عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : [ 13  ]
قديم 10-18-2012, 09:20 PM
حجابي رمز عفتي
زهرة متالقة
رقم العضوية : 16107
تاريخ التسجيل : May 2011
عدد المشاركات : 1,725
قوة السمعة : 0

حجابي رمز عفتي
غير متواجد
 
افتراضي
يتبع











الوصيةالسادسة:

[background=rgb(255, 255, 255)]ومن العبادات العظيمة في هذه العشر الصيام، ويدل عليه[/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]عموم الحديث بالحث على العمل في هذه العشر وأن له مزية عن غيره من الأيام،[/background]

وقد جاء في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: "ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم

صائماً العشر قط" أي أنه لم يصمها كلها كما قال الإمام أحمد وليس المراد أنه

[background=rgb(255, 255, 255)]ما صامها مطلقاً وقد جاء في بعض الأحاديث أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يصوم هذه العشر[/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]ولكن ليس دائماً بدليل قول عائشة السابق.[/background]











الوصية السابعة:

[background=rgb(255, 255, 255)]ومن أعظم الأيام التي تصام في العشر هو اليوم التاسع [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]يوم عرفة فقد جاء عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]و سلم سئل عن صوم يوم عرفة، قال: «يكفر السنة الماضية والسنة القابلة» [أخرجه مسلم].[/background]





[background=rgb(255, 255, 255)]الحديث دليل على فضل صوم يوم عرفة وجزيل ثوابه عند الله تعالى حيث إن صيامه[/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]يكفر ذنوب سنتين. وإنما يستحب صيام يوم عرفة لأهل الأمصار، أما الحاج فلا يسن له صيامه، [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]بل يفطر تأسياً بالنبي صلى الله عليه و سلم. فعلى المسلم المقيم أن يحرص على صيام هذا [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]اليوم العظيم اغتناماً للأجر، وإذا وافق يوم عرفة يوم الجمعة فإنه يصام، وأما[/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]ما ورد من النهي عن إفراد يوم الجمعة في الصوم فإنما هو لذات يوم الجمعة، وأما يوم عرفة فإنما يُصام[/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]لهذا المعنى وافق جمعةً أو غيرها، فدل على أن الجمعة غير مقصودة.[/background]





[background=rgb(255, 255, 255)]والذنوب التي تكفَّر بصيام يوم عرفة هي الصغائر، وأما الكبائر كالزنا وأكل[/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]الربا والسحر وغير ذلك، فلا تكفرها الأعمال الصالحة بل لابد لها من توبة [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]أو إقامة الحد فيما يتعلق به حد، وهذا قول الجمهور.[/background]





[background=rgb(255, 255, 255)]ومما جاء في فضل هذا اليوم ما جاء في صحيح مسلم عنه صلى الله عليه و سلم أنه قال:[/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]«ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة وإنه ليدنوا ثم يباهي بهم الملائكة،[/background]

فيقول ما أراد هؤلاء»، وعلى المسلم أن يحرص على الدعاء اغتناماً لفضله

[background=rgb(255, 255, 255)]ورجاءً للإجابة، فإن دعاء الصائم مستجاب، وإذا دعا عند الإفطار فما أقرب الإجابة وما أحرى القبول!.[/background]











الوصية الثامنة:

[background=rgb(255, 255, 255)]هذه العشر فرصة للتوبة إلى الله وترك المعاصي وتجديد العهد [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]مع الله يا مسلم يا عبد الله لا تفوت على نفسك الفرصة [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]فهذه الأيام هي من أفضل أيام عمرك، جاهد نفسك على اغتنام الأوقات في الأعمال الصالحة [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]والبعد عن كل ما يغضب الله ولا تكن من المحرومين الخاسرين الذين يتلاعب [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]بهم الشيطان ويضيع عليه أغلى أوقات العمر، [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]وهي مواسم الطاعات، اللهم وفقنا لما تحب وترضى، وأعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك. [/background]











الوصية التاسعة:

[background=rgb(255, 255, 255)]فيما يتعلق بيوم العيد من أحكام. [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]ورد في الحديث عن عبد الله بن قُرْطٍ رضي الله عنه [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]عن النبي صلى الله عليه و سلم: «إن أعظم الأيام عند الله تعالى يوم النحر ثم يوم القَرِّ» [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)][أخرجه أبو داود بإسناد جيد]، والحديث دليل على فضل يوم النحر وأنه أعظم [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]الأيام عند الله تعالى وهو يوم الحج الأكبر، كما قال النبي صلى الله عليه و سلم: [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]«يوم الحج الأكبر يوم النحر» [أخرجه أبو داود بسند صحيح]. [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]«يومُ عرفة، ويوم النحر، وأيام التشريق، عيدنا أهلُ الإسلام…» [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)][أخرجه أصحاب السنن إلا ابن ماجة بإسناد صحيح]، وعيد النحر أفضل من عيد الفطر، [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]لأن عيد النحر فيه الصلاة والذبح، وذلك فيه الصدقة والصلاة، والنحر أفضل من الصدقة، [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]كما أن يوم النحر يجتمع فيه شرف المكان والزمان لأهل الموسم.[/background]





وفي هذا اليوم وظائف نرتبها كما يلي:

أولاً: الخروج إلى مصلى العيد على أحسن هيئة، متزيناً بما يباح، تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم،

[background=rgb(255, 255, 255)]ولا يترك التنظف والتزين حتى يذبح أضحيته، كما يفعله بعض الناس، ويبكر إلى المصلى، [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]ليحصل له الدنو من الإمام، وفضل انتظار الصلاة.[/background]

ثانياً: يسن التكبير في طريقه إلى المصلى حتى يخرج الإمام للصلاة، وإذا شرع الإمام

[background=rgb(255, 255, 255)]في الخطبة ترك التكبير، إلا إذا كبر فيكبر معه.[/background]

ثالثاً: تسن مخالفة الطريق، وهو أن يذهب من طريق ويرجع من آخر، لما ورد

[background=rgb(255, 255, 255)]عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - قال: [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]«كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم عيد خالف الطريق» [أخرجه البخاري].[/background]

رابعاً: يسن في عيد الأضحى ألا يأكل شيئاً حتى يصلي، لما ورد عن عبد الله ابن

[background=rgb(255, 255, 255)]بريدة عن أبيه قال: «كان النبي صلى الله عليه [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]و سلم لا يخرج يوم الفطر حتى يَطْعَمَ، ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي» [أخرجه الترمذي].[/background]

خامساً: صلاة العيد واجبة على كل مسلم ومسلمة على الصحيح من أقوال أهل العلم

[background=rgb(255, 255, 255)]وليحرص المسلم على أدائها، وينبغي حث الأولاد على حضورها، حتى الصبيان، إظهاراً لشعائر الإسلام.[/background]

سادساً: بعد الصلاة والخطبة يذبح أضحيته بيده إن كان يحسن الذبح، ويأكل منها، ويهدي

[background=rgb(255, 255, 255)]للأقارب والجيران، ويتصدق على الفقراء، ويجوز ادخار لحوم الأضاحي.[/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]ولا تجوز الاستهانة بلحوم الأضاحي أو رَمْيُ ما يحتاج منها إلى تنظيف بحجة مشقة تنظيفه، [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]بل من تمام الشكر الاستفادة منها كلِّها أو إعطائها من يستفيد منها ولو كلف ذلك جهداً.[/background]

سابعاً: لا بأس بالتهنئة بالعيد، وتجب زيارة الوالدين والأقارب، وزيارتهم تقدم على

[background=rgb(255, 255, 255)]زيارة الاخوة في الله، لأن الواجب على المسلم أن يبدأ بمن حقهم آكد وصلتهم أوجب. [/background]











الوصية العاشرة:

[background=rgb(255, 255, 255)]أيها المسلم يا عبد الله إن من علامة توفيق الله لك أن توفق للعمل الصالح[/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال: [/background]

«إذا أراد الله بعبد خيرا استعمله»، قالوا يا رسول الله: "وكيف يستعمله؟"، قال: «يوفقه لعمل

[background=rgb(255, 255, 255)]صالح قبل موته»، وجاء أيضا في الحديث عنه صلى الله عليه و سلم: عن أبي بكرة أن رجلا قال: [/background]

[background=rgb(255, 255, 255)]"يا رسول الله أي الناس خير؟"، قال: «من طال عمره وحسن عمله»،[/background]

قيل: "فأي الناس شر؟"، قال: «من طال عمره وساء عمله».





اللهم أحسن ختامنا وأحسن عملنا يا أرحم الراحمين.







توقيع حجابي رمز عفتي