المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [ الموضوع باطل و لا أساس له من الصحة ]عجائب سورة الإخلاص


روزاماندا
11-13-2008, 04:30 AM
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالساً مع أصحابه ذات يومٍ فسألهم: أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة؟ فتعجبوا من ذلك السؤال الصعب، فكيف يمكن قراءة ثلث القرآن في ليلة واحدة؟ ولكن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الذي وصفه الله بأنه رؤوف رحيم بالمؤمنين، أخبرهم بسورة تساوي ثلث القرآن فقال لهم: (قُلَ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ تَعْدِلُ ثُلُثَ القُرْآن) [رواه البخاري].









فما هي أسرار تلك السورة العظيمة، وهل يمكن للغة الأرقام أن تكشف لنا معجزة جديدة تثبت عَظَمة هذه السورة؟ لنبدأ هذه الرحلة الممتعة في سورة الإخلاص لنشاهد سلسلة من التوافقات العجيبة مع الرقم سبعة عسى أن نزدادَ إيماناً بخالق السماوات السبع عَزَّ وجَلَّ.

عدد كلمات كل آية









ليس هذا فحسب، بل إن كل آية من هذه الآيات الأربع تحوي عدداً محدداً من الكلمات كما يلي: الآية الأولى 4 كلمات، الآية الثانية عدد كلماتها 2، الآية الثالثة عدد كلماتها 5، الآية الرابعة عدد كلماتها 6:









(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ): عدد كلماتها 4









(اللَّهُ الصَّمَدُ): عدد كلماتها 2









(لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ): عدد كلماتها 5









(وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ): عدد كلماتها 6

نكتب هذه الأرقام حسب تسلسلها:









الآية 1 الآية 2 الآية 3 الآية 4









4 2 5 6









إذن عدد كلمات كل آية هو: 4ـ2ـ5ـ6 بصفّ هذه الأرقام نجد عدداً هو 6524 من مضاعفات السبعة:









6524 = 7 × 932









حروف (الله)في كل آية









كما رتَّب البارئ عَزَّ وجَلَّ كل شيء في هذا القرآن بإحكام، نجد ترتيباً مذهلاً لاسمه الأعظم (الله) في سورة الإخلاص التي تتحدث عن الله ووحدانيته وأنه لا شريك له. كل آية تحوي عدداً محدداً من أحرف لفظ الجلالة (الله)، أي الألف واللام والهاء، لنكتب الآيات الأربعة وعدد حروف اسم (الله) في كل منها:









(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ): عدد أحرف الألف واللام والهاء 7





(اللَّهُ الصَّمَدُ): عدد أحرف الألف واللام والهاء 6









(لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ): عدد أحرف الألف واللام والهاء 4









(وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ): عدد أحرف الألف واللام والهاء 5









نرتب الأرقام الخاصة بتكرار حروف لفظ الجلالة:









الآية 1 الآية 2 الآية 3 الآية 4









7 6 4 5









إذن نحن أمام عدد محدد من أحرف لفظ الجلالة في كل آية كما يلي: 7ـ6ـ4ـ5 عند صفّ هذه الأرقام نجد عدداً جديداً هو 5467 وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة:





5467 = 7 × 781









كلمات وأحرف لفظ الجلالة









حتى عندما ندمج كلمات كل آية مع ما تحويه هذه الآية من حروف (الله) يبقى النظام قائماً:







الآية 1 الآية 2 الآية 3 الآية 4









كلماتها ا ل هـ كلماتها ا ل هـ كلماتها ا ل هـ كلماتها ا ل هـ











4 7 2 6 5 4 6 5











إن العدد الذي يمثل توزع كلمات وأحرف لفظ الجلالة عبر آيات السورة هو: 56456274 من مضاعفات الرقم سبعة:











74 62 45 56 = 7 × 8065182











وتأمل معي هذه المعادلات الإلهية كيف جاءت متناسبة جميعها مع الرقم سبعة.











1_ عدد كلمات كل آية هو: 4 2 5 6 من مضاعفات السبعة.











2ـ عدد حروف (الله) في كل آية هو: 7 6 4 5 من مضاعفات السبعة.











3ـ عدد كلمات وحروف (الله) في كل آية: 74 62 45 56 من مضاعفات السبعة.











وهنا نتساءل كيف انضبطت هذه الأرقام بهذا الشكل. فعدد كلمات كل آية جاء بنظام من مضاعفات الرقم 7، وعدد حروف (الله) في كل آية جاء بنظام من مضاعفات الرقم 7 أيضاً وعندما دمجنا هذه الأرقام بقي العدد النهائي من مضاعفات الرقم 7: هل هذا العمل في متناول البشر؟











الكلمات التي تحوي حروف اسم (الله)











إن كلمات السورة منها ما يحوي حروفاً من اسم (الله)، ومنها ما لا يحوي هذه الأحرف الخاصة بلفظ الجلالة. ولو أحصينا الكلمات التي فيها الألف واللام والهاء نجد عددها 14 كلمة أي 7 ×2، تتوزع هذه الكلمات على الآيات كما يلي:











(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ): عدد الكلمات التي تحوي حروف ا ل هـ هو 4













(اللَّهُ الصَّمَدُ): عدد الكلمات التي تحوي حروف ا ل هـ 2











(لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ): عدد الكلمات التي تحوي حروف ا ل هـ 4











(وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ): عدد الكلمات التي تحوي حروف ا ل هـ 4











نكتب من جديد هذه الأرقام على تسلسلها:











الآية 1 الآية 2 الآية 3 الآية 4











4 2 4 4











إن العدد الذي يمثل توزع كلمات لفظ الجلالة هو 4424 من مضاعفات الرقم سبعة:











4424 = 7 × 632











وكنتيجة نجد أن الكلمات التي لا تحوي شيئاً من أحرف لفظ الجلالة جاءت منظمة على الرقم سبعة أيضاً:











الآية 1 الآية 2 الآية 3 الآية 4











0 0 1 2











لدينا هنا العدد 2100 من مضاعفات الرقم سبعة:











2100 = 7 × 300











لنتأمل الآية الثالثة من سورة الإخلاص: (لم يلد ولم يولد)، وهذا التناسق العجيب.





سبحان الله العظيم!!!!!!

المرجع :::::موسوعة الاعجاز العلمي في القران والسنة

ريحانه الزهور
11-13-2008, 06:54 AM
سبحان الله مشكوره اختي على النقل الموفق

جنى
11-13-2008, 09:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



الله يجزاك خير يارب أخيتي وحياك الله في منتدانا الغالي

ولكن ماصحه الموضوع ومادليله لاني وجدت بعض الفتاوي القريبه من هذا الموضوع



http://www.khayma.com/da3wah/572.html



http://www.khayma.com/da3wah/66.html



وان شاء الله ابحث عن الفتوى

الزهراء
11-13-2008, 01:07 PM
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



جزاك الله خيرا اختي جنى سوف ارسل الموضوع للشيخ

وننتظر الرد للتاكد من صحة ما نقل



بالتوفيق



يغلق الموضوع الى ان نتاكد من صحته

الزهراء
11-13-2008, 02:41 PM
بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،



اختي الكريمة جزاك الله خيرا



لقد ارسلت موضوعك للشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله وكان هذا



الجواب :



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك الله خيرا



ليس كل ما يُقال يُصدّق ؛ لأنه ليس كل ما يُقال يَصِحّ !



أولاً : يذهب عن وَهل كثير من المتكلّمين في الإعجاز العلمي التجريبي أن هذه الأشياء مما يُستأنس بها إذا صحّت .

كما يغيب عن أذهانهم في أحيان كثيرة الحكمة العُظمى من العبادات ، والتقرّب إلى الله والعبودية والخضوع له سبحانه وتعالى .



ولذلك فإنه يُشرع للمسلم أن يُصلّي بالتيمم إذا فقد الماء أو لم يستطع استعماله ، ولو بقي على ذلك زمنا طويلا .

وفي الحديث : إن الصعيد الطيب طهور المسلم وإن لم يجد الماء عشر سنين ، فإذا وَجَد الماء فليمسه بشرته فإن ذلك خير . رواه الإمام أحمد والترمذي ، وصححه الألباني والأرنؤوط .



وهذا يُؤكِّد على المقصود الأعظم ، وهو التقرّب إلى الله وإن لم يستطع المسلم الوضوء ولا مسّ الماء .



ثانيا : قوله : [فقد أثبت أن جلد اليدين يحمل العديد من الميكروبات التي قد تنتقل إلى الفم أو الأنف عند عدم غسلهما ولذلك يجب غسل اليدين جيدا عند البدء في الوضوء .. وهذا يفسر لنا قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( إذا استيقظ أحدكم من نومه .. فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا )]

أقول : هذا غير صحيح مِن وجهين :

الأول : أن النبي صلى الله عليه وسلم علل ذلك الأمر بقوله : " فإن أحدكم لا يدري أين باتت يده" رواه البخاري ومسلم .

والثاني : أن غسل اليدين في هذه الحالة ليس واجبا ! وهو يقول : (ولذلك يجب غسل اليدين جيدا عند البدء في الوضوء) !

فإن وله عليه الصلاة والسلام : " إذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل يده قبل أن يدخلها في وَضوئه " محمول على استحباب ذلك عند جمهور أهل العلم ؛ لأنّ نجاسة اليد ليست مُتحقِّقَة .

ولذلك لا ينجس الماء .



قال شيخ الإسلام ابن تيمية : قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وأما نهيه صلى الله عليه وسلم أن يغمس القائم من نوم الليل يده في الإناء قبل أن يغسلها ثلاثا ، فهو لا يقتضى تنجس الماء بالاتفاق . اهـ .



والله تعالى أعلم .

الزهراء
11-13-2008, 02:41 PM
<font size="5" color="#FF0000">

الموضوع باطل و لا أساس له من الصحة</font>