة الكرام م.طارق سامى سلطان العيسى، رئيس مجلس إدارة جمعية إحياء التراث الإسلامى ونائبه د. وائل الحساوي وفضيلة الشيخ/ محمد حمود النجدي، رئيس لجنة البحث العلمى وفلاح خالد المطيرى (رئيس لجنة القارة الهندية) والشيخ / عبد العزيز المفرج من الكويت.



وعن انطباعاته حول المؤتمر يقول الصالح : في الحقيقة أعجبني هذا المؤتمر كثيرا ويعد إنجازا عظيما من يسجل لندوة المجاهدين على الرغم من إمكانياتها المتواضعة. ولاحظت أن ترتيبات المؤتمر كانت متقنة جدا لاستيعاب عدد كبير من الحضور والذى يقدر بنصف مليون شخص رجالا ونساء .ولم نلمس من لحظة استقبالنا من قبل المنظمين في مطار كوتشين الدولي وحتى مغادرتنا إلى الكويت بعد 4 أيام إلا المحبة وكرم الضيافة إلى درجة تفوق الوصف فجزاهم الله كل خير ،،



وعن أهمية المؤتمر قال الصالح : هذا المؤتمر كان ملتقى للضيوف الكرام من أنحاء العالم وسنح الفرصة للتعارف والجلوس معهم مثل الدكتور/ عبد الله الجالى، والدكتور عبدالمحسن الزكرى والدكتور زيد القرون والدكتور سعد العريفى وغيرهم من المملكة العربية السعودية وكذلك الأخ/ عادل عبد الرحمن المعاودة، عضو مجلس الأمة بالبحرين والدكتور جاسم المطوع من البحرين والسيد/ إبراهيم بو ملحة من الإمارات والسيــد يوسف إستس من المملكة المتحدة وغيرهم من الشخصيات البارزة من خارج الهند وداخلها من ضمنهم السيد/ إى أحمــد، وزير الخارجية الهندي وعدد من الوزراء وأعضاء البرلمان المركزى والبرلمان للحكومة المحلية ورؤساء الهيئات والمنظمات وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على طيب سمعة ندوة المجاهدين ونفوذها فى داخل الهند وخارجها.



ولعل أبرز ما لفت انتباهي أن معظم الحضور للمؤتمر كانوا من شريحة الشباب ما يتراوح أعمارهم ما بين 20 غلى 40 سنة. وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على حيوية الدعوة التى تقوم بها الندوة وأجنحتها المتعددة وهذا دليل على نجاح الدعوة في الهند .



وعن أبرز الموضوعات التي استطاع المؤتمر التركيز عليها قال الصالح: هذا المؤتمر كان رسالة واضحة ضد التطرف والإرهاب وتم إصدار قرارات وتوصيات حول هذا الموضوع وندد المؤتمر بشدة بما تقوم به شرذمة قليلة من أعمال تشوه صورة الإسلام أمام العالم وكذلك تعرية محاولات تشويه الإسلام من قبل أعداء الإسلام ووسائل الأعلام مع أن الإسلام بريء من جميع هذا الاتهامات.



وفى الختام وجه الصالح شكره الجزيل لكل من حكومة الهند المركزية وحكومة كيرلا الإقليمية لتسهيل أمور المؤتمر وتسخير وسائل المرافق الحكومية لإنجاح هذا المؤتمر وكذلك الهيئات الإسلامية العالمية لما بذلوا من وسعهم لإنجاز هذا المؤتمر.



[/يسار]



رفقه حمزه بغدادي
[/وسط]
[/وسط][/وسط]


توقيع رفقه حمزه بغدادي








فلسطين - القدس

منار11




 

 



  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 04-03-2008, 02:50 AM
نور التوحيد
مشرفة
رقم العضوية : 5952
تاريخ التسجيل : Oct 2007
عدد المشاركات : 11,369
قوة السمعة : 0

نور التوحيد
غير متواجد
 
افتراضي
جزاك الله خيرا


توقيع نور التوحيد


 

 



  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 04-19-2008, 05:21 PM
زهور الإسلام
زهرة متميزة
رقم العضوية : 8
تاريخ التسجيل : Apr 2004
عدد المشاركات : 3,684
قوة السمعة : 0

زهور الإسلام
غير متواجد
 
افتراضي
اثابك الجنة اخيتي ..


  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 11-17-2008, 04:00 PM
لحن الوفاء
زهرة متميزة
رقم العضوية : 9961
تاريخ التسجيل : Oct 2008
عدد المشاركات : 1,515
قوة السمعة : 0

لحن الوفاء
غير متواجد
 
افتراضي


توقيع لحن الوفاء




 

 




مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 12:21 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام