عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : [ 18  ]
قديم 07-29-2011, 06:54 PM
ايكة
زهرة المنتدى
رقم العضوية : 10525
تاريخ التسجيل : Dec 2008
عدد المشاركات : 2,817
قوة السمعة : 0

ايكة
غير متواجد
 
افتراضي
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">حكم الإفطار في قضاء الصوم الواجب</span></span></span><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">ما حكم</span><span style="color:olive">الإفطار في قضاء الصوم الواجب ؟</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%">.
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">من شرع في صوم واجب كقضاء رمضان أو كفارة اليمين فلا يجوز له</span><span style="color:#993366">الإفطار من غير عذر ، كمرض أو سفر</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فإن أفطر - بعذر أو من غير عذر- وجب عليه قضاء هذا اليوم فيصوم</span><span style="color:#993366">يوماً مكانه ، ولا كفارة عليه ، لأن الكفارة لا تجب إلا بالجماع في نهار رمضان</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">راجع السؤال</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>49750</u></span>)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وإن كان فطره من غير عذر وجب عليه التوبة إلى الله من هذا الفعل</span><span style="color:#993366">المحرم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">قال ابن قدامة (4/412)</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">"</span><span style="color:#993366">وَمِنْ دَخَلَ فِي وَاجِبٍ , كَقَضَاءِ رَمَضَان , أَوْ نَذْرٍ ،</span><span style="color:#993366">أَوْ صِيَامِ كَفَّارَةٍ ; لَمْ يَجُزْ لَهُ الْخُرُوجُ مِنْهُ , وَلَيْسَ فِي</span><span style="color:#993366">هَذَا خِلافٌ بِحَمْدِ اللَّهِ</span><span style="color:#993366">" </span><span style="color:#993366">اهـ باختصار</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">قال النووي في " المجموع" (6/383)</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">"</span><span style="color:#993366">لَوْ جَامَعَ فِي صَوْمِ غَيْرِ رَمَضَانَ مِنْ قَضَاءٍ أَوْ</span><span style="color:#993366">نَذْرٍ أَوْ غَيْرِهِمَا فَلا كَفَّارَةَ ، وَبِهِ قَالَ الْجُمْهُورُ , وَقَالَ</span><span style="color:#993366">قَتَادَةُ : تَجِبُ الْكَفَّارَةُ فِي إفْسَادِ قَضَاءِ رَمَضَانَ: اهـ</span><span style="color:#993366">وانظر : المغني (4/378)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">سئل الشيخ ابن باز (15/355) في مجموع الفتاوى</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">كنت في أحد الأيام صائمة صوم قضاء وبعد صلاة الظهر أحسست بالجوع</span><span style="color:#993366">فأكلت وشربت متعمدة غير ناسية ولا جاهلة ؛ فما حكم فعلي هذا ؟</span>
<span style="color:#993366">فأجاب</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">" </span><span style="color:#993366">الواجب عليك إكمال</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">، ولا يجوز</span><span style="color:#993366">الإفطار إذا كان الصوم فريضة كقضاء رمضان وصوم النذر ، وعليك التوبة مما فعلت ، ومن</span><span style="color:#993366">تاب تاب الله عليه" اهـ</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى(20/451)</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">سبق أن صمت في السنوات الماضية لقضاء دين علي فأفطرت متعمدة وبعد</span><span style="color:#993366">ذلك قضيت ذلك</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">بيوم واحد، ولا أدري هل سيُقضى</span><span style="color:#993366">بيوم واحد كما فعلت ؟ أم بصيام شهرين متتابعين؟ وهل تلزمني الكفارة؟ أرجو الإفادة</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فأجاب</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">" </span><span style="color:#993366">إذا شرع الإنسان في صوم واجب كقضاء رمضان ، وكفارة اليمين ،</span><span style="color:#993366">وكفارة فدية الحلق في الحج إذا حلق المحرم قبل أن يحل ، وما أشبه ذلك من</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">الواجب ، فإنه لا يجوز له أن يقطعه إلا لعذر شرعي ،</span><span style="color:#993366">وهكذا كل من شرع في شيء واجب فإنه يلزمه إتمامه ، ولا يحل له قطعه إلا بعذر شرعي</span><span style="color:#993366">يبيح قطعه ، وهذه المرأة التي شرعت في القضاء ثم أفطرت في يوم من الأيام بلا عذر ،</span><span style="color:#993366">وقضت ذلك اليوم ، ليس عليها شيء بعد ذلك ، لأن القضاء إنما يكون يوماً بيوم ، ولكن</span><span style="color:#993366">عليها أن تتوب وتستغفر الله عز وجل لما وقع منها من قطع الصوم الواجب بلا عذر" اهـ</span><span style="color:#993366"> .</span>
<span style="color:#993366">الإسلام سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">كيف يصوم المصاب بالفشل الكلوي ؟</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">كيف يصوم المصاب بالفشل</span><span style="color:olive">الكلوي والذي يمارس الغسيل ثلاث مرات في الأسبوع ؟</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%">.
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">سئلت اللجنة الدائمة (10/190)</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">هل يؤثر الغسيل الكلوي على</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">إذا</span><span style="color:#993366">كان الإنسان صائما ؟</span>
<span style="color:#993366">فأجابت</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">"</span><span style="color:#993366">جرت الكتابة لكل من : سعادة مدير مستشفى الملك فيصل التخصصي ،</span><span style="color:#993366">وسعادة مدير مستشفى القوات المسلحة بالرياض ، للإفادة عن صفة واقع غسيل الكلى، وعن</span><span style="color:#993366">خلطه بالمواد الكيماوية ، وهل تشتمل على نوع من الغذاء ؟ وقد وردت الإجابة منهما</span><span style="color:#993366">بما مضمونه : أن غسيل الكلى عبارة عن إخراج دم المريض إلى آلة ( كلية صناعية) تتولى</span><span style="color:#993366">تنقيته ثم إعادته إلى الجسم بعد ذلك ، وأنه يتم إضافة بعض المواد الكيماوية</span><span style="color:#993366">والغذائية كالسكريات والأملاح وغيرها إلى الدم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء والوقوف على حقيقة الغسيل الكلوي</span><span style="color:#993366">بواسطة أهل الخبرة أفتت اللجنة بأن الغسيل المذكور للكلى يفسد</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وبالله التوفيق " اهـ</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">بالنسبة لمن يقوم بعمل غسيل كلى أينقض وضوءه خروج الدم منه أثناء</span><span style="color:#993366">الغسيل ؟ وكيف يصوم ويصلي أثناء الغسيل إذا وافق وقت الصلاة ؟</span>
<span style="color:#993366">فأجاب</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">" </span><span style="color:#993366">أما نقض الوضوء فإنه لا ينقض الوضوء وذلك لأن القول الراجح من</span><span style="color:#993366">أقوال العلماء أن الخارج من البدن لا ينقض الوضوء إلا ما خرج من السبيلين ، فما خرج</span><span style="color:#993366">من السبيلين فهو ناقض للوضوء ، سواء كان بولاً ، أم غائطاً ، أم ريحاً ، كل ما خرج</span><span style="color:#993366">من السبيلين فإنه ناقض للوضوء</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وأما ما خرج من غير السبيلين كالرعاف يخرج من الأنف ، والدم يخرج</span><span style="color:#993366">من الجرح وما أشبه ذلك فإنه لا ينقض الوضوء لا قليله ولا كثيره ، وعلى هذا فغسيل</span><span style="color:#993366">الكلى لا ينقض الوضوء</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">أما بالنسبة للصلاة فإنه يمكن أن يجمع الرجل المصاب بين الظهر</span><span style="color:#993366">والعصر ، وبين المغرب والعشاء ، وينسق مع الطبيب المباشر في الوقت بحيث يكون الغسيل</span><span style="color:#993366">لا يستوعب أكثر من نصف النهار لئلا تفوته صلاة الظهر والعصر في وقتيهما . فيقول له</span><span style="color:#993366">مثلاً : أخر الغسيل عن الزوال بمقدار ما أصلي به الظهر والعصر ، أو قدمه حتى أتمكن</span><span style="color:#993366">من صلاة الظهر والعصر قبل خروج وقت العصر . المهم أنه يجوز له الجمع دون تأخير</span><span style="color:#993366">الصلاة عن وقتها ، وعلى هذا فلابد من التنسيق مع الطبيب المباشر</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وأما بالنسبة للصيام فأنا في تردد من ذلك ، أحياناً أقول : إنه ليس</span><span style="color:#993366">كالحجامة ، الحجامة يستخرج منها (أي يستخرج بها الدم) ولا يعود إلى البدن ، وهذا</span><span style="color:#993366">مفسد للصوم كما جاء في الحديث ، والغسيل يخرج الدم وينظف ويعاد إلى البدن . لكن</span><span style="color:#993366">أخشى أن يكون في هذا الغسيل مواد مغذية تغني عن الأكل والشرب ، فإن كان الأمر كذلك</span><span style="color:#993366">فإنها تفطر ، وحينئذ إذا كان الإنسان مبتلى بذلك أبد الدهر يكون ممن مرض مرضاً لا</span><span style="color:#993366">يرجى برؤه فيطعم عن كل يوم مسكيناً</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وأما إذا كان في وقت دون آخر فيفطر في وقت الغسيل ويقضيه بعد ذلك</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وأما إن كان هذا الخلط الذي يخلط مع الدم عند الغسيل لا يغذي البدن</span><span style="color:#993366">، ولكن يصفي الدم وينقيه فهذا لا يفطر الصائم . وحينئذ له أن يستعمله ولو كان</span><span style="color:#993366">صائماً ويرجع في هذا الأمر إلى الأطباء" اهـ</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">"</span><span style="color:#993366">مجموع فتاوى ابن عثيمين" (20/113)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وخلاصة الجواب</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">أن المصاب بالفشل الكلوي يفطر في الأيام التي يُجري فيها الغسيل ،</span><span style="color:#993366">ثم إن تمكن من القضاء فإنه يلزمه القضاء ، وإن كان لا يتمكن من القضاء فهو بمنزلة</span><span style="color:#993366">كبير السن الذي لا يستطيع</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">، فيفطر ويطعم عن كل</span><span style="color:#993366">يوم مسكيناً</span><span style="color:#993366"> .</span>
<span style="color:#993366">الإسلام سؤال</span><span style="color:#993366">وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">حكم بلع ريقه أو ريق غيره</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">ما حكم بلع الإنسان للريق</span><span style="color:olive">لأني أجد الكثير من الناس في رمضان يكثر من البصق تحرزا من بلع ريقه ، خاصة بعد</span><span style="color:olive">المضمضة في الوضوء ، وما الحكم فيما لو كان هذا الريق من غيره كريق زوجته ، أفتونا</span><span style="color:olive">جزاكم الله خيرا</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"> .
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">أولا</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">شرائع الإسلام مبناها على اليسر وعلى دفع المشقات غير المعتادة</span><span style="color:#993366">يقول سبحانه في أثناء آيات</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366">يريد الله بكم</span><span style="color:#993366">اليسر ولا يريد بكم العسر)</span><span style="color:#993366">البقرة/185</span><span style="color:#993366">، ويقول تعالى ( مَا</span><span style="color:#993366">يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ</span><span style="color:#993366">لِيُطَهِّرَكُم ْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">المائدة/6 ،</span><span style="color:#993366">ويقول ( وما جعل عليكم في الدين من حرج</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">الحج/78</span><span style="color:#993366">، ولهذا فإن ما يشق ولا يمكن التحرز منه عادة فإنه لا</span><span style="color:#993366">يؤثر على</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">ومن ذلك ابتلاع الإنسان لريقه وهو صائم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">قال ابن قدامة</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366">فَصْلٌ : وَمَا لا يُمْكِنُ التَّحَرُّزُ مِنْهُ , كَابْتِلاعِ</span><span style="color:#993366">الرِّيقِ لا يُفَطِّرُهُ , لأَنَّ اتِّقَاءَ ذَلِكَ يَشُقُّ , فَأَشْبَهَ غُبَارَ</span><span style="color:#993366">الطَّرِيقِ , وَغَرْبَلَةَ الدَّقِيقِ . فَإِنْ جَمَعَهُ ثُمَّ ابْتَلَعَهُ قَصْدًا</span><span style="color:#993366">لَمْ يُفَطِّرْهُ ; لأَنَّهُ يَصِلُ إلَى جَوْفِهِ مِنْ مَعِدَتِهِ , أَشْبَهَ مَا</span><span style="color:#993366">إذَا لَمْ يَجْمَعْهُ، فَإِنَّ الرِّيقَ لا يُفَطِّرُ إذَا لَمْ يَجْمَعْهُ</span><span style="color:#993366"> , </span><span style="color:#993366">وَإِنْ قَصَدَ ابْتِلاعَهُ , فَكَذَلِكَ إذَا جَمَعَهُ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">المغني 3/16</span>
<span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366">ومثله َلَوْ أَخْرَجَ اللِّسَانَ وَعَلَيْهِ الرِّيقُ ثُمَّ</span><span style="color:#993366">رَدَّهُ وَابْتَلَعَ مَا عَلَيْهِ لَمْ يُفْطِرْ فِي الأَصَحِّ , لأَنَّ اللِّسَانَ</span><span style="color:#993366">كَيْفَمَا تَقَلَّبَ مَعْدُودٌ مِنْ دَاخِلِ الْفَمِ فَلَمْ يُفَارِقْ مَا عَلَيْهِ</span><span style="color:#993366">مَعْدِنُهُ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">حاشية قليوبي 2/73</span>
<span style="color:#993366">ثانيا</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">الواجب على الصائم بعد المضمضة</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">قال النووي في " المجموع" (6/327)</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">قَالَ الْمُتَوَلِّي وَغَيْرُهُ : إذَا تَمَضْمَضَ الصَّائِمُ</span><span style="color:#993366">لَزِمَهُ مَجُّ الْمَاءِ , وَلا يَلْزَمُهُ تَنْشِيفُ فَمِهِ بِخِرْقَةٍ</span><span style="color:#993366">وَنَحْوِهَا بِلا خِلافٍ اهـ</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وقال الشيخ ابن عثيمين ( لا يجب التفل ولو بعد شرب الماء عند أذان</span><span style="color:#993366">الفجر ، فإنه لم يعهد من الصحابة رضي الله عنهم فيما نعلم أن الإنسان إذا شرب عند</span><span style="color:#993366">طلوع الفجر يتفل حتى يذهب طعم الماء، بل هذا مما يسامح فيه</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">الممتع 6/428</span>
<span style="color:#993366">والذين يرون البصق بعد المضمضة لا يطالبون المتمضمض بأكثر من أن</span><span style="color:#993366">يبصق مرة واحدة بعد مجِّه للماء (إخراجه من فمه) وعلتهم في اشتراط البصق اخْتِلاطِ</span><span style="color:#993366">الْمَاءِ بِالْبُصَاقِ , فَلا يَخْرُجُ بِمُجَرَّدِ الْمَجِّ , وَلا يشْتَرِطُون</span><span style="color:#993366">الْمُبَالَغَةُ فِي الْبَصْقِ ; لأَنَّ الْبَاقِيَ بَعْدَهُ مُجَرَّدُ بَلَلٍ</span><span style="color:#993366">وَرُطُوبَةٍ , لا يُمْكِنُ التَّحَرُّزُ عَنْهُ</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">راجع الموسوعة الفقهية 28</span><span style="color:#993366">/ 63 </span>
<span style="color:#993366">لكن إن اختلط بالريق غيره مما يمكن التحرز منه فإنه يلزمه أن يلفظه</span><span style="color:#993366">ثم لا يضره ما بقي من آثار بعد أن يلفظه كالرائحة ونحوها وذلك مثل ما يبقى من</span><span style="color:#993366">الطعام بعد السحور وما يتفتت من السواك ومثل الدم الخارج من اللثة وراجع الأسئلة</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>37745</u></span></span><span style="color:#993366">) (<span style="color:#993366"><u>37937</u></span>) (<span style="color:#993366"><u>12597</u></span></span><span style="color:#993366">)</span>
<span style="color:#993366">وعليه فلا وجه للذين يكثرون البصق في رمضان إلا التحرز مما لا يشرع</span><span style="color:#993366">التحرز منه مما يجلب لهم جفاف الفم والعطش والمشقة في الصوم . كما يسبب لهم شيئا من</span><span style="color:#993366">الحرج ، لاسيما إذا كانوا في أماكن لا يتسنى لهم فيها البصق أو لا يحملون معهم شيئا</span><span style="color:#993366">من المناديل ونحوها ، وقد يكون مثل هذا حاملا لهم على تقليل الجلوس في المسجد للذكر</span><span style="color:#993366">وتلاوة القرآن ، فيخسرون هذه الفضائل في هذا الشهر العظيم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">ثالثا : أما فيما يتعلق ببلع ريق زوجته ، فقد قال ابن قدامة رحمه</span><span style="color:#993366">الله</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366">أَوْ بَلَعَ رِيقَ غَيْرِهِ , أَفْطَرَ ; لأَنَّهُ ابْتَلَعَهُ</span><span style="color:#993366">مِنْ غَيْرِ فَمِهِ , فَأَشْبَهَ مَا لَوْ بَلَعَ غَيْرَهُ . فَإِنْ قِيلَ : فَقَدْ</span><span style="color:#993366">رَوَتْ عَائِشَةُ , أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم { كَانَ يُقَبِّلُهَا</span><span style="color:#993366">وَهُوَ صَائِمٌ , وَيَمَصُّ لِسَانَهَا</span><span style="color:#993366">}</span><span style="color:#993366">رَوَاهُ أَبُو دَاوُد 2386</span><span style="color:#993366">. </span><span style="color:#993366">قُلْنَا : قَدْ رُوِيَ عَنْ أَبِي دَاوُد أَنَّهُ قَالَ : هَذَا إسْنَادٌ</span><span style="color:#993366">لَيْسَ بِصَحِيحٍ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">. </span>
<span style="color:#993366">وممن ضعف زيادة (ويمص لسانها) أيضا الألباني في ضعيف سنن أبي داود</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">وذكر ابن قدامة توجيهين للحديث على فرض صحته</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">الأول : أن المسألتين غير مرتبطتين ببعضها ، قال رحمه الله</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366">وَيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ يُقَبِّلُ فِي الصَّوْمِ , وَيَمُصُّ لِسَانَهَا فِي</span><span style="color:#993366">غَيْرِهِ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">. </span>
<span style="color:#993366">الثاني : أن الحديث ليس فيه دليل على ابتلاع الريق ، قال رحمه الله</span><span style="color:#993366"> ( </span><span style="color:#993366">وَيَجُوزُ أَنْ يَمُصَّهُ , ثُمَّ لا يَبْتَلِعُهُ , وَلأَنَّهُ لَمْ يَتَحَقَّقْ</span><span style="color:#993366">انْفِصَالُ مَا عَلَى لِسَانِهَا مِنْ الْبَلَلِ إلَى فَمِهِ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">المغني 3/17</span>
<span style="color:#993366">وعلى هذا فإذا لم يحصل من أحد الزوجين ابتلاع لريق الآخر فإن الصوم</span><span style="color:#993366">لا يفسد</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">ولكن يبقى أن ** أحد الزوجين للسان الآخر داخل في عموم دواعي الوطء</span><span style="color:#993366"> ( </span><span style="color:#993366">تحرم القبلة وغيرها من دواعي الوطء إن خشي من فساد صومه بالإنزال أما إن كان يأمن</span><span style="color:#993366">على نفسه فالصحيح أنه يجوز له من غير كراهة لأن النبي صلى الله عليه وسلم ( كان</span><span style="color:#993366">يقبل وهو صائم</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">البخاري 1927 مسلم 1106</span><span style="color:#993366"> ) </span><span style="color:#993366">الممتع 6/433</span><span style="color:#993366">بتصرف</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">إلا أنه ينبغي عليه أن يصون صومه عما يعرضه لشيء من النقص لاسيما</span><span style="color:#993366">وأن كل هذه المسائل تباح في كل ليالي رمضان . وراجع السؤالين</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>20032</u></span>)</span><span style="color:#993366">و(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>14315</u></span>)</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">.
</span><span style="color:#993366">الإسلام سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">مسافر يعلم أنه سيقدم غداً فهل يجوز له الفطر ؟</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">سؤالي عن</span><span style="color:olive">الصيام</span><span style="color:olive">، فيجب أن أسافر من ولاية لأخرى في رمضان</span><span style="color:olive">والمسافة أكثر من 800 ميل ، حسب سنة النبي صلى الله عليه وسلم فيجوز الإفطار بداية</span><span style="color:olive">من يوم السفر حيث سأسافر عند الساعة الرابعة صباحاً وأصل عند الساعة 9:15 صباحاً ،</span><span style="color:olive">ثم أعود لبيتي في اليوم التالي بعد عمل يوم كامل عند الساعة 2:30 ظهراً فهل يجوز لي</span><span style="color:olive">أن أفطر في ذلك اليوم مع العلم بأنني عائد لبيتي ؟ إذا كان الجواب نعم ، فهل يجب أن</span><span style="color:olive">أفطر من صبح ذلك اليوم أم خلال السفر عند الساعة 2:30 ؟</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%">.
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">أولاً</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">نعم ، لك أن تفطر في اليوم الذي تعلم أنك ترجع فيه إلى أهلك</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وقد اختلف العلماء في جواز الفطر للمسافر إذا علم أنه يقدم غداً ،</span><span style="color:#993366">فذهب جمهور العلماء ( منهم الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي رحمهم الله ) إلى جواز</span><span style="color:#993366">الفطر له ، لأنه مسافر فيدخل في قوله تعالى : ( وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى</span><span style="color:#993366">سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">البقرة/185</span><span style="color:#993366">. </span>
<span style="color:#993366">وذهب الإمام أحمد رحمه الله إلى أنه يلزمه الصوم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">قال ابن مفلح في "الفروع" (3/24)</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">"</span><span style="color:#993366">وَإِنْ عَلِمَ مُسَافِرٌ أَنَّهُ يَقْدَمُ غَدًا لَزِمَهُ</span><span style="color:#993366">الصَّوْمُ . . . وَقِيلَ : يُسْتَحَبُّ وفاقاً للأئمة الثلاثة ( أبو حنيفة ومالك</span><span style="color:#993366">والشافعي ) لِوُجُودِ سَبَبِ الرُّخْصَةِ" اهـ</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وانظر : "الإنصاف" للمرداوي (7/362)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وقال الشيخ ابن عثيمين في "الشرح الممتع" (6/210)</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">"</span><span style="color:#993366">وإذا علم المسافر أنه يقدم غداً فإنه يلزمه الإمساك وهو المذهب</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366">يعني مذهب الإمام أحمد ) . . . والصحيح أنه لا يلزمه الإمساك" اهـ</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">ثانياً</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">أما وقت الإفطار فلك الفطر في أي وقت شئت ما دمت مسافرا ، حتى ترجع</span><span style="color:#993366">إلى بلدك ، فإن رجعت صائماً وجب عليك إتمام</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">،</span><span style="color:#993366">وحرم عليك الفطر حينئذ لأنك قد انقطع عنك وصف المسافر</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">انظر : "المجموع" (6/173)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وإن رجعت مفطراً فقد اختلف العلماء هل يجب عليك الإمساك أم لا ؟</span>
<span style="color:#993366">وقد سبق في إجابة السؤال</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>49008</u></span>)</span><span style="color:#993366">أنه لا</span><span style="color:#993366">يجب الإمساك</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">الإسلام سؤال</span><span style="color:#993366">وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">مضغ العلك (اللبان) الذي فيه مواد سكرية للصائم</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">سمعت أن مضغ</span><span style="color:olive">العلك أو اللبان غير جائز في رمضان ، كيف وصلوا لهذه النتيجة ؟ وما هي البدائل التي</span><span style="color:olive">يمكن أن أستعملها إذا كان اللبان محرم في رمضان ؟</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%">.
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">الظاهر أن السائل يقصد بالعلك ما هو معروف في هذا العصر ، وهي مادة</span><span style="color:#993366">لدنة ، تحتوي على مواد سكرية في الغالب ، ونكهات صناعية ، ومضغ هذا العلك يؤدي إلى</span><span style="color:#993366">الإفطار ، حيث إن المواد السكرية ، والنكهات المضافة للعلك ، تتحلل مع اللعاب ،</span><span style="color:#993366">وتدخل إلى الجوف ، ولا شك أنه بهذا الوصف يفطر الإنسان ، لأنه يدخل إلى جوفه غذاء</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">أما إذا لم تكن فيه مادة تتحلل وتدخل للجوف فإنه لا يفطر</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">أما بدائل العلك فإن كان المقصود من استعماله تحسين رائحة الفم</span><span style="color:#993366">فيستعمل المسلم السواك ، فإنه من السنن الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ومن</span><span style="color:#993366">الممكن أن يتمضمض ليزيل أثر الرائحة من فمه ، أو يستعمل معجون الأسنان بشرط ألا يصل</span><span style="color:#993366">إلى جوفه شيء منه ، فإن خشي أن يدخل إلى جوفه شيء منه ، لم يستعمله</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">ثم اعلم ـ أخي الكريم ـ أن هذه الرائحة التي تخرج بسبب خلوّ البطن</span><span style="color:#993366">، والتي قد يتأذى منها الإنسان لا تحصل إزالتها بالسواك ونحوه لأنها خارجة من الجوف</span><span style="color:#993366">بسبب</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">وهي أطيب عند الله من ريح المسك ، فعن أبي</span><span style="color:#993366">هريرة : أن النبي صلى الله عيه وسلم قال</span><span style="color:#993366"> : " </span><span style="color:#993366">لخلوف فم</span><span style="color:#993366">الصائم أطيب عند الله من ريح المسك</span><span style="color:#993366">" </span><span style="color:#993366">رواه البخاري (5583) ، ومسلم</span><span style="color:#993366"> (1151) </span><span style="color:#993366">، ويراجع السؤال رقم</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>22913</u></span> . </span>
<span style="color:#993366">وأما إذا كان المقصود من استعمال العلك معالجة الفك عن طريق تحريكه</span><span style="color:#993366">فيمكنك مراجعة السؤال رقم</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>38552</u></span>)</span>
<span style="color:#993366">والله أعلم</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">الإسلام</span><span style="color:#993366">سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">هل تجب الكفارة بالجماع في قضاء رمضان ؟</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">جامعني زوجي</span><span style="color:olive">يوما وأنا صائمة صوم قضاء . هل علي شيء ؟</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"> .
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">قضاء رمضان من</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">الواجب ، الذي لا</span><span style="color:#993366">يجوز للإنسان أن يبطله إلا لضرورة ، فإذا دخل الإنسان في قضاء ، فإنه يلزمه أن يتمه</span><span style="color:#993366">، ولا يجوز له الفطر إلا لعذر شرعي</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وقد ثبت عن أم هانئ رضي الله عنها أنها قالت : ( يا رسول الله لقد</span><span style="color:#993366">أفطرت وكنت صائمة ؟ فقال لها : أكنت تقضين شيئا ، قالت لا ، قال : فلا يضرك إن كان</span><span style="color:#993366">تطوعا</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">رواه أبو داود برقم ( 2456 ) ، وصححه الألباني</span><span style="color:#993366">، وهذا</span><span style="color:#993366">يدل على أنه يضرها إن أفطرت في صيام واجب ، والضرر هنا هو الإثم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">أما ما حصل بينكما ، فإن كفارة الجماع لا تجب إلا بإبطال صيام</span><span style="color:#993366">رمضان نفسه ، وعليه فلا يلزمك شيء ، إلا إعادة قضاء ذلك اليوم من رمضان ، مع التوبة</span><span style="color:#993366">إلى الله عز وجل ، والعزم على عدم العودة إلى مثل ذلك</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">قال ابن رشد : " واتفق الجمهور : على أنه ليس في الفطر عمدا في</span><span style="color:#993366">قضاء رمضان كفارة لأنه ليس له حرمة زمان الأداء أعني : رمضان</span><span style="color:#993366"> " </span><span style="color:#993366">بداية</span><span style="color:#993366">المجتهد 2/80</span>
<span style="color:#993366">وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن امرأة أفطرت في قضاء رمضان</span><span style="color:#993366">، مجاملة لضيفوها ، فأجاب : " هذا القضاء إذا كان قضاء عن واجب كقضاء رمضان ، فإنه</span><span style="color:#993366">لا يجوز لأحد أن يفطر إلا لضرورة ، وأما فطره لنزول الضيف به فإنه حرام ؛ ولا يجوز</span><span style="color:#993366">؛ لأن القاعدة الشرعية : ( أن كل من شرع ( أي بدأ ) في واجب فإنه يجب عليه إتمامه</span><span style="color:#993366">إلا لعذر شرعي ) ، وأما إذا كان قضاء نفل فإنه لا يلزمها أن تتمه ؛ لأنه ليس بواجب</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فعلى هذا إذا كان الإنسان صائما صيام نفل وحصل له ما يقتضي الفطر</span><span style="color:#993366">فإنه يفطر ، وهذا هو الذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى الله عليه وسلم</span><span style="color:#993366">جاء إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها فقال ( هل عندكم شيء ؟ ) فقالت : أهدي لنا</span><span style="color:#993366">حيس فقال : ( فأرينيه فلقد أصبحت صائما ) . فأكل منه صلى الله عليه وسلم ، وهذا في</span><span style="color:#993366">النفل ، وليس في الفرض</span><span style="color:#993366"> . " </span><span style="color:#993366">انتهى من مجموع الفتاوى</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> 20.
</span><span style="color:#993366">الإسلام سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">نسيت أن تغتسل من الجنابة حتى غربت الشمس</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">ما حكم</span><span style="color:olive">الإسلام في امرأة نسيت أن تتطهر من الجنابة في يوم من أيام شهر رمضان ؟ مع ملاحظه</span><span style="color:olive">أن الجماع قد حدث قبل أذان الفجر لكنها نسيت أن تتطهر قبل المغرب</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"> .
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">إذا أصبح الصائم جنبا من احتلام أو جماع فلا شيء عليه ، طالما أن</span><span style="color:#993366">الجماع قد حصل قبل أذان الفجر ، ويدل لذلك أن النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( كان</span><span style="color:#993366">يدركه الفجر في رمضان وهو جنب من غير حلم - أي احتلام - فيغتسل ويصوم</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">رواه</span><span style="color:#993366">البخاري (1926) ، ومسلم (1109) من حديث عائشة - رضي الله عنها</span><span style="color:#993366"> - </span><span style="color:#993366">]</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وعلى هذا فصيامك ذلك اليوم صحيح ، لكن كان الواجب عليك المبادرة</span><span style="color:#993366">إلى الاغتسال ، لأن عليك صلوات لا بد أن تُصَلِّى في وقتها ولا يجوز تأخيرها</span>
<span style="color:#993366">والصلاة في الإسلام شأنها عظيم ، فهي أعظم وآكد من</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">والزكاة و الحجّ وسائر العبادات ، فينبغي أن يكون</span><span style="color:#993366">اهتمام المسلم بها على قدر منزلتها</span>
<span style="color:#993366">ولذلك فإن المتكاسل عن أداء الصلاة على خطر عظيم ، حتى ذهب بعض أهل</span><span style="color:#993366">العلم إلى تكفير من ترك صلاة واحدة من غير عذر حتى خرج وقتها</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وورد في الترهيب من ترك الصلاة قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ</span><span style="color:#993366">وَسَلَّمَ : ( مَنْ تَرَكَ صَلاةَ الْعَصْرِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">رواه</span><span style="color:#993366">البخاري (553)</span>
<span style="color:#993366">وانظري لمعرفة شرحه السؤال رقم</span><span style="color:#993366"> : </span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>49698</u></span> </span><span style="color:#993366">)</span>
<span style="color:#993366">فعلى السائلة أن تتوب إلى الله من تركها الصلاة وتكاسلها عن أدائها</span><span style="color:#993366">في وقتها ، والله تعالى يتوب على من تاب ، ويغفر لمن رجع إليه وأناب</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">والله تعالى أعلم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وانظري للمزيد من الفائدة السؤال رقم</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>21806 </u></span></span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">،</span><span style="color:#993366">والله أعلم</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">الإسلام سؤال</span><span style="color:#993366">وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">من أفطر في يوم القضاء فهل يصوم ثلاثة أيام ؟</span><span style="color:olive"> !!</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">أفطرت في يوم</span><span style="color:olive">قضاء بدون عذر، ما الواجب سمعت البعض يقول إنني أصوم ثلاثة أيام بعده</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%">.
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">قضاء رمضان من</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">الواجب ، الذي لا</span><span style="color:#993366">يجوز للإنسان أن يبطله إلا لعذر شرعي ، فإذا دخل الإنسان في صوم قضاء ، فإنه يلزمه</span><span style="color:#993366">أن يتمه</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">راجع السؤال</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>39752</u></span> ) ( <span style="color:#993366"><u>39991 </u></span></span><span style="color:#993366">)</span>
<span style="color:#993366">وإذا أفطر في قضاء رمضان فإنه يلزمه قضاء ذلك اليوم . وإن كان فطره</span><span style="color:#993366">من غير عذر فإنه يلزمه مع القضاء التوبة إلى الله تعالى من هذه المعصية</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">أما ما ذكرته من صيام ثلاثة أيام بدلا عنه فهذا لا أصل له</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وإنما قال بعض العلماء : عليه يوم يومين ، يوم رمضان ويوم القضاء</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">والصحيح أنه ليس عليه إلا صوم يوم واحد فقط</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">قال ابن حزم في المحلى (6/271)</span><span style="color:#993366"> : " </span><span style="color:#993366">ومن</span><span style="color:#993366">أفطر عامدا في قضاء رمضان فليس عليه إلا قضاء يوم واحد فقط ، لأن إيجاب القضاء</span><span style="color:#993366">إيجاب شرع لم يأذن به الله تعالى . وقد صح أنه عليه السلام قضى ذلك اليوم من رمضان</span><span style="color:#993366">فلا يجوز أن يزاد عليه غيره بغير نص ولا إجماع " اهـ</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">الإسلام سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">إذا أخطأت المرأة في تحديد موعد الطهر فهل تأثم ؟</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">إذا كانت</span><span style="color:olive">المرأة لا تنزل عليها القصة البيضاء ، وإنما تنتظر انقطاع الدم ، فبذلك تكون الأيام</span><span style="color:olive">تختلف من شهر إلى آخر ، هل تأثم إذا أخطأت في تحديد موعد طهارتها كأن تظن الطهر</span><span style="color:olive">وبعد الاغتسال والصلاة وجدت أثره ، أو العكس انتظرت وفاتتها صلاة ظنّاً منها أنها</span><span style="color:olive">لم تطهر ، حيث يشق عليها التحديد بدون القصة البيضاء</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"> .
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">تختلف العادة عند النساء من امرأة إلى أخرى ، وتختلف العادة عند</span><span style="color:#993366">المرأة نفسها أيّاً كانت علامة انتهاء دورتها</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فعلامة الطهر عند غالب النساء خروج القصَّة البيضاء – وهي سائل</span><span style="color:#993366">أبيض ، ومنهن من تكون علامتها انقطاع الدم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وأيّاً كانت العلامة عند المرأة فلا يجوز لها أن تعجل على نفسها</span><span style="color:#993366">حتى تظهر العلامة ؛ لأنه لا يحل لها الصلاة والصيام</span><span style="color:#993366">وهي</span><span style="color:#993366">حائض حتى تطهر</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وقد كانت النساء يبعثن إلى عائشة بالدّرجة فيها الكرسف فيه الصفرة</span><span style="color:#993366">فتقول : لا تعجلنَ حتى ترينَ القَصَّة البيضاء</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">رواه البخاري معلقاً - كتاب الحيض ، باب إقبال المحيض وإدباره - ومالك ( 130</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">ومعنى الدّرجة : الوعاء التي تضع المرأة طيبها ومتاعها</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">الكرسف : القطن</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وإذا أخطأت المرأة في تحديد وقت الطهر بناء على ظنها واجتهادها ،</span><span style="color:#993366">فإنها لا تأثم ، لقول الله تعالى : ( وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا</span><span style="color:#993366">أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ ) الأحزاب/5 ، ولقول النبي</span><span style="color:#993366">صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي</span><span style="color:#993366">الْخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">رواه ابن ماجة</span><span style="color:#993366"> (2053) </span><span style="color:#993366">وصححه الألباني في صحيح ابن ماجة</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">غير أنها إذا ظنت أنها طهرت وصلت وصامت ثم تبيّن لها أنها لا تزال</span><span style="color:#993366">حائضاً فعلها الامتناع عن الصلاة والصيام</span><span style="color:#993366">حتى تطهر</span><span style="color:#993366">وتقضي</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">الواجب الذي صامته في تلك الأيام لأنه</span><span style="color:#993366">تبين لها أنه لم يكن صحيحاً لأن صوم الحائض لا يصح</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وإذا تركت الصلاة ظنَّاً منها أنها لم تطهر ثم تبيّن لها أنها كانت</span><span style="color:#993366">طاهراً ، فعليها قضاء تلك الصلاة</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">سئل الشيخ ابن عثيمين (11/280)</span><span style="color:#993366">عن امرأة</span><span style="color:#993366">رأت الكدرة قبل حيضها المعتاد ، فتركت الصلاة ، ثم نزل الدم على عادته، فما الحكم ؟</span>
<span style="color:#993366">فأجاب بقوله</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">تقول أم عطية ـ رضي الله عنها ـ : ( كنا لا نعد الصفرة والكدرة بعد</span><span style="color:#993366">الطهر شيئاً ) . وعلى هذا فهذه الكدرة التي سبقت الحيض لا يظهر لي أنها حيض ،</span><span style="color:#993366">لاسيما إذا كانت أتت قبل العادة ، ولم يكن علامات للحيض من المغص ووجع الظهر ونحو</span><span style="color:#993366">ذلك ، فالأولى لها أن تعيد الصلاة التي تركتها في هذه المدة . اهـ</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وسئل أيضاً : (11/275) عن امرأة أصابها الدم لمدة تسعة أيام فتركت</span><span style="color:#993366">الصلاة معتقدة أنها العادة ، وبعد أيام قليلة جاءتها العادة الحقيقية فماذا تصنع هل</span><span style="color:#993366">تصلي الأيام التي تركتها أم ماذا ؟</span>
<span style="color:#993366">فأجاب بقوله</span><span style="color:#993366"> :</span>
<span style="color:#993366">الأفضل أن تصلي ما تركته في الأيام الأولى ، وإن لم تفعل فلا حرج</span><span style="color:#993366">وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر المرأة المستحاضة التي قالت إنها تستحاض</span><span style="color:#993366">حيضة شديدة وتدع فيها الصلاة فأمرها النبي صلى الله عليه وسلم ، أن تتحيض ستة أيام</span><span style="color:#993366">أو سبعة وأن تصلي بقية الشهر ولم يأمرها بإعادة ما تركته من الصلاة ، وإن أعادت ما</span><span style="color:#993366">تركته من الصلاة فهو حسن لأنه قد يكون منها تفريط في عدم السؤال وإن لم تعد فليس</span><span style="color:#993366">عليها شيء . اهـ</span>
<span style="color:#993366">والله أعلم</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">الإسلام</span><span style="color:#993366">سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">إذا اختلفت البلاد في تحديد دخول شهر رمضان ويوم</span><span style="color:olive">عرفة ، فمع من أصوم ؟</span><span style="color:olive">!</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">انتقلنا بسبب ظروف معينة إلى السكن في دولة الباكستان ، وقد تغيرت</span><span style="color:olive">علي عدد من الأمور من أوقات الصلاة إلى غير ذلك ..... أردت أن أسألكم بأنني راغبة</span><span style="color:olive">في صيام يوم عرفة ، ولكن يختلف التاريخ الهجري في باكستان عن المملكة بحيث قد يكون</span><span style="color:olive">التاريخ في باكستان 8 والذي يوافق 9 في المملكة ... فهل أصوم يوم 8 أي تاريخ 9 في</span><span style="color:olive">المملكة أم أصوم على حسب تاريخ باكستان ؟؟</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive"> .

</span><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عما إذا اختلف يوم عرفة نتيجة</span><span style="color:#993366">لاختلاف المناطق المختلفة في مطالع الهلال فهل نصوم تبع رؤية البلد التي نحن فيها</span><span style="color:#993366">أم نصوم تبع رؤية الحرمين ؟</span>
<span style="color:#993366">فأجاب فضيلته بقوله : هذا يبنى على اختلاف أهل العلم : هل الهلال</span><span style="color:#993366">واحد في الدنيا كلها أم هو يختلف باختلاف المطالع ؟</span>
<span style="color:#993366">والصواب أنه يختلف باختلاف المطالع ، فمثلا إذا كان الهلال قد رؤي</span><span style="color:#993366">بمكة ، وكان هذا اليوم هو اليوم التاسع ، ورؤي في بلد آخر قبل مكة بيوم وكان يوم</span><span style="color:#993366">عرفة عندهم اليوم العاشر فإنه لا يجوز لهم أن يصوموا هذا اليوم لأنه يوم عيد ،</span><span style="color:#993366">وكذلك لو قدر أنه تأخرت الرؤية عن مكة وكان اليوم التاسع في مكة هو الثامن عندهم ،</span><span style="color:#993366">فإنهم يصومون يوم التاسع عندهم الموافق ليوم العاشر في مكة ، هذا هو القول الراجح ،</span><span style="color:#993366">لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( إذا رأيتموه فصوموا وإذا رأيتموه فأفطروا</span><span style="color:#993366"> ) </span><span style="color:#993366">وهؤلاء الذين لم ير في جهتهم لم يكونوا يرونه ، وكما أن الناس بالإجماع يعتبرون</span><span style="color:#993366">طلوع الفجر وغروب الشمس في كل منطقة بحسبها ، فكذلك التوقيت الشهري يكون كالتوقيت</span><span style="color:#993366">اليومي</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">[</span><span style="color:#993366">مجموع الفتاوى 20</span><span style="color:#993366">]</span>
<span style="color:#993366">وسئل رحمه الله من بعض موظفي سفارة بلاد الحرمين في إحدى الدول</span><span style="color:#993366"> : </span><span style="color:#993366">ونحن هنا نعاني بخصوص صيام شهر رمضان المبارك وصيام يوم عرفة ، وقد انقسم الأخوة</span><span style="color:#993366">هناك إلى ثلاثة أقسام</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">قسم يقول : نصوم مع المملكة ونفطر مع المملكة</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">قسم يقول نصوم مع الدولة التي نحن فيها ونفطر معهم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">قسم يقول : نصوم مع الدولة التي نحن فيها رمضان ، أما يوم عرفة فمع</span><span style="color:#993366">المملكة</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وعليه آمل من فضيلتكم الإجابة الشافية والمفصلة لصيام شهر رمضان</span><span style="color:#993366">المبارك ، ويوم عرفة مع الإشارة إلى أن دولة . . . وطوال الخمس سنوات الماضية لم</span><span style="color:#993366">يحدث وأن وافقت المملكة في</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">لا في شهر رمضان ولا</span><span style="color:#993366">في يوم عرفة ، حيث إنه يبدأ صيام شهر رمضان . بعد إعلانه في المملكة بيوم أو يومين</span><span style="color:#993366">، وأحيانا ثلاثة أيام</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فأجاب</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">اختلف العلماء رحمهم الله فيما إذا رؤي الهلال في مكان من بلاد</span><span style="color:#993366">المسلمين دون غيره ، هل يلزم جميع المسلمين العمل به ، أم لا يلزم إلا من رأوه ومن</span><span style="color:#993366">وافقهم في المطالع ، أو من رأوه ، ومن كان معهم تحت ولاية واحدة ، على أقوال متعددة</span><span style="color:#993366">، وفيه خلاف آخر</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">والراجح أنه يرجع إلى أهل المعرفة ، فإن اتفقت مطالع الهلال في</span><span style="color:#993366">البلدين صارا كالبلد الواحد ، فإذا رؤي في أحدهما ثبت حكمه في الآخر ، أما إذا</span><span style="color:#993366">اختلفت المطالع فلكل بلد حكم نفسه ، وهذا اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله</span><span style="color:#993366">تعالى وهو ظاهر الكتاب والسنة ومقتضى القياس</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">أما الكتاب فقد قال الله تعالى : ( فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن</span><span style="color:#993366">كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر</span><span style="color:#993366">ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون ) فمفهوم الآية : أن من</span><span style="color:#993366">لم يشهده لم يلزمه الصوم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وأما السنة فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( إذا رأيتموه فصوموا</span><span style="color:#993366">، وإذا رأيتموه فأفطروا ) مفهوم الحديث إذا لم نره لم يلزم الصوم ولا الفطر</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وأما القياس فلأن الإمساك والإفطار يعتبران في كل بلد وحده وما</span><span style="color:#993366">وافقه في المطالع والمغارب ، وهذا محل إجماع ، فترى أهل شرق آسيا يمسكون قبل أهل</span><span style="color:#993366">غربها ويفطرون قبلهم ، لأن الفجر يطلع على أولئك قبل هؤلاء ، وكذلك الشمس تغرب على</span><span style="color:#993366">أولئك قبل هؤلاء ، وإذا كان قد ثبت هذا في الإمساك والإفطار اليومي فليكن كذلك في</span><span style="color:#993366">الصوم والإفطار الشهري ولا فرق</span><span style="color:#993366">. </span>
<span style="color:#993366">ولكن إذا كان البلدان تحت حكم واحد وأَمَرَ حاكمُ البلاد بالصوم ،</span><span style="color:#993366">أو الفطر وجب امتثال أمره ؛ لأن المسألة خلافية ، وحكم الحاكم يرفع الخلاف</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وبناء على هذا صوموا وأفطروا كما يصوم ويفطر أهل البلد الذي أنتم</span><span style="color:#993366">فيه سواء وافق بلدكم الأصلي أو خالفه ، وكذلك يوم عرفة اتبعوا البلد الذي أنتم فيه</span><span style="color:#993366"> . " </span><span style="color:#993366">[</span><span style="color:#993366">مجموع الفتاوى 19</span><span style="color:#993366">]</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">.
</span><span style="color:#993366">الإسلام</span><span style="color:#993366">سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">هل على تارك</span><span style="color:olive">الصيام</span><span style="color:olive">من غير عذر قضاء ؟</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">أنا عمري 28 سنة ولم أصم في حياتي رمضان كاملاً ، وها أنا أنوي إن</span><span style="color:olive">شاء الله أن أصوم في هذا العام ، فكيف أقضي السنوات التي فاتتني ؟</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%">.
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">صوم رمضان من أركان الإسلام ، ولا يحل للمكلف بصيامه أن يتركه إلا</span><span style="color:#993366">من عذر ، ومن أفطر بعذر شرعي كالمرض والسفر والحيض وهو يستطيع</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">فالواجب عليه قضاء ما أفطره ، لقول الله تعالى</span><span style="color:#993366"> : </span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366">وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">البقرة/185</span><span style="color:#993366">وليس من تعمد الإفطار من غير عذر كالمعذور في هذا</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فمن أخر العبادة عن وقتها من صلاة أو صيام بلا عذر فإنها لا تصح</span><span style="color:#993366">ولا تقبل منه إن فعلها بعد خروج وقتها المحدد شرعاً</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى</span><span style="color:#993366"> - : </span>
<span style="color:#993366">ما حكم المسلم الذي مضى عليه أشهر من رمضان يعني سنوات عديدة بدون</span><span style="color:#993366">صيام مع إقامة بقية الفرائض وهو بدون عائق عن الصوم أيلزمه القضاء إن تاب ؟</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فأجاب بقوله</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">الصحيح : أن القضاء لا يلزمه إن تاب ؛ لأن كل عبادة مؤقتة بوقت إذا</span><span style="color:#993366">تعمد الإنسان تأخيرها عن وقتها بدون عذر : فإن الله لا يقبلها منه ، وعلى هذا فلا</span><span style="color:#993366">فائدة من قضائه ، ولكن عليه أن يتوب إلى الله عز وجل ويكثر من العمل الصالح ، ومن</span><span style="color:#993366">تاب تاب الله عليه</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">" </span><span style="color:#993366">مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 19 / السؤال رقم 41</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">هذا حكم من أفطر بلا عذر أي أنه لم ينو</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">ولم يشرع فيه من الأصل</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">أما من شرع في</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">ثم أثناء النهار</span><span style="color:#993366">أفطر ، فإن الواجب عليه قضاء هذا اليوم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى</span><span style="color:#993366"> - : </span>
<span style="color:#993366">عن حكم الفطر في نهار رمضان بدون عذر ؟</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فأجاب بقوله</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">الفطر في نهار رمضان بدون عذر من أكبر الكبائر ، ويكون به الإنسان</span><span style="color:#993366">فاسقاً ، ويجب عليه أن يتوب إلى الله ، وأن يقضي ذلك اليوم الذي أفطره ، يعني لو</span><span style="color:#993366">أنه صام وفي أثناء اليوم أفطر بدون عذر فعليه الإثم ، وأن يقضي ذلك اليوم الذي</span><span style="color:#993366">أفطره ؛ لأنه لما شرع فيه التزم به ودخل فيه على أنه فرض فيلزمه قضاؤه كالنذر ، أما</span><span style="color:#993366">لو ترك الصوم من الأصل متعمداً بلا عذر : فالراجح : أنه لا يلزمه القضاء ؛ لأنه لا</span><span style="color:#993366">يستفيد به شيئاً ، إذ إنه لن يقبل منه ، فإن القاعدة أن كل عبادة مؤقتة بوقت معين</span><span style="color:#993366">فإنها إذا أخرت عن ذلك الوقت المعين بلا عذر لم تقبل من صاحبها ؛ لقول النبي صلى</span><span style="color:#993366">الله عليه وسلم : " من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد " ؛ ولأنه مِن تعدي حدود</span><span style="color:#993366">الله عز وجل ، وتعدي حدود الله تعالى ظلم ، والظالم لا يقبل منه ، قال الله تعالى</span><span style="color:#993366"> : ( </span><span style="color:#993366">وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ ٱللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ ٱلظَّلِمُونَ ) ؛ ولأنه لو</span><span style="color:#993366">قدم هذه العبادة على وقتها - أي : فعلها قبل دخول الوقت - لم تقبل منه ، فكذلك إذا</span><span style="color:#993366">فعلها بعده لم تقبل منه إلا أن يكون معذوراً</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">" </span><span style="color:#993366">مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 19 / السؤال رقم 45</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">والله أعلم</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">الإسلام</span><span style="color:#993366">سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">يسأل عن بيع اللعب المجسمة ، وهل يؤثر في</span><span style="color:olive">الصيام</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">أعمل في محل لـُعب ونبيع الدمى والألعاب التي على شكل البشر، فما</span><span style="color:olive">حكم ذلك ؟ وهل يجوز لي أن أبدأ صيامي فيما بعد بسبب عملي هذا ؟</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%">.
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">قد سبق بيان تحريم صنع الصور والتماثيل سؤال رقم</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>7222</u></span> </span><span style="color:#993366">، وسبق أيضا بيان تحريم بيعها</span><span style="color:#993366">وشرائها سؤال رقم</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>49676 </u></span>. </span>
<span style="color:#993366">لكن إذا كانت هذه الصور والدمى لعبا للأطفال فقد دلت السنة على</span><span style="color:#993366">جوازها ؛ ففي الصحيحين من حديث عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، قَالَتْ</span><span style="color:#993366"> : ( </span><span style="color:#993366">كُنْتُ أَلْعَبُ بِالْبَنَاتِ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم</span><span style="color:#993366">،َ وَكَانَ لِي صَوَاحِبُ يَلْعَبْنَ مَعِي ...الحديث</span><span style="color:#993366"> ) </span><span style="color:#993366">البخاري 6130 ، مسلم</span><span style="color:#993366"> 2440 </span>
<span style="color:#993366">قال ابن حجر : وَاسْتُدِلَّ بِهَذَا الْحَدِيث عَلَى جَوَاز</span><span style="color:#993366">اِتِّخَاذ صُوَر الْبَنَات وَاللَّعِب مِنْ أَجْل لَعِب الْبَنَات بِهِنَّ</span><span style="color:#993366"> , </span><span style="color:#993366">وَخُصَّ ذَلِكَ مِنْ عُمُوم النَّهْي عَنْ اِتِّخَاذ الصُّوَر , وَبِهِ جَزَمَ</span><span style="color:#993366">عِيَاض وَنَقَلَهُ عَنْ الْجُمْهُور , وَأَنَّهُمْ أَجَازُوا بَيْع اللَّعِب</span><span style="color:#993366">لِلْبَنَاتِ لِتَدْرِيبِهِنَّ مِنْ صِغَرهنَّ عَلَى أَمْر بُيُوتهنَّ وَأَوْلادهنَّ</span><span style="color:#993366">وَقَدْ تَرْجَمَ اِبْن حِبَّان الإِبَاحَةُ لِصِغَارِ النِّسَاء اللَّعِب</span><span style="color:#993366">بِاللَّعَبِ ..وفي رِوَايَة جرير عن هشام : " كُنْت أَلْعَب بِالْبَنَاتِ وَهُنَّ</span><span style="color:#993366">اللُّعِب " أَخْرَجَهُ أَبُو عَوَانَة وَغَيْره , وَأَخْرَجَ أَبُو دَاوُدَ</span><span style="color:#993366">وَالنَّسَائِيّ ُ مِنْ وَجْه آخَر عَنْ عَائِشَة قَالَتْ : " قَدِمَ رَسُول اللَّه</span><span style="color:#993366">صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ غَزْوَة تَبُوك أَوْ خَيْبَر " فَذَكَرَ</span><span style="color:#993366">الْحَدِيث فِي هَتْكه السِّتْر الَّذِي نَصَبَتْهُ عَلَى بَابهَا قَالَتْ</span><span style="color:#993366"> : " </span><span style="color:#993366">فَكَشَفَ نَاحِيَة السِّتْر عَلَى بَنَات لِعَائِشَة لُعَب فَقَالَ : مَا هَذَا يَا</span><span style="color:#993366">عَائِشَة , قَالَتْ : بَنَاتِي . قَالَتْ : وَرَأَى فِيهَا فَرَسًا مَرْبُوطًا لَهُ</span><span style="color:#993366">جَنَاحَانِ فَقَالَ : مَا هَذَا ؟ قُلْت فَرَس . قَالَ فَرَس لَهُ جَنَاحَانِ ؟</span><span style="color:#993366">قُلْت : أَلَمْ تَسْمَع أَنَّهُ كَانَ لِسُلَيْمَان خَيْل لَهَا أَجْنِحَة ؟</span><span style="color:#993366">فَضَحِكَ " انتهى مختصرا</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">[</span><span style="color:#993366">والرواية التي ذكرها ابن حجر عند أبي داود برقم</span><span style="color:#993366"> 22813</span><span style="color:#993366"> ، وصححها الألباني في غاية المرام 129</span><span style="color:#993366">]</span>
<span style="color:#993366">قال الشيخ ابن عثيمين ، رحمه الله</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366">أما الذي لا يوجد فيه تخطيط كامل ، وإنما يوجد فيه شيء من</span><span style="color:#993366">الأعضاء والرأس ، ولكن لم تتبين فيه الخلقة ، فهذا لاشك في جوازه ، وأنه من جنس</span><span style="color:#993366">البنات اللاتي كانت عائشة ، رضي الله عنها ، تلعب بهن</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وأما إذا كان كامل الخلقة ، وكأنما تشاهد إنسانا ، ولاسيما إن كان</span><span style="color:#993366">له حركة أو صوت ، فإن في نفسي من جواز هذه شيئا ، لأنه يضاهي خلق الله تماما ،</span><span style="color:#993366">والظاهر أن اللعب التي كانت عائشة تلعب بهن ليست على هذا الوصف ، فاجتنابها أولى ؛</span><span style="color:#993366">ولكني لا أقطع بالتحريم ؛ نظرا لأن الصغار يرخص لهم ما لا يرخص للكبار في مثل هذه</span><span style="color:#993366">الأمور ، فإن الصغير مجبول على اللعب والتسلي ، وليس مكلفا بشيء من العبادات حتى</span><span style="color:#993366">نقول : إن وقته يضيع عليه لهوا وعبثا ، وإذا أراد الإنسان الاحتياط في مثل هذا</span><span style="color:#993366">فليقلع الرأس ، أو يحميه على النار حتى يلين ، ثم يضغطه حتى تزول معالمه</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">مجموع فتاوى الشيخ 2/277-278</span>
<span style="color:#993366">وأما قول السائل : وهل يجوز لي أن أبدأ صيامي ، فيما بعد ، بسبب</span><span style="color:#993366">عملي هذا ؟ فلم يتبين لنا مراده به تماما ؛ فإن كان يعني أن هذا العمل يبطل</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">، ويكون المشروع في حقه قضاء</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">في وقت آخر لا يشتغل فيه بهذا العمل المحرم ، فقد سبق</span><span style="color:#993366">بيان أن جميع المعاصي تؤثر في</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">، فينقص بذلك أجره</span><span style="color:#993366">، وقد يحرم ثواب صومه بالكلية ، إذا كثر عمله بالمعاصي ، لكن صيامه لا يبطل ، ولا</span><span style="color:#993366">يؤمر بقضائه ، وإنما عليه أن يكف نفسه عن هذه المعاصي في كل وقت ، وخاصة في رمضان</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">انظر السؤال رقم</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>37877 </u></span></span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">و</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>37989 </u></span></span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وإن كان يريد السؤال عن أمر آخر ، فنرجو إيضاحه حتى نتمكن من</span><span style="color:#993366">الإجابة عليه</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">الإسلام سؤال</span><span style="color:#993366">وجواب</span>
</span></span>
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">لا يتحكم بالبول وهو كبير جدّاً فهل يصوم ويصلي ؟</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">والدي أصبح</span><span style="color:olive">كبيراً في السن عمره – 105 سنوات – وهو شبه فاقد للذاكرة ، ولكن أحيانا يعرفنا</span><span style="color:olive">وأحياننا لا يعرفنا ، وهو في السنوات الأخيرة لا يتحكم في البول ، ونقوم بتغيير</span><span style="color:olive">ملابسه في اليوم أكثر من مرة ، فهل عليه صلاة مع عدم الطهارة ؟ وهل نجعله يصوم ؟</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%">.
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">يختلف حكم والدك تبعاً لحضور عقله وإدراكه ، فإن فقد عقله وذاكرته</span><span style="color:#993366"> : </span><span style="color:#993366">فلا يؤمر بطهارة ولا بصلاة ولا بصيام ، وإن حضر عقله وذاكرته : فيؤمر بالتكاليف</span><span style="color:#993366">الشرعية بحسب الاستطاعة دون أن يشق على نفسه</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى</span><span style="color:#993366"> - : </span>
<span style="color:#993366">فاقد الذاكرة والمعتوه والصبي والمجنون هل يجب عليهم</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">؟</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فأجاب</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">إن الله سبحانه وتعالى أوجب على المرء العبادات إذا كان أهلاً</span><span style="color:#993366">للوجوب ، بأن يكون ذا عقل يدرك به الأشياء ، وأما من لا عقل له فإنه لا تلزمه</span><span style="color:#993366">العبادات ، وبهذا لا تلزم المجنون ، ولا تلزم الصغير الذي لا يميز ، وهذا من رحمة</span><span style="color:#993366">الله سبحانه وتعالى ، ومثله المعتوه الذي أصيب بعقله على وجه لم يبلغ حد الجنون ،</span><span style="color:#993366">ومثله أيضاً الكبير الذي بلغ فقدان الذاكرة ، كما قال هذا السائل ، فإنه لا يجب</span><span style="color:#993366">عليه صوم ولا صلاة ولا طهارة ؛ لأن فاقد الذاكرة هو بمنزلة الصبي الذي لم يميز ،</span><span style="color:#993366">فتسقط عنه التكاليف فلا يلزم بطهارة ، ولا يلزم بصلاة ، ولا يلزم أيضاً بصيام ،</span><span style="color:#993366">وأما الواجبات المالية فإنها تجب في ماله وإن كان في هذه الحال ، فالزكاة – مثلاً</span><span style="color:#993366"> - </span><span style="color:#993366">يجب على من يتولى أمره أن يخرجها من مال هذا الرجل الذي بلغ هذا الحد ؛ لأن وجوب</span><span style="color:#993366">الزكاة يتعلق بالمال ، كما قال الله تعالى : ( خُذْ مِنْ أَمْوَٰلِهِمْ صَدَقَةً</span><span style="color:#993366">تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَوَٰتَكَ سَكَنٌ</span><span style="color:#993366">لَّهُمْ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) ، ولم يقل : " خذ منهم " ، وقال النبي صلى</span><span style="color:#993366">الله عليه وسلم لمعاذ - رضي الله عنه - حينما بعثه إلى اليمن : " أعْلِمهم أن الله</span><span style="color:#993366">فرض عليهم صدقة في أموالهم ، تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم " ، فقال : " صدقة</span><span style="color:#993366">في أموالهم " فبيَّن أنها من المال ، وإن كانت تؤخذ من صاحب المال</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وعلى كل حال : الواجبات المالية لا تسقط عن شخص هذه حاله ، أما</span><span style="color:#993366">العبادات البدنية كالصلاة ، والطهارة ، والصوم : فإنها تسقط عن مثل هذا الرجل ؛</span><span style="color:#993366">لأنه لا يعقل</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">" </span><span style="color:#993366">مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 19/السؤال رقم 40</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وسئل الشيخ - رحمه الله تعالى</span><span style="color:#993366"> - : </span>
<span style="color:#993366">ما حكم صيام من يعقل زمناً ويجن زمناً آخر ؟ أو يهذري يوماً ويصحو</span><span style="color:#993366">يوماً آخر ؟</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فأجاب</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">الحكم يدور مع علته ، ففي الأوقات التي يكون فيها صاحياً عاقلاً</span><span style="color:#993366"> : </span><span style="color:#993366">يجب عليه الصوم ، وفي الأوقات التي يكون فيها مجنوناً مهذرياً : لا صوم عليه ، فلو</span><span style="color:#993366">فرض أنه يجن يوماً ويفيق يوماً ، أو يهذري يوماً ويصحو يوماً : ففي اليوم الذي يصحو</span><span style="color:#993366">فيه : يلزمه الصوم ، وفي اليوم الذي لا يصحو فيه : لا يلزمه الصوم</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">" </span><span style="color:#993366">مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 19/السؤال رقم 43</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">والله أعلم</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">الإسلام</span><span style="color:#993366">سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">التصوير الطبي من الرجل للنساء وعلاقته بالصيام</span><span style="color:olive">واللمس</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">أعمل في مجال التصوير الشعاعي</span><span style="color:olive">، ومن ضمن أنواعه التصوير النسائي الذي يستلزم إجراء فحص للمريضة ، فما حكم صيام من</span><span style="color:olive">اضطرت لعمل الصورة هل تفطر وتعيد ؟ وما حكم وضوئي إذا قمت أنا بفحصها للتصوير مع</span><span style="color:olive">العلم أني أضع " قفازات " أثناء الفحص ؟</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%">.
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">أولاً : لا يؤثر التصوير الشعاعي على</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">، ولا يعتبر من مفسدات</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">إلا إن تناول المريض دواء ، أو تناول طعاما أو شرابا</span><span style="color:#993366">قبله بأمر الطبيب فيفسد صومه بسبب الأكل والشرب</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">ثانياً : لا يؤثر الفحص على وضوء من يقوم به ، وقد سبق في إجابة</span><span style="color:#993366">السؤال رقم</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>20710</u></span> ) ( <span style="color:#993366"><u>22757 </u></span></span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">أن</span><span style="color:#993366">الصحيح من أقوال العلماء أن مس المرأة الأجنبية لا ينقض الوضوء</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">ولا يجوز للرجل الأجنبي أن يعالج امرأة أجنبية ولا العكس إلا من</span><span style="color:#993366">ضرورة ، وينبغي أن تقدَّر هذه الضرورة بقدرها ، فلا يجوز الكشف لأدنى سبب ولأقل مرض</span><span style="color:#993366">، ولا يجوز النظر إلى أكثر من موضع الألم المراد الكشف عليه ، ولا يجوز أن تكون</span><span style="color:#993366">خلوة بين المعالج والمريض</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وقد سبق في جواب السؤال</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>2198</u></span> </span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">حكم علاج</span><span style="color:#993366">الرجال للنساء</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">ومس الأجنبي للمرأة والعكس محرَّم ، ووضع القفازات أهون عندما تكون</span><span style="color:#993366">هناك ثمة ضرورة في العلاج</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">والله أعلم</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">الإسلام</span><span style="color:#993366">سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">رياضي فهل يتناول الهرمونات في السحور ؟</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">أنا ألعب في</span><span style="color:olive">لعبة كمال الأجسام وآخذ إبر تحقن في الدم بعد الإفطار في</span><span style="color:olive">الصيام</span><span style="color:olive">والإشكال أنها إبر هرمونات تجرى في الدم في وقت</span><span style="color:olive">الصيام</span><span style="color:olive">، فهل يؤثر هذا على</span><span style="color:olive">الصيام</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"> .
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">نرجو أن تكون لاعباً لهذه اللعبة وفق الشروط الشرعية ؛ لأن مبنى</span><span style="color:#993366">هذه اللعبة على عرض العورات أمام المشاهدين ، فضلاً عن تناول الضار لتناسق الجسم</span><span style="color:#993366">كما يزعمون</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وتناول المقويات أو الهرمونات أو عموم الطعام والشراب في الليل ،</span><span style="color:#993366">وبقاء أثره طيلة النهار في</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">أمرٌ جائز ، والممنوع</span><span style="color:#993366">هو فعل ذلك بالنهار من طلوع الفجر إلى غروب الشمس ، قال الله تعالى : ( وَكُلُوا</span><span style="color:#993366">وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ</span><span style="color:#993366">الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">البقرة/187</span>
<span style="color:#993366">وقد حثّ الشرع على السحور وتأخيره إلى آخر الليل لما فيه من إعانة</span><span style="color:#993366">الصائم على</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم</span><span style="color:#993366"> : " </span><span style="color:#993366">تسحروا فإن في السحور بركة</span><span style="color:#993366"> " . </span><span style="color:#993366">رواه البخاري ( 1823 )ومسلم ( 1095)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">سئل الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله تعالى</span><span style="color:#993366"> - : </span>
<span style="color:#993366">ما المراد ببركة السحور المذكورة في الحديث ؟</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">فأجاب بقوله</span><span style="color:#993366"> : </span>
<span style="color:#993366">بركة السحور المراد بها : البركة الشرعية ، والبركة البدنية ، أما</span><span style="color:#993366">البركة الشرعية فمنها : امتثال أمر الرسول والاقتداء به صلى الله عليه وسلم ، وأما</span><span style="color:#993366">البركة البدنية فمنها : تغذية البدن وقوته على الصوم</span><span style="color:#993366"> . " </span><span style="color:#993366">مجموع فتاوى الشيخ</span><span style="color:#993366">ابن عثيمين " ( 19/السؤال رقم 339</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وفي جواب السؤال</span><span style="color:#993366">(</span><span style="color:#993366"><span style="color:#993366"><u>26111 </u></span></span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366">زيادة</span><span style="color:#993366">بيان فلينظر</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">ويبقى أمر يتعلق بالهرمونات المتناولة لهذه اللعبة وهو النظر في</span><span style="color:#993366">ضررها ، فإن ثبت فيها الضرر : فلا يحل تناولها</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى أن لا ضرر</span><span style="color:#993366">ولا ضرار</span><span style="color:#993366"> . </span><span style="color:#993366">رواه ابن ماجه ( 2340</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">قال النووي : حديث حسن ، وله طرق يقوِّي بعضها بعضا . وصححه الشيخ الألباني في</span><span style="color:#993366"> " </span><span style="color:#993366">إرواء الغليل " ( 896</span><span style="color:#993366">)</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">والله أعلم</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">الإسلام</span><span style="color:#993366">سؤال وجواب</span>

</span></span>
<span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">طهرت من الحيض ثم رأت قطرات من الدم</span></span></span></div><span style="color:olive"><div align="center">
</div></span><div align="center"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="color:olive">سؤال</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:olive">:
</span><span style="color:olive">امرأة بعد أن</span><span style="color:olive">طهرت بدأت تجد بعض النقاط الصغيرة من الدم ، فهل تفطر ولا تصلي أم ماذا تفعل ؟</span></span></span><span style="color:olive"><span style="font-family:Arial"><span style="font-size:18pt;line-height:100%">.
</span></span></span><span style="color:#993366">
</span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الجواب</span><span style="color:#993366">:</span></span></span>
<span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366">الحمد لله </span>
<span style="color:#993366">" </span><span style="color:#993366">مشاكل النساء في الحيض بحر لا ساحل له ، ومن أسبابه استعمال</span><span style="color:#993366">الحبوب المانعة للحمل والمانعة من الحيض</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وما كان الناس يعرفون مثل هذه الإشكالات الكثيرة من قبل ، صحيح أن</span><span style="color:#993366">الإشكال ما زال موجوداً من بعث الرسول ، بل منذ وجد النساء ، ولكن كثرته على هذا</span><span style="color:#993366">الوجه الذي يقف الإنسان حيران في حل مشاكله أمر يؤسف له ، ولكن القاعدة العامة أن</span><span style="color:#993366">المرأة إذا طهرت ورأت الطهر المتيقن في الحيض ، وأعني الطهر في الحيض خروج القصة</span><span style="color:#993366">البيضاء ، وهو ماء أبيض تعرفه النساء فما تراه بعد الطهر من كدرة أو صفرة أو نقطة</span><span style="color:#993366">أو رطوبة ، فليس بحيض ، فلا يمنع من الصلاة ، ولا يمنع من</span><span style="color:#993366">الصيام</span><span style="color:#993366">، ولا يمنع من جماع الرجل لزوجته ، لأنه ليس بحيض</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">قالت أم عطية رضي الله عنها: ( كنا لا نعد الصفرة والكدرة بعد</span><span style="color:#993366">الطهر شيئاً</span><span style="color:#993366"> ) </span><span style="color:#993366">أخرجه البخاري وزاد أبو داود : (بعد الطهر) , وسندها صحيح</span><span style="color:#993366"> . </span>
<span style="color:#993366">وعلى هذا نقول : كل ما حدث بعد الطهر المتيقن من هذه الأشياء فإنها</span><span style="color:#993366">لا تضر المرأة ، ولا تمنعها من صلاتها وصيامها ومباشرة زوجها إياها . ولكن يجب أن</span><span style="color:#993366">لا تتعجل حتى ترى الطهر ، لأن بعض النساء إذا جف الدم عنها بادرت واغتسلت قبل أن</span><span style="color:#993366">ترى الطهر ، ولهذا كان نساء الصحابة يبعثن إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها</span><span style="color:#993366">بالكرسف يعني القطن فيه الصفرة ، فتقول لهن : لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء</span><span style="color:#993366"> " </span><span style="color:#993366">اهـ</span></span></span><span style="font-size:18pt;line-height:100%"><span style="font-family:Arial"><span style="color:#993366"> .
</span><span style="color:#993366">فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين</span><span style="color:#993366"> . "</span><span style="color:#993366">مجموعة أسئلة تهم الأسرة المسلمة" ص (25)</span><span style="color:#993366"> </span></span></span></div>