المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [ الموضوع باطل و لا أساس له من الصحة ]اقرأها قبل ان تنـــــــام


بشاير
04-06-2009, 01:42 PM
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



اقرأها قبل ان تنام







إقرأ هذه الرساله قبل أن تنام وأنشرها قبل أن تقوم من مكتبك



مارأيك أن تستغل وقت نومك في عبادة الله؟



أليس ذلك إستثمارا رائعا لوقتك؟



أنت تنام تقريبا 8 ساعات فماذا لو تعبدت الله تعالى فيها وأنت نائم ومطمئن؟



لن تخسر شيئا فبالتأكيد أن الرابح في هذه الصفقه



اتبع هذه الخطوات واربح في الأجر والثواب



من توضأ وقرأ قل هو الله أحد 3مرات قبل نومه احتسب له وقت نومه وكأنه يصلي وإحتسب فراشه مسجدا.



قول :يفعل الله مايشاء بقدرته ويحكم مايريد بعزته 3مرات فمن قالها قبل نومه احتسبت له ألف ركعه.





قراءة المعوذات الثلاث 3مرات والنفث على سائر الجسد إقتداء بسنته صلى الله عليه وآله.







قراءة آية الكرسي فهي أمان لمن قرأها ونام ولايصيبه أي مكروه بإذن الله تعالى





ويستحب النوم على الكتف الأيمن كما كان يفعل حبيب قلوب المؤمنين محمد صلى الله عليه وآله وسلم ويكره النوم على البطن .





ادعولي



م ن ق و ل

أم أمامة
04-06-2009, 04:52 PM
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

بســم الله الـرحمــن الرحيــم



اختي الغالية جزاكِ الله خيرا

لقد سؤل الشيخ السحيم عن هذا الامر فاجاب:



: أما الأول فلا يَصِحّ ، والثاني عليه علامات الوضع والكذب ، لِما فيه مِن مُبالَغة . وأما فضل النوم على طَهارة فقد صحّتْ به الأحاديث ، فمن ذلك :



في حديث البراء بن عازب رضي الله عنهما قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا أتَيْتَ مَضْجِعَك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجِع على شِـقِّـك الأيمن . رواه البخاري ومسلم .



وفي حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَن بَاتَ طَاهِرًا بَاتَ في شِعَارِه مَلَك ، فلم يستيقظ إلا قال الْمَلَك : اللهم اغفر لعبدك فلان فإنه بَاتَ طَاهِرًا . رواه ابن حبان ، وأوْرَده الألباني في السلسلة الصحيحة ، وفي صحيح الترغيب والترهيب .



وقوله : " في شِعارِه " أي : اللباس الذي يَلِي بَدَنه .



وفي حديث مُعَاذِ بنِ جَبَلٍ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَبيتُ عَلَى ذِكْرٍ طَاهِراً فَيَتَعَـارّ مِنَ الّليْلِ ، فَيَسْأَلُ الله خَيْراً مِنَ الدّنْيَا وَالآخِرَةِ إِلاّ أَعْطَـاهُ إِيّـاهُ . رواه الإمام أحمد وابن ماجه .



ومعنى " فَيَتَعَـارّ " أي يستيقظ ويتقلّب .



وقراءة المعوّذات ثلاث مرات ثم النفث في كل مرة ومَسح الجسم باليدين - هذا ثابت عنه عليه الصلاة والسلام .



فعن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أَوَى إلى فراشه كل ليلة جَمَع كَفّيه ثم نَفَث فيهما فقرأ فيهما : (قل هو الله أحد) و (قل أعوذ برب الفلق ) و (قل أعوذ برب الناس) ، ثم يَمْسَح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده ، يفعل ذلك ثلاث مرات . رواه البخاري .



وكذلك قراءة آية الكرسي ، ففي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : وَكَلَنِي رسول الله صلى الله عليه وسلم بِحِفْظِ زكاة رمضان ، فأتاني آتٍ فجعل يَحْثُو من الطعام فأخذته ، فقلت : لأرْفَعَنّك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم - فَذَكَر الحديث - فقال : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي (اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ) حتى تختم الآية ، فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يَقْرَبَـنَّك شيطان حتى تُصْبِح . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : صَدَقَكَ وهو كَذوب . ذاك شيطان . رواه البخاري .



والنوم ليس على الكتف الأيمن وإنما هو على الْجَنْب الأيمن .



ففي حديث البراء بن عازب رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه نام على شِـقِّـه الأيمن ، ثم قال : اللهم أسلمت نفسي إليك ، ووجهت وجهي إليك ، وفَوّضْتُ أمري إليك ، وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك ، لا ملجأ ولا مَنْجَا مِنك إلاّ إليك ، آمنت بكتابك الذي أنزلت ، ونبيك الذي أرسلت . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَن قَالَهُنّ ثم مات تحت ليلته مات على الفطرة . رواه البخاري ومسلم . وهذه رواية البخاري . وبوّب عليه الإمام البخاري : باب النوم على الشِّقّ الأيمن .



وفي رواية للبخاري : فإن مُتَّ مُتَّ على الفِطرة .



وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا أوَى أحدكم إلى فراشه فليأخذ دَاخِلَة إزَارِه ، فلْيَنْفُض بها فِراشه ، ولْيُسَمّ الله ، فإنه لا يَعلم ما خَلّفه بعده على فراشه ، فإذا أراد أن يضطجع فليضطجع على شِـقِّـه الأيمن ، ولْيَقُل : سبحانك اللهم ربي بك وضعت جنبي وبِكَ أرْفَعه ، إن أمسكت نفسي فاغْفِر لها ، وإن أرسلتها فاحْفَظْها بما تَحْفَظ به عبادك الصالحين . رواه مسلم .



وروى مسلم من طريق سهيل قال : كان أبو صالح يأمُرُنَا إذا أراد أحدنا أن يَنام أن يَضطجع على شِـقِّـه الأيمن ، ثم يقول : اللهم رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم ، ربنا ورب كل شيء فالق الحب والنوى ، ومْنْزِل التوراة والإنجيل والفرقان ، أعوذ بك مِن شَرّ كل شيء أنت آخذ بِنَاصِيَتِه ، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء ، وأنت الآخر فليس بعدك شيء ، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء ، وأنت الباطن فليس دونك شيء ، اقْضِ عَـنّا الدَّيْن وأغْنِنَا من الفقر . وكان يَروى ذلك عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم .



وفي حديث حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يَرْقُد وَضَع يده اليمني تحت خِدّه ، ثم يقول : اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك . ثلاث مِرار . رواه الإمام أحمد وأبو داود .



والله تعالى أعلم .



المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم

عضو مركز الدعوة والإرشاد

أم أمامة
04-06-2009, 04:56 PM
السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

بســم الله الـرحمــن الرحيــم



الخلاصة اختي كي يكون الامر واضحا

ان اول اثنين

توضأ وقرأ قل هو الله أحد 3مرات قبل نومه احتسب له وقت نومه وكأنه يصلي وإحتسب فراشه مسجدا.



قول :يفعل الله مايشاء بقدرته ويحكم مايريد بعزته 3مرات فمن قالها قبل نومه احتسبت له ألف ركعه.



لم يصحوا



والثالثة والرابعة:

قراءة المعوذات الثلاث 3مرات والنفث على سائر الجسد إقتداء بسنته صلى الله عليه وآله.



قراءة آية الكرسي فهي أمان لمن قرأها ونام ولايصيبه أي مكروه بإذن الله تعالى





باذن الله بهم احاديث صحيحة



وبالنسبة للنوم ليس على الكتف الأيمن وإنما هو على الْجَنْب الأيمن

الزهراء
04-06-2009, 06:23 PM
<font size="5" color="#FF0000">

الموضوع باطل و لا أساس له من الصحة</font>